صفحة 6 من 9 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 7 8 9 الأخيرةالأخيرة
النتائج 101 إلى 120 من 163

الموضوع: ترهات الحاقدين

  1. #101
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    مدينه الاحلام الدخول باسبقيه الحجز
    المشاركات
    2,653
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: ترهات الحاقدين


    البلد بتاعة سيادته ( بلال فضل )

    يا الله . من كان يصد ق ان تتدهور الامور الى هذا الحد وفى هذا الوقت القصير . لم يعد ممكنا ان يتم اخفاء الامر عن العالم الان . حتى المونتاج لن يكون مفيدا الان بعد ان تكفل طيله السنوات الاخيره باخفاء ماطرا على الحاكم الثمانينى من ضعف مرعب فى الذاكرة بحيث لم يعد يتذكر اسماء اغلب رجاله الذين صنعهم على عينه وثبتهم فى كراسيهم بعافيته. كل ذلك بدا فجاه .

    كان سيادته قد وصل للتو الى مطار عاصمه البلاد لاستقبال حاكم دوله مهمه ، لاحظ مساعدوه انه سألهم اكثر من مائه مره خلال الايام التى سبقت الزياره عن اسم الحاكم واسم دولته والهدف من زيارته للبلاد ، عزا مساعدو سيادته تكرار السؤال لاجهاده بسبب الفيروس الذى اصاب اذانه الوسطى قبل اشهر ، لكن الجميع صعق عندما وقف سيادته فى قلب المطار لينظر الى وزير العدل متفحصا ويسأله : ” إنت مين ؟ ” . فى البداية ضحك الجميع وعلى رأسهم وزير العدل نفسه ، فقد ظنوا الامر واحده من هزارات سيادته الثقيله التى اخذت ابدانهم على سمها ، لكن غضب سيادته مـــــن ضحكهم أفاقهم بسرعة ليأ خذ وا الأ مر بجد ية ويطلبوا من وزير العدل أن يعرف نفسه بصوت عا ل ، فعل الرجل ذلك محاولا التغلب على صدمته الرهيبة ، ” كيف ينسانى وأنا الذى تكلفت بتزوير الانتخابات الأخيرة له لأكفل بقاءة على الكرسى ثمانى سنين عددا ؟! كيف ينسانى وأنا الذى ما تركت قانوناً إلا وفصلته على هواه وهوى أسرته ؟ ! كيف ينسانى وأنا الذى صنعت له دستوراً لا مثيل له بين العالمين ؟! ” ، هكذا كان يترافع وزير العدل مدافعاً عن نفسه طيلة الايام التالية قبل أن يسقط مصاباً بأزمة قلبية ويسعف إلى المستشفى بين الحياة والموت ، قبل أن يعفى من منصبه لأسباب صحية ويموت بعد ذلك الإعفاء بساعات ، الغريب أنهم عندما حملوا خبر وفاته إلى حاكم البلاد بكى عليه بالدموع وقال : ” ياخسارة .. هنلاقى زيه فين “.

    بعدها أصبح لزاماً على كل مسئول فى الدولة مهما بلغت سنين عشرته لسيادة الحاكم ومهما توثقت صلته به أن يعرف سيادته بنفسه كلما التقاه فى جولة ميدانية أو لقاء عام ، خاصة أن الأمر تفاقم عندما بدأت تظهر نوبات نسيان مرعبة على سيادته تجعله يسأل أمام الناس : ” إحنا جايين هنا ليه .. إنتو عايزين منى إيه ” ، ولكى لا يتسرب الأمر إلى صحف المعارضه ، والأهم إلى القوى الدولية التى تضع المنطقة فى دماغها ، صدر قرار غير معلن بأن يتم إلغاء جميع الجولات الميدانية لسيادته ويسند إلى رئيس وزرائه افتتاح أى مشروع تنموى فى جميع المحافظات .

    منذ تلك اللحظة أخذ فريق من كبار أطباء المخ والأعصاب وأساتذة علم النفس الإدراكى وخبراء الطب الشعبى والعطارة يعملون على تقوية ذاكرة سيادته ، بحيث لم يوفروا وسيلة من حبوب تنشيط الذاكرة التى تم استيرادها خصيصاً من شتى بقاع الارض ومروراً بجلسات استرجاع الذاكرة التى كان يقوم بها أطباء نفسيون أقسموا على ألا يفشوا بسر ما يحدث لأحد وإلا فقدوا ما هو أغلى من ذاكرتهم ، حياتهم . وانتهاء بإجبار سيادته على أكل عين الجمل النيىء على الريق متحملين سبابه وشتائمه لأنه كان يصر على أكله محمصاً وهو ما حذر منه الأطباء بشدة لأن تحميص عين الجمل كان يفقده قوته فى المساعدة على استرجاع الذاكرة .

    كل هذا كوم وما حدث فى ذلك اليوم المرير كوم آخر .
    فجأة وأثناء اجتماع مع الخمسة الكبار فى الدولة فى شرفة قصر سيادته استعداداً للخطاب الذى تعود سيادته على إلقائه فى العيد الوطنى للبلاد ، وبعد أن ظل الجميع صامتين احتراماً لشرود سيادته فى الحدائق الغناء المحيطة بقصره ، فوجئوا به يستدير ليسألهم : ” هو البلد اللى أنا باحكمها دى اسمها إيه ” . هذه المره لم يتعمل أحد مع الأمر على أنه مزحة أبداً ، ساد الصمت للحظات قبل أن يتطوع كل منهم لتذكير سيادته باسم البلاد التى يحكمها مشفعين ذلك بجمل مجاملة من نوعية : ” كان الله فى العون .. البلد دى حكمها صعب قوى يخلى الواحد ينسى اسمه .. ربنا يعين سيادتك علينا يا فندم ” ، حاول الجميع أن يكتموا مشاعر دهشتهم من أن سيادته بدأ كأنه يسمع اسم البلاد الذى ذكروه به لأول مرة : ” إيه الاسم الغريب ده .. مالقوش اسم غير ده يسموها بيه .. أنا بافكر أغيره ” .

    انتهى الاجتماع لكن اجتماعاً آخر للخمسة الكبار بدأ فور خروجهم من قصر الرئاسة ، كانت لدى ثلاثة منهم على الاقل رغبة ملحة فى فتح مسألة خلافة سيادته قبل أن يتدهور الأمر أكثر ويصبح فضيحة عالمية ، لكن حضور وزير أمن البلاد أو الرأس الكبيرة كما يناديه الجميع كان كافياً لكبت هذا الموضوع بداخلهم ، فكل الذين تجرأوا على مناقشة هذا الأمر قبل ذلك دفعوا ثمن مناقشتهم غالياً ، البعض كلفه ذلك حياته والبعض كلفه منصبه ونفوذه وكل ما يملك .
    كان الحاكم الثمانينى قد احتاط جيداً لأيام شيخوته بتوليه وزير أمن ليس مستعدا لأن يسمع كلمة تمس ولى نعمته بأى شكل ولو حتى تحت مسمى مصلحة البلاد واستقرارها ، حتى أن ناس البلاد كانوا يتندرون بان وزير الأمن نجح فى تجنيد عزرائيل نفسه لكى يجنبه المساس بسيادة الحاكم عندما تحين منيته ، بل إن بعضهم أقسم أنه شاهد عزرائيل خارجاً من مكتب وزير الأمن وهو يقول له : ” عدى على الخزنة وانت نازل ” .
    كان لاجتماع الخمسة الكبار يومها هدفان : أحدهما قصير المدى وهو أن يتم تدارك هذا النسيان المفاجىء لاسم البلاد أثناء إلقاء سيادته لخطابه فى الغد ، وهو الخطاب الذى سيشهد تغطية مكثفة من وسائل الإعلام المحلية والعربية والعالمية . أما الهدف بعيد المدى فهو البحث عن حل يجدد ذاكرة سيادته بالقدر الذى لا يخلق للبلاد أية أزمات سياسية أو دستورية وبدون أن يتم الاضطرار لعزل سيادته عن الظهور الإعلامى منعاً لأى قيل وقال لا تتحمله البلاد وفى ظروفها الراهنة .

    ” ابن جنية يا مذعن بيه ” ! هكذا قال الأربعة الكبار لزميلهم مذعن المناويشى صاحب أكبر عدد من سنوات الخدمة لرئيس البلاد ، لم يأخذ منه الأمر أكثر من دقائق لكى يحقق لهم الهدف قصير المدى :” لازم نبطل نجيب سيرة اسم البلد خالص على لساننا أو فى الخطاب الذى سيلقيه سيادته غداً ، إرباك سيادته ليس فى مصلحة أحد مطلقاً ، الحل أن نستبدل اسم البلاد بكلمة بلادنا طيلة الخطاب ، لن يشك أحد فى وجود أية مشكلة عندما يسمع سيادته يقول إن بلادنا وهى تحتفل بعيدها الوطنى . . إن بلادنا تدخل مرحلة جديدة .. إن الإصلاح الذى تشهده بلادنا .. ” ، فرح الجميع باقتراح مذعن بيه فرحة جعلتهم يقررون التحرك لتغيير الخطاب طبقاً لاقتراح مذعن بيه على أن يتم عقد اجتماع تال لمناقشة الهدف بعيد المدى .

    ” بلادنا يعنى ايه . . انا و مين يعنى . . فى حد مشاركنى فيها “! هكذا جاء اول رد فعل لسيادته اثناء بروفه القاء الخطاب المهم الذى سيلقيه فى الصباح الباكر ، لم يعرف احد منهم كيف يجيبه ، نظروا الى مذعن بيه لكى يتحدث بوصفه صاحب الاقتراح الذى ظنوه نهايه ازمتهم ، بصوت متلعثم قال : ” يعنى بلاد سعادتك انت والشعب وكده يعنى ” ، جاء رد سيادته صاعقا : ” يعنى ايه انا والشعب . . انا ليه اتكلم باسم حد مااعرفوش . . ماتخلوا الشعب هو اللى يحكم بقى ” . تضرعوا الى الله ان يضحك سيادته الان ضحكته الشهيره وينزل فيهم ضربا على الاقفيه ليقول لهم : ” ياولاد الكلب ضحكت عليكوا ونشفت دمكو . . حلوه مش كده ” ، لكن الله لم يستجب دعاءهم ابدا ، لم يكن سيادته يضحك عليهم او ينشف دمهم بهزار ، كان يتحدث بجديه نشفت دمهم فعلا ، ” اللى تشوفه سيادتك ” هذا كل ماتجراوا على النطق به .

    مره اخرى جاء الحل من لدن مذعن بيه : ” فعلا غريبه قوى حكايه بلادنا سعادتك كالعاده بتبص لبعيد اكتر مننا لكن محلوله سيادتك تقدر تقول بلادى ” ، عندما رد سيادته قائلا بسعاده طفوليه لم يشهدوها عليه من قبل : ” اه . . كده تمام . . بلادى . . على الاقل اعرف أنا باتكلم عن إيه ” نظروا جميعاً لمذعن بيه بامتنان نظرات وعدته بالكثير من الأحضان والقبلات بل والهدايا والعطايا على كونه حاضراً بقوة وفاعلية فى خوازيق مفاجئة كهذه .

    عندما علقت صحف المعارضة وناشطو حقوق الإنسان الذين هاجر أغلبهم إلى دول أوروبية على حكاية ” بلادى ” التى تكررت أكثر من مائة مرة فى خطاب سيادته ، حمد الجميع الله وشكروا مذعن بيه على أن أحداً لم يأخذ باله من سر تعمد عدم ذكر اسم البلاد فى الخطاب . ذكرهم مذعن بيه بما كان غائباً عنهم : ” عدت على خير .. لكن المهم المرات اللى جاية خاصة المؤتمر الصحفى الذى سيعقد أثناء زيارة رئيس أيرلندا إلى البلاد بعد أيام ” ، فجأة ودون أسباب تم منع جميع صحفى المعارضة والصحف المستقلة ومراسلى القنوات الفضائية من حضور المؤتمر الصحفى لأسباب أمنية ، فى نفس الوقت تم عقد اجتماع سرى مع مندوبى الرئاسة فى وسائل الإعلام والصحف الحكومية لكى يتم تلقينهم ضرورة أن يتجنبوا ذكر اسم البلاد أمام سيادة الرئيس وأن يحاولوا التحدث عنها بضمير الغائب ما استطاعوا وفى حالة الزنقة القصوى عليهم أن يسموها ” بلد سيادتكم ” ، كان أحد الخمسة الكبار قد أبدى تخوفه من أن يسأل أحد مندوبى وسائل الإعلام الحكومية عن سر هذه التعليمات ، لكن مذعن بيه رد بابتسامة الواثق مؤكداً أن أحداً منهم لن يجرؤ حتى على مجرد الاستفسار ، وكان مذعن بيه كالعادة على حق .
    فى ذلك اليوم أحب مندوب كبرى الصحف الحكومية أن يزيد على زملائه فقال فى مطلع سؤاله لجلالة الحاكم : ” لقد خطت البلد بتاعة سيادتكم خطوات جبارة فى مجال الإصلاح الديمقراطى .. ” ، أعجب سيادته للغاية بمصطلح ” البلد بتاعة سيادتكم ” لدرجة أنه لم يسمع بقية السؤال وبدا مفتوناً بذلك التعبير الذى قال له مندوب كبرى الصحف بتاعة سيادتة ، منذ ذلك اليوم أصبح يجد لذة فى أن يكرر جملة ” البلد بتاعتى ” فى حواراته التلفزيونية ومؤتمراته الصحفية ولقاءاته الرسمية ، بل إنه صار يطلب المزيد من اللقاءات والحوارات والخطب لكى يتلذذ بذكر تعبير ” البلد بتاعتى ” .

    لم يعد ممكناً إخفاء الهوس الجديد للحاكم الثمانينى بالبلد بتاعته ، وعندما بدأت الانتقادات على ذلك تتصاعد فى العديد من المحافل العامة ، كان لابد من تبرير ، على الفور عقد مذعن بيه اجتماعات موسعة ومغلقة لرؤساء تحرير الصحف الحكومية وكبار الكتاب والإعلاميين الحكوميين ، فى اليوم التالى نشرت مقالات وأذيعت تعليقات تتحدث عن التماهى الذى حدث بين سيادته وبين البلد لدرجة أنهما صارا روحين حللا بدناً واحداً ، وأنه لم يعد ممكناً أن تفصل البلد وحاكمها عن بعضهما أبداً ولو حتى على مستوى اللغة .

    لكن ذلك كله لم يكن مقنعاً لأحد ، على الاقل لهيئة تحرير أكبر صحيفة معارضة خرجت على قرائها منتقدة ما حدث بوصفه انحطاطاً سياسياً لا مثيل له ، صحيح أنها أغلقت بعد أيام بتهمة التخابر مع الولايات المتحدة ، بعد أن نشرت صور لرئيس تحريرها مع من وصف بأنه عميل بارز فى المخابرات الأمريكية ، لم تذكر الصحف الحكومية أنه لم يكن سوى مدير مكتب المخابرات الأمريكية فى عاصمة البلاد وأنه التقى برئيس التحرير بصحبة لفيف من المسئولين الأمنين بعد ذلك لم يكن أحد آخر من قادة الصحف المعارضة والمستقلة مستغنياً عن شرفه السياسى لذلك لم يشر أحدهم ثانية لهذا الموضوع ، لكن المعترضين وجدوا أماكن أخرى للتعبير عن غضبهم على بلادهم التى أصبحت بتاعة سيادته . ما هى إلا أيام وامتلأت حوائط المدن الكبرى مكتوباً بالخط العريض كأنه إعلان وجود ، لم يكن هناك ثمة هتافات صارخة أو شعارات ساخطة ، كل ما تمت كتابته كان اسم البلاد التى لم يجرؤ حاكم يوماً ما على أن ينسبها لنفسه . انتشرت عناصر الأمن فى كل الشوارع تحمى مجهودات عناصر البلدية التى أخذت تمحو اسم البلاد من كافة الحوائط ، لكى لا يمر سيادته ولو صدفة من شارع ما فيجد اسم البلاد أمامه فيسأل عن معناه وينفضح الأمر .

    لم يكن الأمر سهلا على الخمسة الكبار . كلما كانوا يخرجون من مشكلة بفضل تدابير مذعن بيه كانت تواجههم مشكلة أخرى . يكفى أنهم اضطروا لإلغاء حضور سيادته للاحتفال السنوى لرفع علم البلاد على آخر نقطة محررة منها ، فلم يكن ممكناً أن يجبر الحاضرون على تحية العلم بقولهم : ” تحيا البلد بتاعة سيادته ” . لم يكن ممكناً أن تحيا البلاد باسمها أمامه فتثور بداخل سيادته مشاعر الحيرة والاضطراب .

    من يومها حتى المدارس لم يعد أحد فيها يحيى العلم ولا يصدح باسم البلاد . كل الاغانى الوطنية التى تذكر اسم البلاد اختفت فى ظروف غامضة ، لم يبق منها إلا كوبلهات مثل ” لكن أجمل من بلدى لا … يا أحلى البلاد يا بلادى … بلادى زماناً طويلا أذلك الغاصبون ” حتى النشيد الوطنى تم الاكتفاء بالبيت الأول منه وحذف البيت الثانى الذى يحتوى على اسم البلاد الأصلى . لم تذاع فى وسائل الإعلام المشاركات الرياضية الدولية التى كان الجميع مضطراً لذكر اسم البلاد فيها تجنباً للفضيحة الدولية ، وأصبح ما يذاع من تلك المشاركات على القنوات الفضائية مواد ممنوعة يتناقلها الناس سراً عبر الموبايلات هى والأغانى الوطنية الممنوعة والأفلام الحربية التى تهتف باسم البلاد ، حتى المناهج الدراسية تم تغييرها على عجل فلم تعد تذكر اسم البلاد إلا بوصفها البلد بتاعة سيادته .

    وبعد أن أثار الأمر انتقادات واسعة من المنظمات التربوية الدولية تم إلغاء مادة التاريخ فى كل الصفوف الدراسية بزعم التركيز على المستقبل وعدم النظر إلى الخلف ، قوبلت الاعتراضات الشعبية بسياسة خلطت بين الإعلان عن علاوات اجتماعية ومالية لكل أفراد الشعب وبين إجراءات قمعية سحلت المعترضين فى الشوارع . اضطر الناس إلى الهروب إلى السخرية متحدثين عن البلد اللى ما تتسمى والبلد اللى بالى بالك . أصبح الناس يلتقون سراً فى البيوت والغرز لكى يغنوا لبلادهم ويرددوا اسمها .

    الأطفال كانوا يتلقون دروساً خصوصية سرية فى التاريخ تذكرهم ببلادهم التى اصبح لزاماً عليهم أن يكتبوا اسمها كل يوم قبل النوم لكى لا ينسوها . تعايش الناس مع الوضع شيئاً فشيئاً ، صار اسم البلاد اسماً سرياص يتداوله الناس فيما بينهم همسا ، لم يمنح اسم البلاد إلى الأبد ، لكن ذلك لم يغير أبداً من الحقيقة المؤسفة التى فرضها سيادته ، حقيقة أنك لم تعد تسطيع كمواطن أن تذكر اسم بلادك جهاراً نهاراً ، فقد صارت البلد وحتى إشعار آخر بتاعة سيادته .
    إلهى عليك أتوكل فلا تكلنى وإياك أسأل فلا تخيبنى
    وفى فضلك أرغب فلا تحرمنى وببابك أقف فلا تطردنى

  2. #102
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الدولة
    Somewhere Overthere
    المشاركات
    1,832
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: ترهات الحاقدين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فارس الوهم مشاهدة المشاركة

    البلد بتاعة سيادته ( بلال فضل )

    يا الله . من كان يصد ق ان تتدهور الامور الى هذا الحد وفى هذا الوقت القصير . لم يعد ممكنا ان يتم اخفاء الامر عن العالم الان . حتى المونتاج لن يكون مفيدا الان بعد ان تكفل طيله السنوات الاخيره باخفاء ماطرا على الحاكم الثمانينى من ضعف مرعب فى الذاكرة بحيث لم يعد يتذكر اسماء اغلب رجاله الذين صنعهم على عينه وثبتهم فى كراسيهم بعافيته. كل ذلك بدا فجاه .

    كان سيادته قد وصل للتو الى مطار عاصمه البلاد لاستقبال حاكم دوله مهمه ، لاحظ مساعدوه انه سألهم اكثر من مائه مره خلال الايام التى سبقت الزياره عن اسم الحاكم واسم دولته والهدف من زيارته للبلاد ، عزا مساعدو سيادته تكرار السؤال لاجهاده بسبب الفيروس الذى اصاب اذانه الوسطى قبل اشهر ، لكن الجميع صعق عندما وقف سيادته فى قلب المطار لينظر الى وزير العدل متفحصا ويسأله : ” إنت مين ؟ ” . فى البداية ضحك الجميع وعلى رأسهم وزير العدل نفسه ، فقد ظنوا الامر واحده من هزارات سيادته الثقيله التى اخذت ابدانهم على سمها ، لكن غضب سيادته مـــــن ضحكهم أفاقهم بسرعة ليأ خذ وا الأ مر بجد ية ويطلبوا من وزير العدل أن يعرف نفسه بصوت عا ل ، فعل الرجل ذلك محاولا التغلب على صدمته الرهيبة ، ” كيف ينسانى وأنا الذى تكلفت بتزوير الانتخابات الأخيرة له لأكفل بقاءة على الكرسى ثمانى سنين عددا ؟! كيف ينسانى وأنا الذى ما تركت قانوناً إلا وفصلته على هواه وهوى أسرته ؟ ! كيف ينسانى وأنا الذى صنعت له دستوراً لا مثيل له بين العالمين ؟! ” ، هكذا كان يترافع وزير العدل مدافعاً عن نفسه طيلة الايام التالية قبل أن يسقط مصاباً بأزمة قلبية ويسعف إلى المستشفى بين الحياة والموت ، قبل أن يعفى من منصبه لأسباب صحية ويموت بعد ذلك الإعفاء بساعات ، الغريب أنهم عندما حملوا خبر وفاته إلى حاكم البلاد بكى عليه بالدموع وقال : ” ياخسارة .. هنلاقى زيه فين “.

    بعدها أصبح لزاماً على كل مسئول فى الدولة مهما بلغت سنين عشرته لسيادة الحاكم ومهما توثقت صلته به أن يعرف سيادته بنفسه كلما التقاه فى جولة ميدانية أو لقاء عام ، خاصة أن الأمر تفاقم عندما بدأت تظهر نوبات نسيان مرعبة على سيادته تجعله يسأل أمام الناس : ” إحنا جايين هنا ليه .. إنتو عايزين منى إيه ” ، ولكى لا يتسرب الأمر إلى صحف المعارضه ، والأهم إلى القوى الدولية التى تضع المنطقة فى دماغها ، صدر قرار غير معلن بأن يتم إلغاء جميع الجولات الميدانية لسيادته ويسند إلى رئيس وزرائه افتتاح أى مشروع تنموى فى جميع المحافظات .

    منذ تلك اللحظة أخذ فريق من كبار أطباء المخ والأعصاب وأساتذة علم النفس الإدراكى وخبراء الطب الشعبى والعطارة يعملون على تقوية ذاكرة سيادته ، بحيث لم يوفروا وسيلة من حبوب تنشيط الذاكرة التى تم استيرادها خصيصاً من شتى بقاع الارض ومروراً بجلسات استرجاع الذاكرة التى كان يقوم بها أطباء نفسيون أقسموا على ألا يفشوا بسر ما يحدث لأحد وإلا فقدوا ما هو أغلى من ذاكرتهم ، حياتهم . وانتهاء بإجبار سيادته على أكل عين الجمل النيىء على الريق متحملين سبابه وشتائمه لأنه كان يصر على أكله محمصاً وهو ما حذر منه الأطباء بشدة لأن تحميص عين الجمل كان يفقده قوته فى المساعدة على استرجاع الذاكرة .

    كل هذا كوم وما حدث فى ذلك اليوم المرير كوم آخر .
    فجأة وأثناء اجتماع مع الخمسة الكبار فى الدولة فى شرفة قصر سيادته استعداداً للخطاب الذى تعود سيادته على إلقائه فى العيد الوطنى للبلاد ، وبعد أن ظل الجميع صامتين احتراماً لشرود سيادته فى الحدائق الغناء المحيطة بقصره ، فوجئوا به يستدير ليسألهم : ” هو البلد اللى أنا باحكمها دى اسمها إيه ” . هذه المره لم يتعمل أحد مع الأمر على أنه مزحة أبداً ، ساد الصمت للحظات قبل أن يتطوع كل منهم لتذكير سيادته باسم البلاد التى يحكمها مشفعين ذلك بجمل مجاملة من نوعية : ” كان الله فى العون .. البلد دى حكمها صعب قوى يخلى الواحد ينسى اسمه .. ربنا يعين سيادتك علينا يا فندم ” ، حاول الجميع أن يكتموا مشاعر دهشتهم من أن سيادته بدأ كأنه يسمع اسم البلاد الذى ذكروه به لأول مرة : ” إيه الاسم الغريب ده .. مالقوش اسم غير ده يسموها بيه .. أنا بافكر أغيره ” .

    انتهى الاجتماع لكن اجتماعاً آخر للخمسة الكبار بدأ فور خروجهم من قصر الرئاسة ، كانت لدى ثلاثة منهم على الاقل رغبة ملحة فى فتح مسألة خلافة سيادته قبل أن يتدهور الأمر أكثر ويصبح فضيحة عالمية ، لكن حضور وزير أمن البلاد أو الرأس الكبيرة كما يناديه الجميع كان كافياً لكبت هذا الموضوع بداخلهم ، فكل الذين تجرأوا على مناقشة هذا الأمر قبل ذلك دفعوا ثمن مناقشتهم غالياً ، البعض كلفه ذلك حياته والبعض كلفه منصبه ونفوذه وكل ما يملك .
    كان الحاكم الثمانينى قد احتاط جيداً لأيام شيخوته بتوليه وزير أمن ليس مستعدا لأن يسمع كلمة تمس ولى نعمته بأى شكل ولو حتى تحت مسمى مصلحة البلاد واستقرارها ، حتى أن ناس البلاد كانوا يتندرون بان وزير الأمن نجح فى تجنيد عزرائيل نفسه لكى يجنبه المساس بسيادة الحاكم عندما تحين منيته ، بل إن بعضهم أقسم أنه شاهد عزرائيل خارجاً من مكتب وزير الأمن وهو يقول له : ” عدى على الخزنة وانت نازل ” .
    كان لاجتماع الخمسة الكبار يومها هدفان : أحدهما قصير المدى وهو أن يتم تدارك هذا النسيان المفاجىء لاسم البلاد أثناء إلقاء سيادته لخطابه فى الغد ، وهو الخطاب الذى سيشهد تغطية مكثفة من وسائل الإعلام المحلية والعربية والعالمية . أما الهدف بعيد المدى فهو البحث عن حل يجدد ذاكرة سيادته بالقدر الذى لا يخلق للبلاد أية أزمات سياسية أو دستورية وبدون أن يتم الاضطرار لعزل سيادته عن الظهور الإعلامى منعاً لأى قيل وقال لا تتحمله البلاد وفى ظروفها الراهنة .

    ” ابن جنية يا مذعن بيه ” ! هكذا قال الأربعة الكبار لزميلهم مذعن المناويشى صاحب أكبر عدد من سنوات الخدمة لرئيس البلاد ، لم يأخذ منه الأمر أكثر من دقائق لكى يحقق لهم الهدف قصير المدى :” لازم نبطل نجيب سيرة اسم البلد خالص على لساننا أو فى الخطاب الذى سيلقيه سيادته غداً ، إرباك سيادته ليس فى مصلحة أحد مطلقاً ، الحل أن نستبدل اسم البلاد بكلمة بلادنا طيلة الخطاب ، لن يشك أحد فى وجود أية مشكلة عندما يسمع سيادته يقول إن بلادنا وهى تحتفل بعيدها الوطنى . . إن بلادنا تدخل مرحلة جديدة .. إن الإصلاح الذى تشهده بلادنا .. ” ، فرح الجميع باقتراح مذعن بيه فرحة جعلتهم يقررون التحرك لتغيير الخطاب طبقاً لاقتراح مذعن بيه على أن يتم عقد اجتماع تال لمناقشة الهدف بعيد المدى .

    ” بلادنا يعنى ايه . . انا و مين يعنى . . فى حد مشاركنى فيها “! هكذا جاء اول رد فعل لسيادته اثناء بروفه القاء الخطاب المهم الذى سيلقيه فى الصباح الباكر ، لم يعرف احد منهم كيف يجيبه ، نظروا الى مذعن بيه لكى يتحدث بوصفه صاحب الاقتراح الذى ظنوه نهايه ازمتهم ، بصوت متلعثم قال : ” يعنى بلاد سعادتك انت والشعب وكده يعنى ” ، جاء رد سيادته صاعقا : ” يعنى ايه انا والشعب . . انا ليه اتكلم باسم حد مااعرفوش . . ماتخلوا الشعب هو اللى يحكم بقى ” . تضرعوا الى الله ان يضحك سيادته الان ضحكته الشهيره وينزل فيهم ضربا على الاقفيه ليقول لهم : ” ياولاد الكلب ضحكت عليكوا ونشفت دمكو . . حلوه مش كده ” ، لكن الله لم يستجب دعاءهم ابدا ، لم يكن سيادته يضحك عليهم او ينشف دمهم بهزار ، كان يتحدث بجديه نشفت دمهم فعلا ، ” اللى تشوفه سيادتك ” هذا كل ماتجراوا على النطق به .

    مره اخرى جاء الحل من لدن مذعن بيه : ” فعلا غريبه قوى حكايه بلادنا سعادتك كالعاده بتبص لبعيد اكتر مننا لكن محلوله سيادتك تقدر تقول بلادى ” ، عندما رد سيادته قائلا بسعاده طفوليه لم يشهدوها عليه من قبل : ” اه . . كده تمام . . بلادى . . على الاقل اعرف أنا باتكلم عن إيه ” نظروا جميعاً لمذعن بيه بامتنان نظرات وعدته بالكثير من الأحضان والقبلات بل والهدايا والعطايا على كونه حاضراً بقوة وفاعلية فى خوازيق مفاجئة كهذه .

    عندما علقت صحف المعارضة وناشطو حقوق الإنسان الذين هاجر أغلبهم إلى دول أوروبية على حكاية ” بلادى ” التى تكررت أكثر من مائة مرة فى خطاب سيادته ، حمد الجميع الله وشكروا مذعن بيه على أن أحداً لم يأخذ باله من سر تعمد عدم ذكر اسم البلاد فى الخطاب . ذكرهم مذعن بيه بما كان غائباً عنهم : ” عدت على خير .. لكن المهم المرات اللى جاية خاصة المؤتمر الصحفى الذى سيعقد أثناء زيارة رئيس أيرلندا إلى البلاد بعد أيام ” ، فجأة ودون أسباب تم منع جميع صحفى المعارضة والصحف المستقلة ومراسلى القنوات الفضائية من حضور المؤتمر الصحفى لأسباب أمنية ، فى نفس الوقت تم عقد اجتماع سرى مع مندوبى الرئاسة فى وسائل الإعلام والصحف الحكومية لكى يتم تلقينهم ضرورة أن يتجنبوا ذكر اسم البلاد أمام سيادة الرئيس وأن يحاولوا التحدث عنها بضمير الغائب ما استطاعوا وفى حالة الزنقة القصوى عليهم أن يسموها ” بلد سيادتكم ” ، كان أحد الخمسة الكبار قد أبدى تخوفه من أن يسأل أحد مندوبى وسائل الإعلام الحكومية عن سر هذه التعليمات ، لكن مذعن بيه رد بابتسامة الواثق مؤكداً أن أحداً منهم لن يجرؤ حتى على مجرد الاستفسار ، وكان مذعن بيه كالعادة على حق .
    فى ذلك اليوم أحب مندوب كبرى الصحف الحكومية أن يزيد على زملائه فقال فى مطلع سؤاله لجلالة الحاكم : ” لقد خطت البلد بتاعة سيادتكم خطوات جبارة فى مجال الإصلاح الديمقراطى .. ” ، أعجب سيادته للغاية بمصطلح ” البلد بتاعة سيادتكم ” لدرجة أنه لم يسمع بقية السؤال وبدا مفتوناً بذلك التعبير الذى قال له مندوب كبرى الصحف بتاعة سيادتة ، منذ ذلك اليوم أصبح يجد لذة فى أن يكرر جملة ” البلد بتاعتى ” فى حواراته التلفزيونية ومؤتمراته الصحفية ولقاءاته الرسمية ، بل إنه صار يطلب المزيد من اللقاءات والحوارات والخطب لكى يتلذذ بذكر تعبير ” البلد بتاعتى ” .

    لم يعد ممكناً إخفاء الهوس الجديد للحاكم الثمانينى بالبلد بتاعته ، وعندما بدأت الانتقادات على ذلك تتصاعد فى العديد من المحافل العامة ، كان لابد من تبرير ، على الفور عقد مذعن بيه اجتماعات موسعة ومغلقة لرؤساء تحرير الصحف الحكومية وكبار الكتاب والإعلاميين الحكوميين ، فى اليوم التالى نشرت مقالات وأذيعت تعليقات تتحدث عن التماهى الذى حدث بين سيادته وبين البلد لدرجة أنهما صارا روحين حللا بدناً واحداً ، وأنه لم يعد ممكناً أن تفصل البلد وحاكمها عن بعضهما أبداً ولو حتى على مستوى اللغة .

    لكن ذلك كله لم يكن مقنعاً لأحد ، على الاقل لهيئة تحرير أكبر صحيفة معارضة خرجت على قرائها منتقدة ما حدث بوصفه انحطاطاً سياسياً لا مثيل له ، صحيح أنها أغلقت بعد أيام بتهمة التخابر مع الولايات المتحدة ، بعد أن نشرت صور لرئيس تحريرها مع من وصف بأنه عميل بارز فى المخابرات الأمريكية ، لم تذكر الصحف الحكومية أنه لم يكن سوى مدير مكتب المخابرات الأمريكية فى عاصمة البلاد وأنه التقى برئيس التحرير بصحبة لفيف من المسئولين الأمنين بعد ذلك لم يكن أحد آخر من قادة الصحف المعارضة والمستقلة مستغنياً عن شرفه السياسى لذلك لم يشر أحدهم ثانية لهذا الموضوع ، لكن المعترضين وجدوا أماكن أخرى للتعبير عن غضبهم على بلادهم التى أصبحت بتاعة سيادته . ما هى إلا أيام وامتلأت حوائط المدن الكبرى مكتوباً بالخط العريض كأنه إعلان وجود ، لم يكن هناك ثمة هتافات صارخة أو شعارات ساخطة ، كل ما تمت كتابته كان اسم البلاد التى لم يجرؤ حاكم يوماً ما على أن ينسبها لنفسه . انتشرت عناصر الأمن فى كل الشوارع تحمى مجهودات عناصر البلدية التى أخذت تمحو اسم البلاد من كافة الحوائط ، لكى لا يمر سيادته ولو صدفة من شارع ما فيجد اسم البلاد أمامه فيسأل عن معناه وينفضح الأمر .

    لم يكن الأمر سهلا على الخمسة الكبار . كلما كانوا يخرجون من مشكلة بفضل تدابير مذعن بيه كانت تواجههم مشكلة أخرى . يكفى أنهم اضطروا لإلغاء حضور سيادته للاحتفال السنوى لرفع علم البلاد على آخر نقطة محررة منها ، فلم يكن ممكناً أن يجبر الحاضرون على تحية العلم بقولهم : ” تحيا البلد بتاعة سيادته ” . لم يكن ممكناً أن تحيا البلاد باسمها أمامه فتثور بداخل سيادته مشاعر الحيرة والاضطراب .

    من يومها حتى المدارس لم يعد أحد فيها يحيى العلم ولا يصدح باسم البلاد . كل الاغانى الوطنية التى تذكر اسم البلاد اختفت فى ظروف غامضة ، لم يبق منها إلا كوبلهات مثل ” لكن أجمل من بلدى لا … يا أحلى البلاد يا بلادى … بلادى زماناً طويلا أذلك الغاصبون ” حتى النشيد الوطنى تم الاكتفاء بالبيت الأول منه وحذف البيت الثانى الذى يحتوى على اسم البلاد الأصلى . لم تذاع فى وسائل الإعلام المشاركات الرياضية الدولية التى كان الجميع مضطراً لذكر اسم البلاد فيها تجنباً للفضيحة الدولية ، وأصبح ما يذاع من تلك المشاركات على القنوات الفضائية مواد ممنوعة يتناقلها الناس سراً عبر الموبايلات هى والأغانى الوطنية الممنوعة والأفلام الحربية التى تهتف باسم البلاد ، حتى المناهج الدراسية تم تغييرها على عجل فلم تعد تذكر اسم البلاد إلا بوصفها البلد بتاعة سيادته .

    وبعد أن أثار الأمر انتقادات واسعة من المنظمات التربوية الدولية تم إلغاء مادة التاريخ فى كل الصفوف الدراسية بزعم التركيز على المستقبل وعدم النظر إلى الخلف ، قوبلت الاعتراضات الشعبية بسياسة خلطت بين الإعلان عن علاوات اجتماعية ومالية لكل أفراد الشعب وبين إجراءات قمعية سحلت المعترضين فى الشوارع . اضطر الناس إلى الهروب إلى السخرية متحدثين عن البلد اللى ما تتسمى والبلد اللى بالى بالك . أصبح الناس يلتقون سراً فى البيوت والغرز لكى يغنوا لبلادهم ويرددوا اسمها .

    الأطفال كانوا يتلقون دروساً خصوصية سرية فى التاريخ تذكرهم ببلادهم التى اصبح لزاماً عليهم أن يكتبوا اسمها كل يوم قبل النوم لكى لا ينسوها . تعايش الناس مع الوضع شيئاً فشيئاً ، صار اسم البلاد اسماً سرياص يتداوله الناس فيما بينهم همسا ، لم يمنح اسم البلاد إلى الأبد ، لكن ذلك لم يغير أبداً من الحقيقة المؤسفة التى فرضها سيادته ، حقيقة أنك لم تعد تسطيع كمواطن أن تذكر اسم بلادك جهاراً نهاراً ، فقد صارت البلد وحتى إشعار آخر بتاعة سيادته .
    عذرا يا فرس الوهم ... سألتزم الصمت تعليقاً على هذا المقال ... لأن مجرد التفاعل مع مثل هذه المقالات وإن كان سلباً وإنكاراً على الكاتب ما كتبه فهو كفيل بأن يرسلك إلى مكان لا يعرف بوجوده إلا الله، ويصير ما وراء الشمس حينها بالمكان القريب المعروف الآمن

    ولولا معرفتي بنيتك الحسنة لكشف حقد الحاقدين و مكر الماكرين ... لكان لي رد فعل اخر

    شكراً على مجهوداتك الباسلة دائما لكشف حقيقة هؤلاء الخبثاء


    بس في كلمة واقفة في زوري من ساعة ما قرأت المقال

    "يا نهار إسو ... إحم .. با نهرلوا يا نهرلوا"

    وداعاً د. مصطفى محمود
    اللهم إرحمه وإغفر له وأدخله برحمتك في عبادك الصالحين


  3. #103
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    مدينه الاحلام الدخول باسبقيه الحجز
    المشاركات
    2,653
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: ترهات الحاقدين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة alzheimer مشاهدة المشاركة
    عذرا يا فرس الوهم ... سألتزم الصمت تعليقاً على هذا المقال ... لأن مجرد التفاعل مع مثل هذه المقالات وإن كان سلباً وإنكاراً على الكاتب ما كتبه فهو كفيل بأن يرسلك إلى مكان لا يعرف بوجوده إلا الله، ويصير ما وراء الشمس حينها بالمكان القريب المعروف الآمن


    ولولا معرفتي بنيتك الحسنة لكشف حقد الحاقدين و مكر الماكرين ... لكان لي رد فعل اخر

    كنت حتعمل ايه
    كنت حتبلغ عني ولا ايه
    مش الموضوع دا احنا عملينه عشان نبين للناس الحاقدين عشان يخلوا بالهم منهم وميصدقوش كلامهم

    شكراً على مجهوداتك الباسلة دائما لكشف حقيقة هؤلاء الخبثاء


    بس في كلمة واقفة في زوري من ساعة ما قرأت المقال

    "يا نهار إسو ... إحم .. با نهرلوا يا نهرلوا"


    وانا كمان نفس الكلمه واقفه في زوري برضه

    فيه كام قصه في كتاب ما فعله العيان بالميت بتخلي الكلام دا يقف في الزور
    إلهى عليك أتوكل فلا تكلنى وإياك أسأل فلا تخيبنى
    وفى فضلك أرغب فلا تحرمنى وببابك أقف فلا تطردنى

  4. #104
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الدولة
    Somewhere Overthere
    المشاركات
    1,832
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: ترهات الحاقدين

    أبلغ عنك برضه ... ده كلام ..ههه

    انا كنت هاحذف الموضوع وبس ... ولا من شاف ولا من دري

    وداعاً د. مصطفى محمود
    اللهم إرحمه وإغفر له وأدخله برحمتك في عبادك الصالحين


  5. #105
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    مدينه الاحلام الدخول باسبقيه الحجز
    المشاركات
    2,653
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: ترهات الحاقدين

    لااااااا
    الموضوع لا
    دا انا دخت لغايه ما لقيت القصه دي
    مش منتشره على النت خالص
    مش عارفه ليه
    إلهى عليك أتوكل فلا تكلنى وإياك أسأل فلا تخيبنى
    وفى فضلك أرغب فلا تحرمنى وببابك أقف فلا تطردنى

  6. #106
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الدولة
    Somewhere Overthere
    المشاركات
    1,832
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: ترهات الحاقدين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فارس الوهم مشاهدة المشاركة
    لااااااا
    الموضوع لا
    دا انا دخت لغايه ما لقيت القصه دي
    مش منتشره على النت خالص
    مش عارفه ليه
    انا أصلا خايف على النت دلوقتي ... مكن كده يقطعوه يومين تلاتة ويقلولك الخط الدولي مركب صيد قطعته

    وداعاً د. مصطفى محمود
    اللهم إرحمه وإغفر له وأدخله برحمتك في عبادك الصالحين


  7. #107
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    مدينه الاحلام الدخول باسبقيه الحجز
    المشاركات
    2,653
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: ترهات الحاقدين

    لا لا متخافشي
    الكتاب دا موجود اصلا بقاله سنه
    وبلال فضل نفسه محصلوش حاجه

    وبعدين هو الراجل عداه العيب وازح
    دي قصه فانتازيا
    لا تمت للواقع باي صله
    وهو نفسه في القصه مقالشي ايه هي البلد بتاعه سعادته
    مش ممكن تكون انترتيكا

    فيه قصه في نفس الكتاب اسمها نفق العروبه
    بلاش احطها هنا بقى
    إلهى عليك أتوكل فلا تكلنى وإياك أسأل فلا تخيبنى
    وفى فضلك أرغب فلا تحرمنى وببابك أقف فلا تطردنى

  8. #108
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    مدينه الاحلام الدخول باسبقيه الحجز
    المشاركات
    2,653
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: ترهات الحاقدين

    بلادي بلادي

    بلادي بلادي لك حبي
    وفقري وبهدلتي وأقساطي
    وانحطاطي وإحباطي
    من مرتبي اللي مش كافي
    وذلي ودلدلة كتافي
    وكسرة عيني قدام ولادي
    من قصر الأيادي
    وفؤادي



    وليد طاهر
    إلهى عليك أتوكل فلا تكلنى وإياك أسأل فلا تخيبنى
    وفى فضلك أرغب فلا تحرمنى وببابك أقف فلا تطردنى

  9. #109
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    الدولة
    لما تحب تزورنا ابقى قولى
    المشاركات
    13,714
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: ترهات الحاقدين

    و الله يا فارس الوهم
    من كام يوم اراد ربنا انى اتعامل مع مع ناس من دولة اوروبية
    والله دمهم واقف جدا جدا جدا
    اقسم لك انى زادت نقمتى على الوضع في بلدنا اكتر واكتر
    والله احنا منستهالش البهدلة دى


    ازاى الاولاد ؟

    وانا كمان ;)

  10. #110
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الدولة
    Somewhere Overthere
    المشاركات
    1,832
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: ترهات الحاقدين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فارس الوهم مشاهدة المشاركة
    بلادي بلادي

    بلادي بلادي لك حبي
    وفقري وبهدلتي وأقساطي
    وانحطاطي وإحباطي
    من مرتبي اللي مش كافي
    وذلي ودلدلة كتافي
    وكسرة عيني قدام ولادي
    من قصر الأيادي
    وفؤادي



    وليد طاهر
    كلام مقرر ... هاشكرك ,وهاشتم في الحاقدين ... خلاص بقى إنت عارفه اللي فيها

    بس بجد قصيدة بنت لذينه ههههه

    وداعاً د. مصطفى محمود
    اللهم إرحمه وإغفر له وأدخله برحمتك في عبادك الصالحين


  11. #111
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الدولة
    Somewhere Overthere
    المشاركات
    1,832
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: ترهات الحاقدين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة kalamntena مشاهدة المشاركة
    و الله يا فارس الوهم
    من كام يوم اراد ربنا انى اتعامل مع مع ناس من دولة اوروبية
    والله دمهم واقف جدا جدا جدا
    اقسم لك انى زادت نقمتى على الوضع في بلدنا اكتر واكتر
    والله احنا منستهالش البهدلة دى


    إيه ده يا بنتي ... هو إنت من الحاقدين ولا إيه؟؟؟؟
    خلي بالك نحن لا نقبل أي حاقد بيننا هنا

    لك مطلق الحرية يا إما تنضمي لفريق الطبالين أو فريق المغنييين

    بس حاقدين لاااااااااااااا


    وبعدين يعني إيه ناس أوروبيين دمهم واقف دي؟؟؟؟ ... إنت عنصرية ولا إيه؟؟؟

    هالبسك تهمة أهه ... ما تخبطيش في الحلل أحسنلك

    وداعاً د. مصطفى محمود
    اللهم إرحمه وإغفر له وأدخله برحمتك في عبادك الصالحين


  12. #112
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    الدولة
    لما تحب تزورنا ابقى قولى
    المشاركات
    13,714
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: ترهات الحاقدين

    اعذرنى يا الزهايمر الواحد ساعات الشيطان بيركبه كده بيخليه يقول كلام غريب
    استغفر الله العظيم

    ازاى الاولاد ؟

    وانا كمان ;)

  13. #113
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الدولة
    Somewhere Overthere
    المشاركات
    1,832
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: ترهات الحاقدين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة kalamntena مشاهدة المشاركة
    اعذرنى يا الزهايمر الواحد ساعات الشيطان بيركبه كده بيخليه يقول كلام غريب
    استغفر الله العظيم

    أعذرني؟؟؟؟ وبتكلمي نحوي كمان؟؟؟؟ إنت مثقفين؟؟؟

    يالا المسامح كريم ... أصل انا قلبي كبير زي قلب الوطن وبسامح ابناء الوطن دايما على هفواتهم

    وداعاً د. مصطفى محمود
    اللهم إرحمه وإغفر له وأدخله برحمتك في عبادك الصالحين


  14. #114
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    الدولة
    لما تحب تزورنا ابقى قولى
    المشاركات
    13,714
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: ترهات الحاقدين

    لالالالا مثقفين ايه بس
    ربنا يبعدنا عن السكة البطالة دى
    لامؤاخذة يا الزهايمر
    تنفع كده؟

    ازاى الاولاد ؟

    وانا كمان ;)

  15. #115
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الدولة
    Somewhere Overthere
    المشاركات
    1,832
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: ترهات الحاقدين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة kalamntena مشاهدة المشاركة
    لالالالا مثقفين ايه بس
    ربنا يبعدنا عن السكة البطالة دى
    لامؤاخذة يا الزهايمر
    تنفع كده؟

    صح كده ... الله ينور عليكي يا داكتوره (الالف مش غلطة مطبعية)

    الإحتياط واجب .. والعيال المثقفين دول كفرة ومايعرفوش ربنا

    وداعاً د. مصطفى محمود
    اللهم إرحمه وإغفر له وأدخله برحمتك في عبادك الصالحين


  16. #116
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    مدينه الاحلام الدخول باسبقيه الحجز
    المشاركات
    2,653
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: ترهات الحاقدين

    لماذا لا يسكن جمال مبارك في عزبة النخل؟

    بجد بجد..،ووالله العظيم با تكلم جد حتى ولو ظن أحدكم أنني أمزح أو إن هزاري تقيل شويتين في الكام سطر الجايين ، لا مانع لدي أبداً من زواج الأخ جمال مبارك فهو بني آدم زينا ومن حقه ان تكون له حياته الخاصة فلا نخلط بينها وبين عمله في لجنة السياسات أو مجلس إدارة مصر لو شئت الدقة ،ولا أحب أن يستغل الموضوع في تصفية حسابات فنستنكر على الراجل فرحته بالزواج و الارتباط وأكيد الكلام الكتير في التليفون والمرواح يوم الخميس لخطيبته محملاً بطبق حلويات شرقية أو بكيلو بسبوسة بالقشطة او حتى ببعض الدباديب فمال اللي جايبنا احنا ومال واحد وخطيبته ومالنا بكونها تصغره او تكبره أو بأنها تقضي الصيف في الساحل الشمالي بما يليق بملابس الساحل الشمالي..أنا شخصياً

    أراها قلة أدب أن نتفرغ لمثل هذا الهراء فتكتر سكاكين جمال مبارك في بعض الصحف ومواقع الانترنت لمجرد انه وقع في الحب وقرر ان يكمل نصف دينه ويستقر بعد حياة عزوبية كانت – حتماً – تؤرقه وتؤرق أحبابه سواء في العائلة الكريمة أو بين طبقات الشعب الكادحة المحبة لفخامة سعادة جناب حضرة المحترم رئيس الجمهورية وولده المؤدب الذي لم نسمع منه العيبة ولم نره يوماً في أماكن سيئة السمعة اللهم الا اذا كان البعض يعتبر أمانة السياسات بالحزب الوطني مكان سئ السمعة.

    شخصياً أشفق على الآنسة (خديجة الجمال) أو (خديجة مبارك) كما هو منتظر قريباً بإذن الله فتحركاتها أصبحت محسوبة ومحسوسة والأخت خديجة لن تفرح كما تفرح الأخريات بحق خاصة وأنه من المستحيل مثلاً أن نفكر في إمكانية أن تمشي هي و الأخ جمال على الكورنيش وهما يأكلان الترمس أو وهما في سينما من السينمات يشاهدان فيلماً رومانسياً جميلاً والراجل الغلس بتاع (أيوة ببس حاجة ساقعة بيبس ) بيرخم عليهم كي يشربا بالعافية أو يشتريان منه علبة الفشار الباردة لكي يحل عن سماهم ويتركهما يتابعان الفيلم اضافة الى ان السينما ساعتها إما أن تكون خالية تماماً أو أنها ستكون مليئة بالحرس الشخصي لجمال .

    لكن الشئ الذي يؤرقني بالفعل ،و أقسم بالله أنني أفكر فيه بحق ، هو شقة جمال مبارك .طبعاً أنا بالذكاء الكافي لكي أعرف أنها لن تكون إيجار جديد أو حتى قديم بعقد على 59 سنة وإنما – قطعاً- تمليك..،لكن ماذا عن مكانها ؟

    البعض يقول انها في مصر الجديدة وأن السيد جمال اشتراها منذ فترة وجاري تجهيزها لآن..،لكن البعض الآخر يؤكد على أن الزواج سيتم في مايو القادم لوجود توافق كبير بين العريس و العروسة اللذين ظهرا سوياً في أكثر من مكان مثل نادي العاصمة الذي تناولا فيه غذاءهما مثلاً يوم الأربعاء الماضي كما يؤكد بعض سكان المنطقة ،إضافة لوجود توافق بين العائلتين ..،ورغم وجود بعض الشائعات تدور حول رغبة العروس في السكن في الزمالك لتكون قريبة من بيت أهلها إلا أن كل هذا لا يؤكد إلا على عدم الاستقرار على شقة الزوجية حتى الآن..

    طيب..إذا كان الأمر هكذا بالفعل فلماذا إذن لا يضرب جمال مبارك مثلاً في الوطنية الحقيقية ويكون قدوة لغيره من الشباب ويقدم مثل الباقين في مشروع مبارك لإسكان الشباب ويسكن في العبور أو في الشروق أو في 6 أكتوبر وهي الأماكن التي ينصحوننا دوماً في التفكير بها لأنها المستقبل..،لماذا لا نرى فكراً جديداً بالفعل من جمال مبارك ويفكر سعادته كما يفكر الشاب المصري في أن تكون شقته في منطقة مثل المرج أو الخصوص أو عزبة النخل على أساس أن سعر الشقة هناك أقل من غيره كما أن المساحات لا بأس بها بالنسبة لعريس جديد في بداية حياته

    أنا شخصياً أسكن في عزبة النخل ونفسي ومنى عيني قادر يا كريم أن يجرب الاخ العزيز جمال مبارك شحططتي وأنا أجاهد للوصول الى محطة مترو الأنفاق لأنها الوسيلة الوحيدة الآدمية المتاحة للانتقال من مكان لآخر أو ليجرب سيادته وهو رجل الفكر الجديد أن يركب عربية نص نقل يشحن الناس على ظهرها معرضين للوقوع عند أي مطب – وما أكثر المطبات- أو للسقوط في قلب أي مية مجاري (عزبة النخل عبارة عن ماسورة مجاري كونية استوطنها ناس مصر الغلابة).

    لماذا لا يحظى حي عزبة النخل بشرف سكن نجل رئيس الجمهورية فيه ليكتب سيادته معنا الشكاوى الخاصة برئيس الحي والتي نرجو سيادته من خلالها أن يخلصنا من مشروع الصرف الصحي الذي نصبت فيه الشركة الموكلة بإنجازه على الحكومة ممثلة في الحي لتظل مواسير المجاري طافحة دائماً وتظل الشوارع غير ممهدة لسير البني آدم..،وكم من مرأة أجهضت لأنها تجرأت وركبت تاكسي مهكع كي يوصلها الى منزلها لتكتشف بعد ذلك انها ركبت زقازيق مولد النبي بسبب رداءة شوارع عزبة النخل..،وياااااااااااااااااااااااه يا عم جمال يا مبارك عندما تجرب الشعور بأنك تسكن كوكب مختلف خاصة عندما تكون سيادتك مع مدام خديجة( باعتبار ما سيكون) في وسط البلد وتتجرأ على أن تشير لتاكسي وتقول له عزبة النخل يا اسطي ليرد عليك رداً يعاقب عليه القانون ولن ترضاه أبداً على أبيك أو أمك الفاضلة.

    أقولك يا أستاذ جمال..،استحلفك بالله طيب..أطلق إشاعة انك ستسكن في عزبة النخل ..مجرد اشاعة والله لن تكلفك الكثير ولكنك بها ستكون خدمت ملايين الناس في هذه المنطقة التي يبدو ان نظام السيد الوالد لم يسمع عنها بينما يتباهى بأن البنية الأساسية تغطي مصر كلها مع اني اقسم بالله العلي العظيم قسم أحاسب عليه يوم القيامة أن مدامك لو رأت الرشاح الذي يعدوننا بانهم سيردمونه منذ أكثر من خمس سنوات والذي تحول الى أكبر خرابة في العالم وأفضل مصدر للاوبئة والأمراض على مستوى المجرة لبكت ألماً للبني آدمين الذين يسكنون هناك ولأعادت التفكير في زواجها منك

    يا عم جمال نحن لا نطلب منك المستحيل..لا نقول لك مثلاً مش عاوزينك تمسك البلد لأنك لو مسكتها بانتخابات حرة نزيهة محترمة بعيدة عن البلطجية الذين نعرفهم جميعاً لقلنا لك أهلاً وسهلاً..،لكننا فقط نطلب منك أن تسكن في عزبة النخل و أن تشرف المنطقة بزيارة السيد الرئيس لها يوم صباحيتك المباركة لأن هذا وحده هو الكفيل بتحويل العزبة من منطقة عشوائية إلى منتجع سياحي يرتاده الناس من أقاصي الأرض طمعاً في الراحة التي غادرتهم إلى أجل غير مسمى...

    معلهش بأه..سؤال رخم في آخر كلامي و أرجو انك تجاوبني عليه ولو بينك وبين نفسك..
    حضرتك سمعت عن عزبة النخل أساساً؟

    محمد فتحي
    إلهى عليك أتوكل فلا تكلنى وإياك أسأل فلا تخيبنى
    وفى فضلك أرغب فلا تحرمنى وببابك أقف فلا تطردنى

  17. #117
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الدولة
    Somewhere Overthere
    المشاركات
    1,832
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: ترهات الحاقدين

    أنا زرت عزبة النخل .... هو مش كفاية عندهم مترو الانفاق؟؟!!!!

    عالم معندهاش دم

    هو فعلا كي يصل إلى المترو يجب عليه أن يتزود جيدا ويعد من الماء الوفير الذي يكفي دابته والتي الان تحولت إلى توك توك (وهما انسب وسيلة تصلح لمنحدرات ومرتفعات طرق عزبة النخل) ... بس برضه .. في الاخر هم عندهم مترو الانفاق شخصيا ... هو اكل وبحلقة


    وداعاً د. مصطفى محمود
    اللهم إرحمه وإغفر له وأدخله برحمتك في عبادك الصالحين


  18. #118
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الدولة
    Somewhere Overthere
    المشاركات
    1,832
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: ترهات الحاقدين

    اولا احب اوجه الشكر الجزيل للاخ مصباح على إمداده لي بهذه الاغنية/القصيدة .. والتي تكشف النقاب عن بعض الحاقدين لم اعلم انهم بكل هذا الحقد ... على الحجار وسيد حجاب و ياسر عبد الرحمن

    الاغنية مفاجاءة ... Stay Tuned






    يامصرى لـــيــه
    دنــيــاك لـــخــابــيــط
    و الــغــلــب مـُــحــيــط
    و الــعــنــكــبــوت
    عــشــش ع الــحــيــط
    و ســرح ع الــغــيـــط
    =
    و يامــصرى قـــوم
    هـِـش الــوطـــاويـــط
    كــفـايـاك تـبــلـيـط

    صعـبـه الـحـيـاه
    و الــحــل بـسـيـط
    حـبـة تـظـبـيـط

    فـتـحـت بـاب إسـتـيـرادك
    و صـرفـت فـوق ضـعـف إيـرادك
    حِـلـى للـخـواجـه إســتــكرادك
    ســابــك بـتـقـرا فـى أورادك
    و دا قـــشـــطك
    و نـــزل تــقــشــيــط
    =
    و مــهـولاتــى تـحـب تـظـيـط
    ســـاعــة الــفرح زغـــاريــط تـنـطـيـط
    و فى المـيـاتـم هـات يـا صـويــت
    و فى الـمـظــاهــره تــُصـد تـشـيـط
    و فى الأنــتــخــاب تـنـسـى الـتـصـويـت
    =
    و لـيـه بـتـرشـى و تـتـسـاهـل
    و تـبـيـع حــقــوقــك بالسـاهــل
    تــســتــاهــل الــنــار تـسـتـاهــل
    يا غـويـط و يحـسـبـك الـجـاهـل
    ســاهـــل و ســـاهــى و غـبـى و عـبـيـط
    =
    يامـصـرى ياللـى الغــلا عــصــرك
    و الــنــهــب فــى عـصـرك حـاصـدك
    قــوم للحـيـاة و إســبــق عــصــرك
    ولا حــاجــه هــاترجــع حــظــك
    إلا أن تــكـــون شــــغـــال و نــشــيــط

    وداعاً د. مصطفى محمود
    اللهم إرحمه وإغفر له وأدخله برحمتك في عبادك الصالحين


  19. #119
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    ...
    المشاركات
    10,308
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: ترهات الحاقدين

    أجمد ما أنشده علي بيك الحجار :)

  20. #120
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    مدينه الاحلام الدخول باسبقيه الحجز
    المشاركات
    2,653
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: ترهات الحاقدين

    جميله جدا
    بحب الاغنيه دي جدا

    عموما انا مدمنه لاغاني سيد درويش
    دايما كلامه بينطبق على الحال دلوقتي رغم فارق السنين
    إلهى عليك أتوكل فلا تكلنى وإياك أسأل فلا تخيبنى
    وفى فضلك أرغب فلا تحرمنى وببابك أقف فلا تطردنى

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •