صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1 2 3 4 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 72

الموضوع: كلام فى الطب

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    الدولة
    لما تحب تزورنا ابقى قولى
    المشاركات
    13,714
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    يا عم انت واحدة واحدة
    عاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
    ازاى الاولاد ؟

    وانا كمان ;)

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    الهرم
    المشاركات
    3,126
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    اخيرا حد عبرنى .................................. على العموم انتوا اللى اخدتونى على العزف المنفرد ده
    ______________________________________

    سبحان الله و بحمده ... سبحان الله العظيم

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    الدولة
    لما تحب تزورنا ابقى قولى
    المشاركات
    13,714
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    استنى استنى
    تصدق دي اول مرة اسمع موضوع رمال المجاري البولية

    طبعا انا عارفة ان فيه
    كريستالات املاح في البول
    بس مكنتش اعرف التعبير ده بالعربي


    ازاى الاولاد ؟

    وانا كمان ;)

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    الدولة
    لما تحب تزورنا ابقى قولى
    المشاركات
    13,714
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي


    اخيرا حد عبرنى .................................. على العموم انتوا اللى اخدتونى على العزف المنفرد ده




    اعزف يا سيدي
    اطربنا
    ازاى الاولاد ؟

    وانا كمان ;)

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    الهرم
    المشاركات
    3,126
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    بس مش عارف انا حاسس انى تايه .................... انا طالع ثالثة و انتوا اكبر و اقدر منى على الحكاية ديه بس محدش عايز يزود او حتى يناقش رأيه الطبى .................... يعنى يفيد و يستفيد
    ______________________________________

    سبحان الله و بحمده ... سبحان الله العظيم

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    الدولة
    لما تحب تزورنا ابقى قولى
    المشاركات
    13,714
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    طب قول انت عاوز ايه
    اصلها معلومات
    مفيهاش مناقشة يعنى
    ازاى الاولاد ؟

    وانا كمان ;)

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    الهرم
    المشاركات
    3,126
    معدل تقييم المستوى
    10

    Post عندما تغدو الموسيقى مدمرة !..................

    احزروااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ........................


    عندما تغدو الموسيقى مدمرة !




    د.سامر سقا أميني
    أخصائي في السمعيات
    ssaka@scs-net.org








    مع تقدم الاكتشافات العلمية وتعدد مناحيها ، تقدم لنا الأسواق المزيد والمزيد من الأجهزة الكمالية لتأمين جرعات إضافية من لذة الرفاهية التي يبحث عنها إنسان هذه الأيام. ولكن المشكلة أن الكثير من المخترعات في هذا المجال تقدم لنا السم في طبق شهي المنظر، زكي الرائحة. فالأجهزة المحمولة وشاشات الحاسوب وأفلام الجنس والعنف هي قليل من كثير يحمل من الأذى قدر أو ما يفوق بكثيرالمنفعة أو المتعة .
    والناس عادة لحرصها على المتعة تغمض عينيها عن الأضرار ، وتتجنب الحديث عنها ، معتمدة في ذلك أنها تعيش وقتها الحاضر ولن تفكر في المستقبل البعيد، وقد تسمع حججا أخرى يستعملها ضعاف النفوس عادة (( نحن بحاجة إلى المتعة في هذا الزمن القاتم حتى نستطيع الاستمرار في العيش ))، أو يتشدقون بآية كريمة نزلت للتشجيع على العمل والجهاد فإذا بهم يستعملونها للتواكل والتقاعس ((قل لن يصبينا إلا ما كتب الله لنا))
    والطبيب- من المفترض- أن يكون أكثر وعيا من بقية الناس في ملاحظة سموم أجهزة الرفاهية، لأنه في ممارسته اليومية يحصد النتائج ويرى الخراب ويتأمل الحصاد.
    فجولة في قسم الحنجرة في مشفى ، والدخول على العشرات من المرشحين لا ستئصال الحنجرة نتيجة التدخين المزمن تعطينا عبرة لكل مدخن يرى السعادة في إدخال السموم إلى صدره ، بل وكل بدنه.
    ومراقبة مرضى الإيدز وهم يموتون ببطء تعطيك فكرة عن نتاج نظريات التربية والتحرر الحديثة .
    ومانريد أن نتكلم عنه اليوم هو أجهزة الموسيقى المحمولة.
    يتأمل شبابنا –بل وأطفالنا– صور شباب وأطفال الغرب في الأفلام وهم يضعون أجهزة الموسيقى المحمولة على آذانهم ، فتتحرك فيهم عقدة النقص التي نعاني منها تجاه الغرب ، فيعتقدون أن جزءاً من السعادة سيأتي عن طريق هذه الأجهزة .
    يطالبون أهليهم بتلك الأجهزة ، وينزلون إلى الأسواق ليروا كما هائلا وأنواعا عديدة من تلك الأجهزة ، فتزداد شهيتهم ويسيل لعابهم ويحارون ويحارون حتى يعثروا على بغيتهم.
    يعود المراهق إلى منزله، يضع سماعات الجهاز على أذنيه، ينعزل عن المحيط حوله بجدار من الضجيج، ويستمر على تلك الحال ساعات وساعات.
    ولكن إذا وضعنا جانبا الشرود الذهني والإهمال الدراسي والجمود الفكري، فهل لتلك الأجهزة تأثيرات ضارة أخرى ؟
    نعم إنها التأثيرات على السمع والتي فصل فيها أطباء الدول التي سبقتنا في استعمال هذه الأجهزة وأخذوا يحصدون النتائج على شكل نقص سمع مع طنين في الأذنين ، حتى أن أحد الأطباء وجد الكثير من شباب الثمانية عشر ة سنة يكاد سمعهم يقارب في ضعفه سمع أبناء الستين والسبعين من العمر .
    كانت البداية مع ظهور أجهزة WALKMANNعام 1980 , ثم ظهرت أجهزة
    CD المحمولة (الأقراص المضغوطة ) وقد طالب الأطباء بوضع قوانين تنظم الشدات العظمى التي يمكن أن تعطيها هذه الأجهزة ، إضافة إلى تحديد الشدة الصوتية في أماكن الحفلات العامة . وقد صدرت عدة قوانين في هذا الخصوص في عدد من البلاد الأوروبية .
    ولكن ظهور أجهزة
    MP3 أعادت القضية إلى الساحة فهي لها خواص مؤذية للسمع أكثر من السابقة (الشدات أعلى ، زمن الاستماع أطول ، بطاريات يمكن استعمالها لفترة طويلة) وخاصة مع ظهور السماعات التي يمكن إدخالها في مجرى السمع ، وهي تؤدي إلى زيادة الشدة الصوتية الداخلة في الأذن (زيادة في شدة الصوت الداخل بمقدار 6-9 ديسيبل ، مقارنة مع السماعات التي توضع على الصيوان ).
    الشباب من الجنسين يعشقون الموسيقى الصاخبة التي تشل التفكير وتسمح بالعزلة وتجعل الجسم في حال اهتزاز متناسبة مع شدة الصوت (فهم يحبون موسيقى الراب والروك أكثر من الموسيقى الكلاسيكية أو الجاز)
    إن الشدة الصوتية التي تعطيها هذه الأجهزة قد تصل إلى 110-120 ديسيبل ، وهي تعادل الشدة التي يمكن سماعها ( كحد أقصى ) في حفلات الروك ، وهذا كاف لإحداث أذية حسية عصبية بعد التعرض 75 دقيقة لهذه الأصوات.
    وكم صادفنا في الممارسة اليومية شبابا صغار السن يبدون طنينا في أذن أو اثنتين إثر حضور حفلة صاخبة (ديسكو، روك، .......)
    القانون الفرنسي مثلا حرم تسويق الأجهزة الموسيقية المحمولة التي تعطي شدة تصل إلى 100 ديسيبل ولكن الشباب يعرفون جيدا كيف يغيرون بعض القطع للوصول إلى شدات أعلى (أما قلنا إن العقل يتوقف أمام سلطان الهوى) . وينصح للتقليل من الأذيات السمعية لهذه الأجهزة باللجوء إلى :
    -قاعدة 60% - 60 دقيقة : عدم استعمال الجهاز أكثر من ساعة يوميا بشدة لا تتجاوز 60% من شدته العظمى (مثال : إذا كان التدرج ألأعظمي يصل إلى العشرة يجب عدم تجاوز درجة 6)
    -استعمال سماعات توضع على صيوان الأذن وليس داخل المجرى: مع العلم أن كلفتها أعلى ، وقد تكون غير نموذجية جماليا ، ولكن الشركات تسعى لتأمين المتطلبات الجمالية المناسبة للشباب.
    كما نرى فإن هذا الموضوع يحتاج إلى توجه إعلامي يخاطب الأبناء من الشباب والشابات قبل أن تضعف الفرصة في الحفاظ على سمع طبيعي يخدم لسنوات أطول.

    المراجع:
    - ADVANCE FOR AUDIOLOGISTS
    - DOCTISSIMO
    ______________________________________

    سبحان الله و بحمده ... سبحان الله العظيم

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    الهرم
    المشاركات
    3,126
    معدل تقييم المستوى
    10

    Arrow صـحـة البيـئـة فـي التـراث العـربـي الإســلامـي........ 1

    موضوع ممتاز عن العلاقة بين الصحة .......... و الدين ,,,, و اى خدمة



    صـحـة البيـئـة فـي التـراث العـربـي الإســلامـي





    القسم الأول – سلامة البيئة وأسباب تلوثها :

    على الرغم من عدم معرفة الأطباء العرب والمسلمين لعلم الجراثيم إلاّ أن كتاباتهم عن أسباب الأمراض وانتقالها وإشاراتهم لمسألة تلوث البيئة والسكن الصحي تدل على باع طويل في دقة الملاحظة والتجربة والفهم الصحيح ويمكن لأي باحث منصف التحقق مما نقول باستقراء النصوص التي وردت عنهم عند تناولهم لأسباب الأمراض والتي هي :
    1 – فسـاد الــهــواء :
    يعزي المجوّسي ( كان حياً قبل سنة 384 هـ / 994 م ) حدوث وانتشار الأوبئة إلى تبدلات الجو وفساد الهواء بالعفونات يقول : (( فأما خروج الهواء عن الاعتدال في جملة جوهره ، فهو أن يستحيل في جوهره وفي كيفياته إلى الفساد والعفن ، فيحدث في الناس أمراضاً وأعراضاً رديئة … وتسمى هذه الأمراض ، بالوافدة وإنما سميت أمراض زمان واحد ، وذلك لأن السبب المحدث لها عامل مشترك وهو الهواء المحيط بنا )) .
    (( وأما تغير جوهر الهواء من قبل الموضع فيكون إما من بخارات تحدث من كثرة الثمار والبقول إذا عفنت فيرتفع منها بخارات رديئة تخالط الهواء أو من بخارات ترتفع من الخنادق أو من البحيرات من الآجام أو من أقذار المدن ، وأما من حيث القتلى والموتى تكون في البلد أو بالقرب منه إما حرب يقتل فيه كثير من الناس أو موت البهائم ، ثم إذا حدث فيهم الوباء فيرتفع من تلك الجيف بخارات رديئة فتخالط الهواء فيستحيل الهواء إلى جوهر البخار وكيفيته فيستنشقه الناس فتكثر فيهم الأمراض الرديئة المهلكة كالموت الذي عرض لأهل أثينا )) [1].
    ويعرّف ابن سينا (371 – 428 هـ / 980 – 1037 م) الهواء الجيد فيقول : (( الهواء الجيد الجوهر هو الهواء الذي ليس يخالطه من الأبخرة والأدخنة شيء غريب ، وهو مكشوف للسماء غير محقون الجدران والسقوف )) [2].
    ويذكر ابن رضوان ( ت 460 هـ / 1067 م ) بأن فساد الهواء هو أحد أسباب حدوث الأمراض الوافدة ( الأوبئة ) فيقول : (( والهواء تتغير كيفيته على ضربين ، أحدهما تغيره الذي جرت به العادة ، وهذا لا يحدث مرضاً وافداً ولست أسميه تغيراً ممرضاً ، والثاني تغيره الخارج عن مجرى العادة وهذا هو الذي يحدث المرض الوافد ، وكذلك الحال في الباقية فإنها إما أن تتغير على العادة فلا يحدث مرضاً ، وأما أن يكون تغيرها تغيراً خارجاً عن العادة فيحدث المرض الوافد وخروج تغير الهواء عن عادته يكون إما أن يسخن أكثر أو يبرد أكثر أو يرطب أو يجف أو يخالطه حال عفنية ، والحال العفنية إما أن تكون قريبة وإما بعيدة )) [3].
    وللإمام الغزالي قول جدير بالذكر عن حقيقة حامل المكروب وفترة الحضانة ، يقول : (( إن الهواء في البلدة المصابة بالوباء لا يضر من حيث ملاقاته ظاهر البدن بل من حيث دوام الاستنشاق فيصل إلى القلب والرئة فيؤثر في الباطن ولا يظهر على الظاهر إلاّ بعد التأثير في الباطن فالخارج من البلد يقع به الوباء لا يخلصن غالباً مما استحكم به )) [4].
    وأخيراً نذكر قول إبراهيم عبد الرحمن الأزرق ( كان حياً 518 هـ / 1412 م ) في كتابه ( تسهيل المنافع ) الصريح في ذكر وتحديد الأمراض المعدية نتيجة تلوث الهواء حيث يقول : (( وينبغي للإنسان اجتناب الأمراض المعدية بواسطة الهواء إلى مجالسة أصحابها كالجذام … والرمد والسل فليحذر القرب من أصحابها وليتباعد عنهم إلى فوق الرمح إلى ما بعد )) [5].
    إن تحديد المسافة بين الصحيح والمريض إلى أكثر من الرمح خشية العدوى هي نفس المسافة التي نشترطها اليوم بين أسرّة المرضى في المستشفيات .
    2 – الــعــدوى المـبـاشـرة مـن المـريـض :
    لقد جاءت أقوال الرازي ( 251 – 314 هـ / 865 – 927 م ) مؤكدة هذه الحقيقة حيث يقول : (( ومما يعدي الجذام والجرب والحمى الوبائية ( التيفوئيد ) والسل …. إذا جلس مع أصحابها في البيوت الضيقة وعلى الريح ، والرمد ربما أعدي بالنظر إليه ، والقروح الكثيرة الرديئة ربما أعدت بالجملة كل علة لها نتن وريح فليتباعد عن صاحبها )) [6].
    وجاء التأكيد الواضح والجلي حول ذلك في أقوال ابن الخطيب وابن خاتمة عند التحدث عن وباء الطاعون يقول ماكس مايرهوف : فوصف المؤرخ والطبيب ابن الخطيب الغرناطي ( 1313 – 1374 ) عدوى الطاعون في غرناطة سنة 749هـ في رسالته الشهيرة ( مقنعة السائل في المرض الهائل ) نذكر منها هذه الفقرة (( وقد ثبت وجود العدوى بالتجربة والاستقراء والحس والمشاهدة والأخبار المتواترة وهذه مواد البرهان … و … وقوع المرض في الدار أو المحلة فالثوب والآنية حتى القرط أتلف من علق بإذنه وأباد البيت بأسره ووقوعه في المدينة في الدار الواحدة ثم اشتعاله منها في أفراد المباشرين ، ثم جيرانهم وأقاربهم وزوارهم خاصة حتى يتسع الخرق ))[7].
    وكتب أبو جعفر أحمد بن خاتمة المراكشي المتوفى سنة ( 771 هـ / 1369 م ) في كتابه ( تحصيل غرض القاصد في تفصيل المرض الوافد ) وثبت فيه بداية انتشار الطاعون في السواحل الأندلسية 745 هـ / 1347م وأنه شهد انتشاره في مسقط رأسه المرية وأشار في كتابه إلى المسائل التي تتعلق باستعداد أناس للإصابة بعدوى الطاعون ومناعة آخرين ، وتكلم عن انتقال المرض من المصاب إلى السليم من طريق الملابس والفرش الملامسة ، يقول (( وجدت بعد طول المعاناة أن المرء إذا لامس مريضاً أصابه الداء ظهرت عليه العلامات )) .
    كما حذر من أكل لحوم الماشية التي وقع فيها الموتان – أي الوباء – وذلك من باب الوقاية والتحفظ .
    3 – تـلـوث الـمـيـاه والمـيـاه الصالحـة للشـرب :
    لقد أكد ابن رضوان على أن مياه النيل تتلوث نتيجة وقوفه عن الحركة لاحتقان الماء فيه وعند الفيضان حيث يجلب العفونات والأوساخ من المستنقعات والمدن التي يمر منها لذلك يؤكد على ضرورة غليه وتصفيته قبل شربه ، كما أكد أيضاً أن مياه آبار القاهرة لا تصلح للشرب لأنها تختلط بما يرشح فيها من عفونة المراحيض ، جاءت آراؤه هذه في رسالته (دفع مضار الأبدان بأرض مصر ) ، نقتطف منها ما يلي : (( وقد استبان أن المزاج الغالب على أرض مصر الحرارة والرطوبة وأنه ذو أجزاء كثيرة وأن هواؤها وماؤها رديئان وأردأ ما يكون النيل بمصر عند فيضانه وعند وقوف حركته وعلى ذلك فينبغي أن يغلى الماء ويبالغ في تصفيته … فرداءة ماء النيل ناتجة من وقوف حركته في زمن الصيف ومن حركة زيادته لأن يجلب معه الأقذار والعفونات ولذلك ينبغي أن يسقى النيل من المواضع التي فيها جريانه أشد والعفونة فيها أقل )) (( وأما الآبار فإن ماؤها لا يصلح للشرب منه لقرب مياه القاهرة وضواحيها من وجه الأرض مع سخافتها يوجب ضرورة أن يصل إليها بالرشح من عفونة المراحيض شيء ما ولأن بطائح الأرض تمتلئ متى صار ماء النيل في أيام فيضانه )) [8].
    وإن رسالة ابن رضوان هذه المسماة ( دفع مضار الأبدان بأرض مصر ) محاولة رائدة فيما نسميه الآن بالطب الجغرافي أو الجغرافية الطبية . كما يمكن أيضاً اعتبارها بحثاً مبكراً في طب الأمراض المتوطنة .
    وجاءت إشارات عديدة لدى الأطباء العرب والمسلمين حول العلاقة بين المستنقعات وانتشار الأوبئة من ذلك قول الزهراوي في الحمى الوبائية : (( من أسباب إفراط الكيفيات على الهواء من بخارات المياه الراكدة المتعفنة وما يغلب على الهواء من روائح الجيف والقتلى … وما شاكل ذلك ، فإذا تغير الهواء وفسد بأحد هذه الأسباب ، ولا سيما نتن الجيف والموتى فهو أعظم ضرراً فيعرض عند ذلك تغير لأكثر الناس أمراض خبيثة رديئة … وتحدث هذه الحميات … باستنشاق الهواء )) [9].
    ويقول ابن زهر ( 464 – 557 هـ / 1072 – 1162 م ) :
    (( وأما المياه فإنها إن كانت مياهاً راكدة تنتن وتكون عكرة بما تحتها من حمأ وأقذار ، فإنها قد يكون عنها ما ذكرته من الوباء بالحميات الدقية )) [10] . وعن كيفية الحصول على الماء الصالح أو استصلاحه يقول ابن رضوان :
    (( وينبغي أن ما يروق ويشرب ، وإن تصفيه بأن تجعله في آنية الخزف والفخار أو الجلود ، وتأخذ ما يصل منه بالرشح ، وإن شئت أسخنته بالنار وجعلته في هواء الليل حتى يروق ، ثم قطعت منه ما راق ، إذا ظهرت لك فيه كيفية رديئة محسوسة فأطبخه بالنار ثم برده )) [11].
    وعلى رأي ابن سينا أن أفضل المياه ، مياه العيون الجارية والمتحدرة من مواضع عالية وكذلك ماء المطر ، ومن نصائحه لإصلاح الماء قوله : (( والتصعيد والتقطير مما يصلح المياه الرديئة فإن لم يكن ذلك فالطبخ )) .
    (( وأما مياه الآبار فرديئة وذلك لأن مياهها محتقنة مخالطة للأرضيات … وأردؤها ما جعل لها مسالك في الرصاص فتأخذ من قوته وتوقع كثيراً من قروح الأمعاء )) . وهذه إشارة صريحة إلى حالات التسمم بالرصاص .
    (( والمياه الراكدة الأجية خصوصاً المكشوفة فرديئة )) … (( والمياه الراكدة كيفما كانت غير موافقة للمعدة … والمياه التي يخالطها جوهر معدني وما يجري مجراه والمياه العلقية فكلها أردأ ولكن في بعضها منافع )) [12].
    4 – السكن غير الصحي وشــروط الســكــن الـصحـي :
    أفاض ابن سينا ( 370 – 428 هـ / 980 – 1037 م ) الحديث عن شروط السكن الصالح فمن جملة ما يقول : (( ينبغي لمن يختار المساكن أن يعرف تربة الأرض وحالها في الارتفاع والانخفاض والانكشاف والاستتار ، وماؤها وجوهر ماؤها … ويعرف رياحهم هل هي الصحيحة الباردة وما الذي يجاورها من البحار والبطائح والجبال والمعادن ويتعرف حال أهل البلد في الصحة والأمراض … وجنس أغذيتهم … ثم يجب أن يجعل الكوى والأبواب شرقية شمالية ويكون العمدة على تمكين الرياح الشرقية من مداخلة الأبنية وتمكين الشمس من الوصول إلى كل موضع فيها فإنها هي المصلحة للهواء ومجاورة المياه العذبة الكريمة الجارية النظيفة التي تبرد شتاءً وتسخن صيفاً خلافاً الكامنة أمر جيد منتفع به )) [13].
    وأن ابن خلدون على الرغم من عدم كونه طبيباً إلاّ أنه أكد بأن الزحام والهرج هما سببين رئيسيين من أسباب سرعة انتقال الأمراض المعدية خصوصاً أمراض الرئة ويستعرض بإيجاز أسباب تلوث الهواء في المدن المزدحمة وأخطار ذلك على صحة الأفراد ويؤكد على ضرورة ترك الفراغات بين الأبنية للتهوية كطريقة للحيلولة دون تلوث الهواء أو للإقلال من التلوث يقول ابن خلدون : (( أما الموتان فلها أسباب كثيرة – المجاعات ، أو كثرة الفتن لاختلال الدولة فيكثر الهرج والقتل أو وقوع الوباء وسببه في الغالب فساد الهواء بكثرة العمران لكثرة ما يخالطه من العفن والرطوبات الفاسدة وإذا فسد الهواء ، وهو غذاء الروح الحيواني وملامسة دائمة فيسري إلى مزاجه ، فإذا كان قوياً وقع المرض في الرئة … وإن كان الفساد دون القوى والكثير فيكثر العفن ويتضاعف فتكثر الحميات وتمرض الأبدان وتهلك )) ثم يقول : (( إن تخلخل الهواء والقفر بين العمران ضروري لكون تموج الهواء يذهب بما يحصل في الهواء من الفساد والعفن …. ويأتي بالهواء الصحيح )) [14].
    وينحو ابن رضوان نفس المعنى فيقول : (( أول شيء يحتاج إليه في هذا هو أن تكون المساكن والمجالس فسيحة لينحل منها من البخار المقدار الوافي … ويدخل منها شعاع الشمس ، وينبغي أن تكون هذه المساكن والمجالس مرخمة أو مبلطة )) [15].
    5 – الحيـوانـات والحشـرات كســبب من أسباب الأمراض :
    جاء ذكر مرض داء الكلب لدى أغلب الأطباء العرب والمسلمين من أمثال علي بن العباس المجوّسي ، وابن سينا ، وابن النفيس ، والدميري وغيرهم ووصفوه قبل باستور[16] الذي أعلن أنه أول من اكتشفه ووصف اللقاح للتحصين منه ، ويتبين مما كتبه الأطباء العرب إلى معرفتهم بأن مرض داء الكلب من الأمراض المعدية التي تنتقل للإنسان عن طريق الكلاب وهذا جعل المسؤولين ينتبهوا إلى خطر الكلاب السائبة على البيئة والإنسان فمما يروى أن الإمام ابن سحنون قاضي القيروان ( المتوفى سنة 240 هـ / 1854 م ) أمر الشرطة بقتل الكلاب التي تجول بطرقات المدينة )) [17]. ومما يؤثر عن الطبيب ابن التلميذ أنه ذكر ضرر الذباب على الجرح قبل اكتشاف المتأخرين له ، حيث قال :
    لا تــحقرن عدواً لان جـانبـه ولـو يكون قليل البطش والجلـد
    فللذبابـة في الجرح الممد يــد تنال مـا قصـرت عنه يد الأسد [18]
    وعرف الأطباء العرب والمسلمون أن ناقل مرض حبة بغداد ( أو يسمونها البلخية ) حشرة تشبه البعوض ( ذبابة الرمل Phlebutomus) يقول ابن سينا عن ذلك : (( والبلخية من جنس السعفة الرديئة وربما كان سببها لسعاً مثل البعوض الخبيث )) [19]. وهذا من أقدم الإشارات إلى حدوث أو انتقال مرض مستديم ومستوطن بعد عضة حشرة [20] .
    وقد أسهب الأطباء العرب والمسلمون في ذكر تأثير عضة الحيوانات والهوام والحشرات وكذلك في كيفية التخلص من الأنواع الضارة ( كالحيات والعقارب والبراغيث والبعوض والفأر والذباب والزنابير والخنافس والأرضة … الخ ) .
    وكل ذلك لتأمين بيئة صحية خالية من الأمراض
    .

    ______________________________________

    سبحان الله و بحمده ... سبحان الله العظيم

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    الهرم
    المشاركات
    3,126
    معدل تقييم المستوى
    10

    Arrow صـحـة البيـئـة فـي التـراث العـربـي الإســلامـي........... 2

    تكملة ................... نرجوا الافادة و الاستفادة









    القسـم الـثـانـي – الرقابة الطبية الوقائية للحفاظ على البيئة من التلوث :

    لما كانت النظافة والطهارة شيئين جوهريين في مسألة الوقاية الصحية وشرطين أساسيين للقيام بالعبادات بالنسبة للمسلمين كان ذلك دافعاً قوياً للحفاظ على أن يكون الفرد نظيفاً في كل شيء والمدينة نظيفة ومحمية من التلوث والأوساخ . وبغية تحقيق ذلك أنشأ نظام الحَسَبة ، حيث تكفل هذا النظام بالإشراف على المؤسسات العامة ومن جملتها المؤسسات التي تقدم خدمات صحية ، وقد اقتضى هذا النظام تعيين عريف ( أي موظف مسؤول ) لكل صنعة وأن يكون ذلك العريف ثقة يتحلى بالأمانة وبالدقة والخبرة في صنعته بصيراً في معرفة الغش والتدليس ، وسيطاً بينهم وبين المحتسب يطالعه بأخبارهم [21] ويحثهم على العمل الجيد ويعترض عليهم في إساءتهم للعمل ويدخل ضمن هؤلاء الأطباء والصيادلة أيضاً .
    وما يهمنا في هذا الباب هو الرقابة الصحية والشروط المطلوبة في الحفاظ على النظافة ويمكن إيجاز ذلك بما يلي :

    1 . المســاجـــد :

    لقد سعت الدولة إلى حماية بيوت العبادة من الأوساخ والنجاسة ، من خلال تنظيفها يومياً من قبل العاملين بها ، وبخاصة في يوم الجمعة [22] كما ألزمت الدولة صيانة المساجد من الأطفال والمعتوهين ، ومنع تناول الطعام بها ، أو استخدامها لعمل صناعة معينة [23].

    2 . الأســواق والطـرق :

    ألزمت الدولة أهل الأسواق بالحفاظ على نظافتها وكنسها من الأوساخ والطين الذي قد يجتمع بها وحرصاً على نظافة الطرق حذر من خروج المجاري الخارجية إلى وسط الطريق وألزم أصحابها بحفر حفرة داخل الدار لتجميع المياه الوسخة [24] ، ومن وجوه اهتمام الدولة بنظافة المدينة منع رمي الأزبال بالطرق فضلاً عن ترك مياه المطر والأوحال في الطرق من غير مسح [25] .

    3 . محـلات الأطعــمـة :

    اشترطت الدولة النظافة على أصحاب المطاعم ومعدي الطعام وحرصاً على سلامة الفرد الصحية . فعلى سبيل المثال أوجبت على الخباز الاّ يعجن العجين بقدميه ولا ركبتيه ولا بمرفيقه ، خشية وقوع شيء من عرق بدنه بالعجين فلا يجوز أن يعجن غلاّ وعليه لباس خاص وأن يكون ملثماً وعلى جبينه عصابة وأن يزيل شعر ذراعيه إذ ربما يسقط شيء منه في العجين [26] وأوجبوا على عمالة البقالة الاهتمام بنظافة أبدانهم وثيابهم وتغطية قرابهم التي تستخدم لسقي الناس الماء . وعدم جواز السقي من كوز الزير ومنع إدخال اليد في الزير ومنعتهم من استقاء الماء من مواضع الأوساخ [27].
    وألزموا أصحاب محلات الأكل بتنظيف آلاتهم بالماء الحار والأشنان يومياً كما ألزموا بتغطية أواني الطبخ . حفظاً لها من الذباب وهوام الأرض [28] ، فضلاً عن ضرورة نظافة الحوانيت إذ غالباً ما يتفقد المحتسب حوانيتهم غفلة للإطلاع على مستوى النظافة وملاحظة المخالفات الصحية ومن [29] الإجراءات الوقائية التي اتخذتها الدولة حرصاً على صحة المواطنين منع السقائين من سقاية المجذوم والأبرص ، ومرضى العاهات والأمراض الجلدية [30] .

    4 . الحــمـــامــات :

    ألزمت الدولة أصحاب الحمامات بالحفاظ على نظافة الماء من خلال تنظيف حوض النوبة من الأوساخ المتجمعة ، فضلاً عن تنظيف الغساقي والقدور من الأوساخ شهرياً [31] . وبلغ الاهتمام بمتابعة تنفيذ الشروط الصحية أن يقوم القيم بغسل الميازر كل مساء بالصابون [32]. ومن الإجراءات الوقائية التي اتخذتها الدولة منع ذوي الأمراض الجلدية كالمجذوم والأبرص من دخول الحمامات [33] .
    ______________________________________

    سبحان الله و بحمده ... سبحان الله العظيم

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    الهرم
    المشاركات
    3,126
    معدل تقييم المستوى
    10

    Lightbulb صـحـة البيـئـة فـي التـراث العـربـي الإســلامـي............ 3



    اقتباسات..............................







    [1] - المجوّسي ، علي بن العباس : كامل الصناعة الطبية – المطبعة الكبرى بالديار المصرية ، 1294 هـ ، ج1 ، ص 168 – 169 .
    [2] - ابن سينا ، أبو علي الحسين : القانون في الطب – طبعة بالأوفست مكتبة المثنى ، بغداد ( بدون تاريخ ) ج 1 ن ص 84 .
    [3] - ابن رضوان ، علي : رسالة في الحيلة في دفع مضار الأبدان بأرض مصر – تحقيق د . رمزية الأطرقجي مركز إحياء التراث العلمي العربي ، جامعة بغداد 1988 ، ص 46 .
    [4] - البار ، الدكتور محمد علي : العدوى بين الطب وحديث المصطفى – الطبعة الأولى ، دار الشرق ، جدة ، ص 76 .
    [5] - الأزرق ، إبراهيم عبد الرحمن : تسهيل المنافع في الطب والحكمة – ملتزم الطبع والنشر عبد الحميد أحمد الحنفي ، مصر ( بدون تاريخ ) ، ص 180 .
    [6] - الرازي ، أبو بكر محمد بن زكريا : المنصوري في الطب – تحقق الدكتور حازم البكري الصديقي ، منشورات معهد المخطوطات العربية ، الكويت ، 1987 ، ص 225 .
    [7] - أرنولد ، توماس : تراث الإسلام – ترجمة جرجيس فتح الله ، دار الطليعة ، بيروت ، ط2 ، 1972 ص 487 – 488
    [8] - الخطابي ، محمد العربي : الطب والأطباء في الأندلس الإسلامية – دار الغرب الإسلامي ، بيروت 1988 ج 2 ، ص 157 . بالأصل نقلاً : ابن خاتمة .
    [9] - الزهراوي ، أبو القاسم خلف : التصريف لمن عجز عن التأليف – نقلاً عن العربي الخطابي ، الطب والأطباء في الأندلس الإسلامية ، ص 157 ، بالأصل نقلاً : ابن خاتمة .
    [10] - ابن زهر ، أبي مروان عبد الملك : التيسير في المداواة والتدبير – تحقيق د . ميشيل الخوري ، المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ، الطبعة الأولى 1983 ج 2 ، ص 422 .
    [11] - ابن رضوان : رسالة في الحيلة في دفع مضار الأبدان ( مصدر سابق ) ، ص 24 ، 42 ، 74 .
    [12] - ابن سينا : القانون ( مصدر سابق ) ج 1 ، ص 93 .
    [13] - ابن سينا : المصدر نفسه ، ص 98 – 101 .
    [14] - ابن خلدون ، عبد الرحمن : المقدمة – دار الفكر ( بدون تاريخ ) ، ص 293 .
    [15] - ابن رضوان : مصدر سابق – ص 66 .
    [16] - محمد ، الدكتور محمود الحاج قاسم : الطب عند العرب والمسلمين … تاريخ ومساهمات ، الدار السعودية للنشر ، جدة 1987 ، ص 281 .
    [17] - بن ميلاد ، الحكيم أحمد : تاريخ الطب العربي التونسي – مطبعة الاتحاد التونسي للشغل ، تونس 1980 ، ص 153 .
    [18] - ابن أبي أصيبعة ، موفق الدين أبي العباس أحمد بن القاسم : عيون الأنباء في طبقات الأطباء – دار الفكر ، بيروت 1956 ، ج 2 ، ص 283 .
    [19] - ابن سينا : القانون – ج 3 ، ص 288 .
    [20] - محمد ، د . عبد الحافظ حلمي / التقي ، د . منى : تاريخ مرض الليشمانيا الجلدي ودور العلماء المسلمين فيه ، محاضرات مؤتمر الطب الإسلامي الأول – الكويت 1982 ، ص 106 .
    [21] - ابن بسام ، نهاية الرتبة في طلب الحسبة – بغداد 1986 ، ص 18 .
    [22] - ابن الأخوة : معالم القربة في أحكام الحسبة – مصر 1976 ، ص 263 .
    [23] - ابن بسام : نهاية الرتبة في طلب الحسبة – ص 175 .
    [24] - ابن بسام : نهاية الرتبة - ص 19 .
    [25] - ابن الأخوة : معالم القربة – ص 126 .
    [26] - ابن بسام : نهاية الرتبة – ص 21 – 22 .
    [27] - ابن بسام : نهاية الرتبة في طلب الحسبة ص 25 ، ابن الأخوة : معالم القربة في أحكام الحسبة ص106.
    [28] - ابن الأخوة : معالم القربة في أحكام الحسبة – ص 173 .
    [29] - ابن بسام : نهاية الرتبة – ص 15 .
    [30] - ابن بسام : نهاية الرتبة – ص 26 .
    [31] - ابن الأخوة : معالم القربة – ص 241 .
    [32] - بدري ، محمد فهد : الحمامات العامة في بغداد في القرن الخامس الهجري – مطبعة الإرشاد 1976 .
    [33] - الشيزري : نهاية الرتبة في طلب الحسبة – القاهرة ، 1946 ، ص 88 .
    ______________________________________

    سبحان الله و بحمده ... سبحان الله العظيم

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    الهرم
    المشاركات
    3,126
    معدل تقييم المستوى
    10

    Thumbs up تعلم كيف تخدع دماغك !!!

    تعلم كيف تخدع دماغك !!!








    1- إذا أصابتك حكة أو دغدغة في الحنجرة، افرك أذنك! لماذا؟
    هناك أعصاب محفزة في الأذن، وعند حك الأذن تقوم بعمل رد فعل في الحنجرة يمكن أن يسبب تشنج العضلة، هذا التشنج يخفف الحكة المزعجة أو الدغدغة.
    الدكتور سكوت شافير، رئيس مركز الأذن والأنف و الحنجرة في نيوجيرسي.


    2- كيف تستفيد من أذنيك؟
    إذا كنت في مطعم به موسيقى صاخبة وأردت أن تسمع جيداً ما يقال، استعمل أذنك اليمن، فهي أفضل من اليسار في متابعة الإيقاعات السريعة للخطاب. أما إذا أردت أن تميز الأغنية التي تعزف في الخلف، فاستعمل أذنك اليسرى لأنها أفضل في التقاط النغمات الموسيقية.
    وفقاً لباحثين من كلية طب ديفيد غافين .


    3. لكي لا تشعر بالألم ...
    هل تخاف من الحقنة؟ ومن لا يخاف منها. ولكن الآن بإمكانك التخلص من الخوف والألم معاً عن طريق السعال أثناء اخذ الحقنة.
    حيث اكتشف باحثون ألمان بان السعال أثناء الحقن يقلل الألم لان السعال يسبب ارتفاع مؤقت مفاجئ في ضغط الصدر والقناة الشوكية ويمنع تركيب إجراءات الشعور بالألم في الحبل الشوكي.
    تاراس اوزشينكو، مؤلف دراسة الظاهرة.


    4. تخفيف احتقان الأنف...
    هل تعاني من احتقان الأنف المزمن ولم تنفع معك الأدوية، إليك طريقة أرخص وأسرع وأسهل للتخفيف من ضغط الجيوب قم بدفع لسانك ضد سقف فمك بالتناوب، ثم اضغط بين حواجبك بإصبع واحد. هذا يسبب هز عظمة فومر التي تمر عبر الممرات الأنفية إلى الفم، وهذه الهزات تسبب تحرك الاحتقان، بعد 20 ثانية ستشعر بأن الاحتقان بدء بالتحلل.
    ليسا ديستيفانو، أستاذ مساعد في كلية ولاية ميشغان الجامعية.


    5. كافح الحرقة دون ماء ...
    هل تزعجك الحرقة عندما تنام. أصبح الحل أسهل.
    أثبتت الدراسات بأن النوم على الجانب الأيسر يقلل من الشعور بالحرقة. حيث يرتبط المريء والمعدة بوصلة عند الزاوية، فعندما تنام على اليمين تصبح المعدة أعلى من المريء، مما يسمح للطعام والأحماض بالتسرب إلى المريء والحلق. بينما عندما تنام على الجانب الأيسر تصبح المعدة أدنى من المريء وهكذا تصبح الجاذبية لمصلحتك.
    انتوني ستاربولي، متخصص بأمراض المعدة والأمعاء وأستاذ مساعد في كلية نيويورك الطبية.


    6. عالج الم الأسنان دون فتح فمك...
    جرب فرك قطعة ثلج على باطن يدك، على المنطقة الغشائية على هيئة V بين إبهامك وسبابتك.
    لماذا... لان هناك توجد ممرات الأعصاب التي تحفز الدماغ وتمنع إشارات الألم الصادرة من الوجه والأيدي.
    دراسة كندية.


    7. تخلص من آثار الحروق
    عندما تحرق إصبعك عرضياً على فرن الغاز، نظف الجلد واضغط بشكل خفيف على مكان الحرق بأصابع يدك الأخرى. الثلج سيخفف ألمك بسرعة أكبر. لكن الطريقة الطبيعية ستعيد الجلد المحروق إلى درجة الحرارة الطبيعية، فيصبح الجلد أقل تشوهاً.
    ليسا ديستيفانو، أستاذ مساعد في كلية ولاية ميشغان الجامعية.


    8- حتى لا تصاب بالدوخة
    ضع يدك على شيء ثابت لان اليد تحتوي على أعصاب تعطي الدماغ مؤشر بأنك متوازن. بعكس الإشارة التي ترسلها القوقعة، الجزء المسئول عن التوازن في الأذن.
    حيث يعوم الجزء المسئول عن التوازن في سائل من نفس كثافة الدم. بينما يخفف الكحول (مثلا) الدم فيصبح أقل كثافة وترتفع القوقعة مما يسبب الدوخة.
    الدكتور سكوت شافير، رئيس مركز الأذن والأنف و الحنجرة في نيوجيرسي.


    9. خفف وخز الألم في جانبك الأيمن
    هل تشعر بوخز مؤلم عندما تركض، هذا لأنك تخرج الهواء 'تزفر' بينما تضرب قدمك اليمنى الأرض. مما يضع ضغطاً على كبدك (الموجود على الجانب الأيمن من الجسم)، ويسبب شداً للحجاب الحاجز الذي يرسل إشارة بوخز جانبي. ببساطة تعلم أن تزفر عندما تضرب قدمك اليسرى الأرض.
    كتاب العلاج المنزلي للرجال


    10. التخلص من النمنمة
    إذا شعرت بأن يدك أو قدمك نمنمت، قم بتحريك رأسك من جهة لأخرى. سيزول شعور الدبابيس بشكل غير مؤلم في أقل من الدقيقة.
    لماذا؟ تمر في الرقبة حزمة الأعصاب الرئيسية، فإذا قمت بتحريك عضلات رقبتك سيقل الضغط على الأعصاب.
    ليسا ديستيفانو، أستاذ مساعد في كلية ولاية ميشغان الجامعية.


    12. اقرأ دماغك
    إذا كان عندك امتحان في اليوم التالي، راجعه قبل النوم. لماذا؟
    لان عملية تعزيز الذاكرة تحدث أثناء النوم، فأي شيء تقَرأه مباشرة قبل النوم يشفر كذاكرة طويلة المدى.
    كاندي هيمغارتنر، مدربة العلوم الحيوية في جامعة إيداهو
    ______________________________________

    سبحان الله و بحمده ... سبحان الله العظيم

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    الدولة
    CAIRO
    المشاركات
    6,097
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    مجهود جبار جزاك الله خيرااااااااا

    ONE FAMILY FOR ONE
    WAY

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    4,759
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي

    شكرا dr\MINعلى الموضوع الجميل جزاك الله خيرا

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    كوكب المدينة الجامعية
    المشاركات
    1,861
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي

    thx very much
    *
    بس في حاجة ساورتني كدة
    في الرسالة بتاعة الحرقة دي لما تنام
    *
    الحج العالم دا بيقول نام على الجانب الايسر
    عشان المعدة تبقى في مستوي اسفل المرئ
    بس انا شايف انه تشريحيا لا
    المرئ داخل المعدة ازاي انا اتلخبطت بجد
    افيدونا افادكم الله
    انا رايح اراجع الاناتومي تاني
    سلاموز
    HAMED

  15. #55
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الدولة
    بورسعيد
    المشاركات
    5
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    Altered Mental Status in a Homeless Man
    Ensure delivery by adding ECGcase@email.emedicine.com to your address book.

    Please click here if you are unable to access the diagnosis page.

    BACKGROUND

    A 38-year-old man is brought by ambulance to the emergency department (ED). The patient was found lying near the stoop of an apartment building. The paramedics were unable to obtain any history from the patient en route because the patient has an altered mental status.

    On arrival, the patient’s vital signs are an oral temperature of 95.72°F (35.4°C), a blood pressure of 88/40 mm Hg, a heart rate of 38 bpm, and a respiratory rate of 24 breaths/min. His oxygen saturation could not be obtained. The patient appears to be a homeless, disheveled man and looks older than his chronologic age, with a faint smell of alcohol on his breath. He can be aroused but does not follow simple commands. He has intact gag and corneal reflexes. His pupils are equal and reactive to light. No obvious signs of head trauma are noted, and the examination of his oropharynx is unremarkable. The results of his cardiac examination are significant for marked bradycardia. A lung examination reveals rhonchi in the right lower lung field. The patient’s skin is cold, and his blood glucose level is 104 mg/dL.

    An electrocardiogram (ECG) was performed before the physical examination (see Image).

    What is the diagnosis and treatment?
    CASE DIAGNOSIS
    What is the diagnosis?
    Click here for the answer


  16. #56
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    عمان
    المشاركات
    1
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    المواضيع جدا رائعه ومفيده جدا والله يوفق كل واحد بكتب او ببحث في سبيل العلم

  17. #57
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    الهرم
    المشاركات
    3,126
    معدل تقييم المستوى
    10

    Arrow الأوزون - ثورة علمية جديدة في الطب وطب الأسنان والصحة العامة


    و الله سمعنا كتير عن حكاية علاقة الاوزون و مستقبله الطبى ............
    و كان ليا اسألة و منها هو ايه اللى دخل الاوزون بالطب و ايه وجه العلاقة ......
    اكيد بريئة بس اتضح لى انها غير كدة خاااااااااااااااااااااااااااالص ...... تعالوا نقرأ






    الأوزون - ثورة علمية جديدة في الطب وطب الأسنان والصحة العامة




    تعتبر عيادات الأسنان من أولى التخصصات الطبية التي بدأت بتقديم المعالجة بالأوزون بشكل علمي مثبت وموثق في معالجة عدد من إصابات الفم عموما والتسوس السني بشكل خاص.
    كنت قد كتبت سابقا عن حكاية الأوزون والطب وسيكون البحث هنا عن الأوزون بشكل عام بينما خصصت الجزء أو البحث الذي يليه لمدخل عام للعلاج بالأوزون في طب الأسنان وعلاج التقرحات الفموية بالأوزون والجزء الأخير والأهم لعلاج النخر السني بالأوزون - الطرق والمواد المستخدمة مع الصور التي توضح الأسلوب المتبع في العلاج.

    ما هو الأوزون:
    الأوزون شكل من أشكال الأوكسجين. الأوزون هو أوكسجين نشيط ، عنصر ذو طبيعةِ خاصة. (كُلّ جزيئة أوزونِ تَتألف من ثلاث ذرّاتِ أوكسجينِ).
    يتشكل الأوزون في الطبيعةِ عندما يتشارك وجود الأوكسجينِ في الهواءِ مع الأشعةِ فوق البنفسجيةِ الموجودة في أشعة الشمسِ أَو عند تفريغ الشحنة أثناء العاصفة (البرق).
    الأوزون مطهر طبيعي وذو رائحة حيوية نقية (مفعمة بالنشاط - رائحة نظافة) يمكن ملاحظتها بقوة ووضوح بعد العاصفة المطرية (رائحة المطر عند الرعد).
    يعتبر الأوزون أقوى المؤكسدات ويستعمل بسلامة وأمان. كما يستعمل الأوزون كمعقم لمياه الشرب بدلا من المواد الكيمياويةِ التقليديةِ المستخدمة كالكلورِ والبورمين bromine.

    ماذا يفعل الأوزون :
    الأوزون مؤكسد طبيعي يَقْتلُ البكتيريا عملياً والفيروسات والفطور خلال ثوان.
    تَحْمي طبقةُ الأوزون في الجوِّ الأرضَ مِنْ الإشعاعِ القاتلِ.
    يُحطّمُ الأوزونُ البكتيريا، الفيروسات، وأنواع العفن.
    يُزيلُ الأوزونُ البويغاتَ، الخراجات، الخمائر، والفطور.
    يُزيلُ الأوزونُ الزيوتَ والملوثَات الأخرَى في الماءِ.
    يُزيلُ الأوزونُ الروائحَ في الهواءِ مثل الدخانِ.
    يَحافظ الأوزونُ على نظافة وحيوية الماء ونقائه.

    كَيفَ يَعْمل الأوزون :
    يقوم الأوزونِ بتَثبيط البكتيريا والفيروساتِ والفطور. ويُساعد على عمليةَ إعادة التمعدن أيضاً.
    الأوزون يُهاجمُ البكتيريا والفيروسات التي لَيْسَ لهُما غلاف خمائري أو إنزيمِي، بالإضافة إلى إستهداف الخلايا المريضةِ (ذات الجدار الخلوي الانزيمي الناقص و/ أَو ذات DNA و RNA المتخرب.
    يَقْتلُ الأوزونُ الكائنات الحيّة المجهرية التي تجعل الوسط في الفم حامضيا وهو ما يُعرقلُ إعادة التمعدن وبالقضاء على هذه العضويات الممرضة تعود درجة pH الفم إلى الوضع الطبيعي وهذا يؤدي لحدوث إعادة تمعدن طبيعية بالكالسيومِ والفلورايد والفوسفات الخ.
    إن التصاق البروتين (أحماض أمينية) بقوة إلى السطوح المكشوفة للأسنان جميعا يُعرقل إعادة التمعدن أيضاً.
    والأوزون يُحطّمُ السلاسلَ التي تَرْبطُ الأحماض الأمينية سوية ويزيلها بالتالي من أماكن التصاقها وتجمعها معا وعندها تحدث إعادة التمعدن بسهولة أكثر.
    (هذه الآليةِ التي قد تكون مسؤولة عن تخفيف الألم المترافق مع إستعمال الأوزونِ على الأسنان المُتَصَدّعةِ أو ذات الحساسية الملاطية..إلخ)
    تَتضمّنُ فضلاتُ العضويات المجهرية حامض البيروفِك الذي يُشكل بيئة التجمع لعضويات "acidogenic" و acidoduric الحية.
    يقوم الأوزون بأكسدة حامض Pyruvic ويُحوّلُه إلى ملح معتدل وثاني أكسيد الكربون ومن ثم فإن الجراثيم غير الممرضة قَدْ تحل محلها بدون مشكلة والمريض هنا لديه مزيد من الوقت لتَعديل نظام التغذية والوقاية لديه والعناية بالصحة الفموية.

    الأوزون مادة صحّية جدا:
    الأوزون لا يَتْركَ أي نواتج عرضية كيميائيةِ في الماءِ.
    الأوزون لا يَتْركَ أي طعمِ أَو رائحةِ كيميائيةِ.
    الأوزون لا يُؤذي العيونَ أَو يَجْعلُها حمراء أَو مُتهيجة.
    الأوزون لا يهيج أَو يُجفّفَ الجلد والأنف أَو الاذن.
    الأوزون لا يَتْركَ طبقة كيميائية على الجلد أو أية مادّة.
    الأوزون لا يُشوّهَ أَو يُتلفَ الشعر أو الملابس.
    الأوزون لَنْ يُضيفَ أي ملوثِ أَو نواتج عرضية للماء.
    يُخلّصُ الأوزونُ الماء والهواءَ من الكائنات الحيّة المجهرية الغير الضارة.
    الأوزون مادة ليس لها أي أثر مسرطن.

    أين يستعمل الأوزون:
    معظم المياه المعبّأة في القوارير مُنَقَّاة بالأوزونِ.
    الأوزون يُستَعملُ لتَنظيف مياه الصرف والنفايات السامّةِ.
    الماء المنقى بالأوزونُ صحي ويصلح لأنظمة الشرب المنزلي.
    أعادتْ أنظمة الأوزونِ الحياة إلى بحيراتِ وأحواض ملوثة بشكل مميت.
    يُستَعملُ الأوزون لتَنْقِية الهواءِ في غُرَفِ الفنادقِ، المراكب، السيارات، والبنى المتضررة بالدخان والنار.
    الأوزون يستعملُ في آلافِ البرك والأحواض السكنيةِ والتجاريةِ والحمّامات المعدنية في جميع أنحاء العالم.
    دخل الأوزون سابقا عالم صناعة الدواء وحديثا صار جزءا من عالم المعالجات الطبية وخاصة في طب الأسنان من خلال أجهزة علاج النخر السني والمعالجة السنية الوقائية بالأوزون.

    الأوزون أمين للبيئةِ بالإضافة إلى الأجهزةِ:
    الأوزون لا يَنفجرَ.
    الأوزون لا يسبب الحريق.
    في جرعته المطلوبة للتنقيةِ الممتازةِ فإن الأوزون لا يُنتجُ أدخنةَ ضارّةَ.
    الأوزون سوف لَنْ يُتلفَ توصيلات وسباكة التركيباتِ أَو الأنابيب.

    الأوزون في الماءِ:
    الأوزون لا داعي لأن يُشتَرى أَو يُخْزَن.
    ينتج الأوزون في الموقع ويضاف للماءِ أَو الهواءِ آلياً.
    الأوزون لا يُؤثّرُ على درجة pH الماءِ وهكذا ينقص للحد الأدنى تغيير pH الماء.
    يُنقص الأوزونُ الحاجة إلى معظم الاصلاحات الروتينيةَ.

    مختصر تاريخ الأوزونِ:
    الأوزون لَعبَ دورا مميزا في عمليةِ معالجةِ النفايات في الماضي وسَيستمر ذلك في المستقبلِ. إستخدام الأوزونِ في الصناعة ذو تاريخ طويل ورائع وتقريبا خال من المخاوفِ البيئية.
    الهنود الأمريكان ربطوا بين نجاحهم في الصيد والرائحة الغريبة بعد البرق. وعلى الجانبِ الآخرِ للكرة الأرضيةِ لاحظَ اليونانيون تلك الرائحةُ أيضاً واستخدموا كلمة ozein وكالهنود فضّلوا صيدَ السمك بعد العاصفة وهذا ما زالَ مُمَارَساً إلى اليوم.
    إنّ التفسيرَ لهذه الظاهرةِ الطبيعيةِ قد يكون بأنّه بعد العاصفةِ الكهربائيةِ تصبح الطبقة العليا للماءِ في البحيراتِ غنيةُ بالأوكسجينِ المُخَفَّفِ وبالتالي تصبح بشكل طبيعي معالجة بالأوزون وقد أصبح الآن التأثير الإيجابي للأوزونِ على النظامِ الهضميِ لأنواع مختلفِة من السمكِ موثّقَ علمياً.
    إنّ الحلقةَ المُغلقةَ لزراعة السمكِ ممكنة فقط بفضل الأوزونِ بسبب قدرتِه على تَحْطيم الفيروساتِ المسؤولة عن العديد مِنْ الأمراضِ في عالم الأسماك.
    إنّ الإستعمالَ الأكثر شيوعاً للأوزون هو في معالجةِ الماءِ. في عام 1906 قامت مجموعة من العلماءِ والأطباءِ بدراسة نظام الأوزون في هولندا ولاحقا استخدموا المعالجة بالأوزون في نيس بشكل واسع كمطهر وعرفت نيس المدينة الفرنسية بأنها مسقط رأس معالجة ماء الشرب بالأوزون.

    تشكل وصناعة الأوزونِ:
    تحويل الأوكسجينِ إلى أوزونِ يحتاج لاستعمالِ الطاقةِ. في الطبيعةِ يتشكل الأوزون أثناء العواصف الرعديةِ.
    أما في الصناعة تقلد هذه العمليةِ بشكل إصطناعي بإنْتاج حقلَ تحريض أو شحن كهربائيِ كما في مولّداتِ الأوزونِ من نموذج CD (محاكاة تفريغ الشحنة في البرقِ)، أَو بالإشعاع فوق البنفسجي كما في مولّداتَ الأوزونِ من نوعِ UV (محاكاة الأشعةِ فوق البنفسجيةِ مِنْ الشمسِ).
    بالأضافة إلى هذه الطرقِ التجاريةِ يمكن للأوزون أن يتشكل عبر تفاعلات كيميائية.

    الأوزون وتطبيقاته:
    أوزون ليس فقط عامل مؤكسد قوي جداً لكنه أيضاً مطهر غير كيمياوي قوي جداً ذو ميزة فريدةُ في التحول إلى مادّة آمنة بيئياً غير سامّة غير مؤذية وهي الأوكسجين.
    في أوروبا، أوزون يستعملُ للعديد مِنْ الأغراضِ: إزالة لونِ، إزالة الرائحةَ والطعمَ، تخفيض التلوث , إزالة العضويات، أكسدة المنغنيزَ والحديدَ، وعموماً في التطهير الجرثومي وتثبيط والتخلص من الفيروسات.
    أغلب تطبيقات الأوزون ترتكز على قدرة الأوزونِ العالية كمؤكسد قوي ويعتبر الأوزون الطريقة المفضّلة لتعطيلِ الفيروسات وقد صار البديل الأفضل للكلور في معالجة مياه الشرب.
    تسبّب الفيروسات والجراثيم الموجودة في المياه أو الهواء تسعة أعشَار الأمراض بما فيها الزكام العادي والإنفلونزا. وتماما كالكلورِ يقتل الأوزون الكائنات الحيّة المجهرية.
    إنّ التأثير المعقم للأوزونِ يتم بواسطة القتلِ المباشر وأكسدة المادّةِ الحيويةِ.
    إنّ معدل قتل البكتيريا بالأوزونِ أسرع 3500 مرةُ مِنْه بالكلورِ.
    إن القضاء على الفيروسات بالأوزونِ بسيط وآمن وآني لأن الأوزون هو المطهر الطبيعي الذي تستخدمه الطبيعة.
    إن العامل المؤكسد عن استخدام الكلور هو حمض الكلورين الذي ينتج عند إضافة الكلور للماء وهذا المؤكسد القوي قد تكون له تأثيرات سلبية طويلة المدى على مصادرِنا المائية. الأوزون، من الناحية الأخرى لَيْسَ لهُ آثار جانبية كمعالج للماءِ لأنه في حقيقة الأمر لا يُضيفُ شيئا للماء.
    في شرق كندا، هناك تقريباً 100 محطة لمعالجةِ الماءِ بالأوزون، بالإضافة إلى العديد مِنْ المنشآت الصناعيةِ الكبيرةِ لمعالجة المياه ومحطات معالجة مياه الصرف.

    التطبيقاتَ الرئيسيةَ لأنظمةِ مولّدات الأوزونِ هي:
    معالجة الهواء، المياه المعبأة، أبراج التبريد، مراكب الصيد، مزارع السمك، معامل تعليب السمك، الينابيع الحارة والبرك، ومعالجة النفايات الصناعية والسيطرة على الراوئح ومعالجة المياه في المسابح والحمامات المعدنية، والمياه الصالحة للشرب، الاستعمالات العلاجية، معالجة مياه الصرف الصحي.
    هناك المِئات من التطبيقاتِ التجاريةِ والتطبيقاتِ الصاعدةِ الجديدةِ قيد التطوير.

    مزيد من المعلومات والحقائق عن الأوزون:
    في 1957، صدّقتْ وزارة الزراعة الأمريكيةَ إستعمالَ الأوزونِ الغازيِ للخزنِ وتطهيرِ اللحمِ.
    في 1982، أَكّدَت FDA على وضع الأوزون كـ GRAS (مختصر يعني:معترف بها بشكل عام كآمنة) خصوصا في معالجة المياه المعبّأة للشرب.
    في 1991، أَكّدتْ وكالةَ الحمايةِ البيئيةِ الأمريكيةِ بأنّ الأوزون هو المطهرُ الأكثر فاعليةُ والأساسي المستخدم للماء الصالح للشربِ.
    و اليوم تستعمل الأوزون أكثر مِنْ 200 محطة مياه شربِ أمريكيةِ وذلك العددِ سَيَقْفزُ مع سعي المدن لامتثال معاييرِ EPA التي لا يفي بها الكلور.
    وقد اعترف بالأوزون من قبل FDA على أنه آمن للاستعمال في إعداد الطعام وصنف على أنه GRAS أي معترف به كآمن منذ حزيرانِ 1997.
    وللتأكد من تصنيفه كآمن في إعداد الطعام، اتبعت EPRI توجيهات FDA وجمعَت لجنة من أكبر ستّة خبراء في عِلْمِ الغذاءِ، تغذية، كيمياء الأوزونَ وعِلْمَ السموم. وراجع المعهد بشكل شاملُ أيضاً ومركز البحث العلمي حول العالم والوثائق العلمية السابقة التي تَصِفُ إستعمالَ الأوزونِ في تحضيرِ الطعام وبمُرَاجَعَة هذه البياناتِ، إعتبرَ الخبراءَ أن الأوزونِ آمن من وجهة نظر عِلْم السموم، وتأثيره على المواد المغذّيةِ، وكفاءته في تحضيرِ الطعام.
    تابعت اللجنة تواصلها بانتظام عن طريق المؤتمرات واللقاءات والفاكساتِ واجتمعتْ بشكل دوري في واشنطن لمُرَاجَعَة النتائجِ وبعد 15 شهرِ مِنْ التحقيقِ المركّزِ أصدروا ووقّعوا تقييمَهم مستنتجين أن: “المعلومات المتوفرة تَدْعمُ تصنيف الأوزون بدرجة GRAS أي آمن وذلك عند استخدامه كمطهر للأطعمةِ عندما استعمل في مستويات وطرقِ تطبيقِ متّسقة مع معايير التصنيع الجيدة”.
    ويشمل هذا القرارِ كلا الأوزون والأوزون الغازي في الماءِ لتحضيرِ الطعام وخزنِه وتطهيرِه.
    هذا التقريرِ نُشِرَ في المجلّةِ التي تنشرها EPRI في عدد تموز/آب 1997.
    يَستمرُّ التقريرُ للقَول: “ الأوزون يستعمل في الصناعة الدوائيةِ على نطاق واسع للحصول على الماءَ النقي جداً اللازم في صناعة الدواء.
    بشكل نموذجي ينقى الماء ويخزن لحين الحاجة. يحافظ الأوزون على الماء خاليا مِنْ الجراثيم وهذا أساسي بالنظر لأن الجراثيم قد تُؤدّي إلى المركّبات الكيمياوية الغير مرغوبةِ. في تطبيقِ أساسي آخر تَستعملُ الصناعة الدوائيةَ الأوزونَ أيضاً كoxidant في عملياتِ تصنيعه. على خلاف الكلورِ، يُنجزُ أوزونُ العمل بدون تَرْك مخلفات ورائه قد تؤدي لعَرْقَلَة التفاعلات الكيمياوية الجاريةِ.
    فهو انتقائيُ جداً أيضاً وقادر على استهداف بَعْض المجموعاتِ الوظيفيةِ ضمن مركّب كيماوي بدون تَأثير على بقيّة المُركّبَ.

    يَستمرُّ التقريرُ في ذكر الاستعمالاتِ الأخرى مِنْ الأوزونِ:
    كمطهر للتربة بالتبخير وكمساعد في أنظمةِ الرَيِّ الزراعية بالتنقيط و كـمطهر للماءِ العالي النوعيةِ المطلوب في غسيل الكلى في المستشفيات؛ وفي تكرير الماء المالحِ في أحواضِ السمك الرئيسيةِ ومزارعِ السمك؛ وكمطهر للبرك أثناء الألعاب الأولمبية عام 1984 في لوس أنجليس وعام 1996 في أطلانطا.
    ______________________________________

    سبحان الله و بحمده ... سبحان الله العظيم

  18. #58
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    الهرم
    المشاركات
    3,126
    معدل تقييم المستوى
    10

    Unhappy هل هناك فرق بين الحزن و الإكتئاب


    للاسف الموضوع ده فى ناس كتير هتلاقيه مفيد ....................






    هل هناك فرق بين الحزن و الإكتئاب


    تزخر حياة كل منا بالسعادة والتعاسة. فالتحدي والإثارة، يطلقان شرارة السعادة، ولكنهذه الأخيرة يمكن أن تصبح "توترا عصبيا" عندما يزداد الضيق النفسي والقلق. أماالراحة والاسترخاء فيؤديان إلى التعاسة، ولكن هذه الأخيرة تستطيع أيضا أن تصبحزائدة عن الحد وتؤدي إلى السأم أو اللامبالاة. ولكن الأمور الأكثر إزعاجا هي فتراتالتعاسة القاسية أو المستمرة؛ وبعيدا عن كونها عادية أو طبيعية فهي تمثل الاكتئابالسريري.
    إن الاكتئاب ينافس القلق في تكرره، وخطره وظواهره البدنية والنفسيةالمتعددة الأشكال. فنحن لا نعيش حاليا في عصر القلق فحسب، بل في عقود الاكتئابأيضا.
    ما هو الاكتئاب؟إن الاكتئاب والقلق يمثلان ردا مبالغا فيه أو "سيئالتكيف" على الخطر الذي يمكن أن يكون حقيقيا أو متخيلا. والاكتئاب بحد ذاته يمثلردا مبالغا فيه أو سيئ التكيف على الخسارة التي يمكن أن تكون حقيقة أو متخيلة. وإنالنموذج الأولي للقلق هو الخوف وللاكتئاب هو الحزن.
    والاكتئاب شأنه شأن القلق،،يصيب الشخص كله بما فيه العقل والجسم. وهو أي الاكتئاب، يتراوح، على غرار القلقأيضا، بين الخفيف والثقيل أو الكبير. وكذلك، فإن الاكتئاب يتسم، مثله مثل القلق،بأعراض قد تكون نفسية أو بدنية. وعلى غرار القلق، فإن الاكتئاب لا يعرف غالبا منقبل المصابين به، والأقرباء، والأطباء.
    يمكن أن تفهم الأعراض العاطفية للاكتئاببوصفها نوعا من المبالغة في الأمزجة الكئيبة أو "التعيسة" التي نمارسها باعتبارهاردود فعل على الخيبة أو الخسارة. ولكن الاكتئاب السريري يذهب إلى أبعد من ذلك. فالمصابون به يفتقرون إلى احترام الذات. وهم يشعرون بفقدان الأمل والمساعدةوالتقدير. والتشاؤم لديهم أمر عام كما أن الاتهام أو الشعور بالذنب أمر مألوف. وإنفقدان الاهتمام بالعالم أو البيئة المحيطة يؤدي إلى جعل الناس المكتئبين معزولين،ومنسحبين من الاتصالات المهنية والاجتماعية. والاكتئاب يخل بالقدرة على التركيزوحصر الاهتمام في ناحية معينة. ويشكو المصابون من ضعف في الذاكرة، كما أن أفكارهمالمثمرة تستبدل غالبا بتأملات متكررة في الأعراض البدنية، والمرض، والموت. وبالرغممن كل هذا الانشغال بالذات، فإن إهمال الذات يكون هو القاعدة السائدة. وإذ تسودعادة السلبية، والانسحاب، فإن القلق والإثارة يمكن أن يكونا سمتين لبعض الأمراضالكئيبة.
    وتكون الأمراض البدنية جزءا أيضا من معظم الاكتئابات السريرية، ويمكنلهذه الأعراض أن تسود وتحتل المرتبة الأولى في الحالات الحادة. ويكون فقدان الطاقةنموذجيا، إذ يؤدي غالبا إلى الحركات البطيئة، والكلام البطيء، والخمول المذهل. وكذلك، يكون فقدان الشهية مألوفا؛ وبالرغم من الخمول البدني، فإن فقدان الوزن يمكنأن يكون حادا. ولكن سوء الأداء الجنسي، والتعب الشديد، والإمساك، وألم الظهر،والشكاوي البدنية الأخرى، يمكن أن تكون أكثر إقلالا للمصاب من اضطراب المزاج ذاتها. ويكون النوع عادة غير طبيعي؛ ففي أغلب الحالات يحدث الأرق والاستيقاظ المبكر فيالصباح، ولكن النوم الزائد عن الحد يمكن أن يكون أيضا أحد أعراض الاكتئاب --
    ______________________________________

    سبحان الله و بحمده ... سبحان الله العظيم

  19. #59
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    الهرم
    المشاركات
    3,126
    معدل تقييم المستوى
    10

    Arrow لكل عصر طاعون (الايدز)

    من باب و ذكر فأن الذكرى تنفع المؤمنين .................





    لكل عصر طاعون
    (الإيدز)






    بقلم د.عبدالمطلب بن أحمد السح
    استشاري طب الأطفال و حديثي الولادة في مستشفى الحمادي
    عضو الجمعية الوراثية الأمريكية و الجمعية الأوروبية للوراثة البشرية

    عضو الجمعية العالمية لأبحاث الضعف البصري
    العنوان: الرياض 11323 ، ص.ب 285264
    هاتف 4643312
    Email: dr_alsah@yahoo.com





    قالوا عنه إنه طاعون العصر ، و نعته بعضهم بقاتل العائلات ، واسماه بعضهم حاصد الأرواح ، ويطيب لي أن أصفه بإعاقة القرنين نهاية القرن العشرين و بداية القرن الحادي و العشرين، فهو بالحقيقة طاعون عصرنا ، ويستحق من الألقاب ما هو أكثر من هذا ، إنه "الإيدز " ، أو مرض نقص المناعة المكتسب ، ذلك الداء العضال الذي ينجم عن فيروس يدعى بفيروس نقص المناعة البشرية ،وهذا الفيروس يعتبر من المخلوقات الضعيفة ، حيث إن المنظفات البسيطة تقضي عليه ، ولذلك فإن انتقاله يحتاج لتماس صميمي وشديد كما يحصل عبر التماس الدموي أو الإتصال الجنسي ، ويؤدي عند استيطانه الجسم لمرض منهك للمناعة ، حيث لا يحلو له إلا نوع من كريات الدم اللمفاوية التي خلقها الله تعالى لحماية جسمنا ، و من هنا اكتسب المرض اسمه المعروف.
    هذا الداء يعتبر من المشاكل الصحية الكبرى في عصرنا الحاضر ، وربما سيبقى كذلك لفترة نرجو الله ألا تطول ، لقد كانت بداية القصة معه عام (1981) حيث عرفته البشرية لأول مرة كضيف غير مرحب به ، و سجلت إصابة أول طفل عام ( 1983) وبدأ ينتشر كالنار في الهشيم و الآن هو يرتع في كل أنحاء العالم ، ولكن بنسب مختلفة ، لقد أصبحت حالاته تعد بالملايين، و ربما عشراتها ، بينما الذين يحملون الفيروس يعدون بأضعاف ذلك من دون أن تظهر عليهم علائم المرض ، و للأسف فإنه في بعض بقاع القارة الأفريقية قد أصبح ربع النساء الحوامل وعشر أطفال المشـافي هناك يحملون فيروس الإيــدز كما في منطقة البحيرات الكبرى هناك ، في الولايات المتحدة هناك عشرات الألوف من الأطفال المصابين ، و الذين يموتون ، أو في طريقهم للموت ، ويشكلون حوالي ( 1,5%) من حالات الإيدز هناك ، و الحالات عند الولدان الجدد تزداد بشكل خطير هذه الأيام ،حيث يولد في كل سنة (7000)وليد لأمهات مخموجات بالمرض ، و من هؤلاء سيصاب ( 2000) طفل ، و الطامة الكبرى أن معظم أولئك الأمهات لا يعلمن أنهن مصابات ، في الحقيقة إن (75%) من الأطفال المصابين قد انتقل إليهم المرض من أمهاتهم ، لأن الأم الحاملة للفيروس تؤدي لاحتمال إصابة ابنها بنسبة تتراوح من (20-30%)، و تتضاعف نسبة إصابة الحمل الثاني ، و عندما نتكلم عن المصابات لا ننسى أن نذكر أن لديهن غالبا مشاكل أخرى مثل نقص العناية الصحية ، و الثقافة المحدودة ، و فقر الدم ، وتعاطي الكحول و السجائر و المخدرات ،و انتشار الأمراض المنتقلة بطريق الجنس كالزهري (السفلس) و السيلان البني ، و كذلك التهاب الكبد ، وكلها مشاكل تفاقم من معاناة الوليد .
    إن( 80% )من المصابات قي الولايات المتحدة هن في سن الإنجاب ( 13-39سنة)، و لقد أصبح الإيدز السبب الرئيسي المؤدي للموت عند الأطفال بعمر ( 2-5) سنوات في مدن عديدة من ولايات الشرق الأمريكي ، كما أضحى خامس سبب مؤد للوفيات عند الأطفال بعمر دون الـ(15) سنة.
    ينتقل الإيدز عبر سوائل البدن كالدم ، سواء مباشرة ، أو عبر نقل الدم أو أحد مشتقاته أو بواسطة المني وحليب الأم ، و هناك خطر قليل لانتقاله بالدموع أو بالعض ،كما قد يوجد الفيروس في البول،
    و قد ينتقل بإعطاء أدوية أو مخدرات بحقن ملوثة داخل الوريد.
    الفيروس بليد وخطير ، فلا يغرنك مكوثه في البدن بعد دخوله لفترة طويلة قد تصل لأشهر أو سنين قبل ظهور دلائل المرض، و فترة الصمت هذه قد تكون أقصر عموما عند الأطفال منها عند الكبار ، وبعد صمته المريب يبدأ الفيروس رحلة الأرض المحروقة ، فيؤدي لتحطيم الجهاز المناعي ، كما أنه لا يسلم منه عضو أو جهاز ، انه يستسيغ من خلايا الإنسان صبغياتها ( كروموزوماتها) فيستوطن هناك ؛ و الصبغيات هي جوهر الخلايا ،و هناك بالتالي مجموعة واسعة من المظاهر الناجمة عن الداء فالوزن ينقص ، و النمو يتضاءل ، و الرئة تلتهب ، و الكبد يتضخم ، و يحدث إسهال مزمن و حمى لا تفسر بسبب آخر ، كما تحيق بالبدن التهابات و إنتانات و أخماج جرثومية خطيرة و متكررة مثل تجرثم الدم و إنتانه و الحمى الشوكية ( التهاب السحايا ) و التهاب العظام و المفاصل و الخراجات ، و تتراجع ملكات ووظائف الجملة العصبية ، و يحدث اعتلال في الدماغ يؤدي للعمى و اضطرابات في الحركة و تشنجات و اختلاجات و صغر بالرأس و صعوبات في اللغة و الكلام و نقص بالإدراك و تأخر عقلي و نعاس و ترنح في المشية و اعتلال بالأعصاب و تورم بالغدة النكفية على جانبي الوجه ، كما تكثر الإصابة بفطور المبيضات البيض ( الكانديدا ) و الفطور الأخرى بأنواعها المختلفة ، و تستفحل الآفات الفيروسية بأشكالها ، و ينتشر مرض السل ( التدرن ) في البدن ، و تكثر الاضطرابات الهضمية و اعتلال القلب و أمراض الكلى و الجلد و الاكزيمات إلى ما هنالك من علل لا يحسد صاحبها عليها ، و يتوج ذلك سرطانات غير قليلة تثير الرعب بمجرد ذكر اسمها .
    أما الذي يولد مصابا فقد تكون له سحنة وجهية مميزة ، حيث تتباعد العينان عن بعضهما ، و تتبارز الجبهة ، ويتسطح جذر الأنف ، و تنخرف العينان ، و تكون شقوق الأجفان طويلة ، و صلبة العين ( البياض ) تكون زرقاء ، و الأنف يكون قصيرا ، و الشفاه متهدلة ، و منتصف الشفة العليا يكون على شكل مثلث ، و الرأس يكون صغيرا و الوزن ناقصا ، بالإضافة للمظاهر التي ستظهر لاحقا .
    إن ما ذكرناه من نكبات تلم بالبدن سيؤدي بالتأكيد لحدوث إعاقات حقيقية عند الأطفال تتوزع على كل شعب الإعاقات المعروفة من عقلية إلى حركية إلى بصرية و سمعية و كلامية ، لا بل تتكالب عدة إعاقات و بنفس الوقت على المريض الذي لا بد أن يقعده المرض إلا من رحم ربي .
    عادة ما يشخص المرض عند الأطفال بعمر ما بين شهرين إلى ثلاث سنوات ، و هؤلاء الأطفال البائسين بحاجة للعناية التمريضية الماهرة و الخبيرة ، و كذلك للرعاية الاجتماعية الصبورة ، و الدعم النفسي و المعنوي و المادي المناسب ، أما في باب العلاج ، فإن الدواءين الرئيسين اللذين يستخدمان عند الأطفال هما دواء الزيدوفودين ZIDOVUDINE)( و دواء الدي أكسي إينوزين DIDEOXYINOSINE) ) ، و لهما نفع كبير نسبيا ، بالإضافة للمعالجات الداعمة العديدة و المضادات الحيوية لمعالجة الأخماج و الإلتهابات ، مع الأخذ بعين الإعتبار أن علاج ما قد يتعرضون له من أمراض له بعض الخصوصية من حيث نوعية الأدوية و جرعاتها و المدة التي يجب أن يعطى الدواء خلالها ، و هناك طرق أخرى حديثة قيد التطوير لعلاج الأطفال ، و كل ذلك يحسن الحالة و لا يشفي من المرض .
    إنه مما يجب ذكره أنه إذا عرفت الأم أنها مصابة ، فإن ذلك يساعد كثيرا ، حيث أن تلقيها لدواء الزيدوفودين يقي - بإذن الله من انتقال المرض لجنينها .
    إن هذا الداء يفرض علينا تطبيق برنامج خاص لتطعيم الأطفال المصابين بدل النظام الروتيني المعتاد ، حيث يتم حذف أو استبدال بعض اللقاحات (التطعيمات) .
    الإيدز عنوان لقصة نهايتها باختصار الوفاة و حتى إشعار آخر ، ففي دراسة كبيرة تبين أن أولئك الأطفال يعيشون بعد بدء المرض فترة ما بين ( 2,5 ) شهر و ( 10 ) سنوات ، و الوسطي أقل من سنتين .
    و في الختام : الإيدز مرض فتاك طالت شروره أرجاء المعمورة ، و مجتمعاتنا من المجتمعات النظيفة نسبيا - و الحمد لله - ، و هذا يدعونا أكثر للحفاظ على نقاء البيئة الصحية لدينا ، و ذلك بالتمسك بالأخلاق الفاضلة و العادات الصحية السليمة ، و الإبتعاد عن مواطن الشبهات و الرذيلة المنتشرة في المجتمعات الأخرى .


    ______________________________________

    سبحان الله و بحمده ... سبحان الله العظيم

  20. #60
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    الهرم
    المشاركات
    3,126
    معدل تقييم المستوى
    10

    Lightbulb المعالجة المصلبة لأوعية الطرف السفلي الشعيرية و الدوالية

    اهلا بيكم مرة اخرى ......
    غيبة طويلة و رجوع اتمنى يكون فعال .....





    المعالجة المصلبة لأوعية الطرف السفلي الشعيرية و الدوالية

    Sclerotherapy treatment for varicose and
    telangiectatic lower limb viens







    * أول ما استخدمت هذه الطريقة في حوالي العام 1600 من قبل طبيب سويسري ، و في حوالي العام 1800 بدء باستخدام الطريقة على البشر على نطاق واسع لكن لم نحصل على النتائج الأفضل إلا في العام 1930 حيث طورت محاليل أفضل . لقد عولج أعداد كبيرة من المرضى من قبل : Tretbar - Shields – Jansen – Alderman Duffy & Goldman و ذلك في أوائل السبعينات و الثمانينات .




    تلعب العوامل الوراثية الدور الأهم في الإمراضية ، و تقل الإصابة لدى الزنوج ، الهنود ، الآسيويين و العرب . تكثر الإصابة لدى النساء 4 –5 / 1 بالمقارنة مع الرجال .
    لاحظ Tournay أن 33 % من الدوالي تحدث عند النساء أثناء الحمل ( في الحمل الأول ) ، كما تزداد الدوالي في الجلد المتأذي ضيائيا".



    تحدث الدوالي و التوسعات الشعيرية بسبب زيادة الضغط الوريدي العميق ، ضعف الدسامات الوريدية ( بدئي – ثانوي ) و ضعف جدر الأوردة .


    ·هدف البحث : تهدف الدراسة التي سأجريها إلى دراسة الإمراضيات المختلفة للتوسعات الوريدية و الشعيرية و معرفة الأسباب الأهم لها ، و دراسة سريرية لها ( الأنواع – التصنيف – التوضع ….. ) ، و كذلك دراسة الإستقصاءات المساعدة و أهميتها في التشخيص و تحديد نمط العلاج


    و الهدف الرئيسي هو دراسة تطبيقية للحقن المصلبة لفئات العمر المختلفة مع إجراء تقييم فيزيائي و مخبري قبل العلاج و ما هي المواد المختلفة المستخدمة فيها و مدى فعاليتها ، و مقارنة ذلك مع النتائج العالمية . كذلك دراسة إحصائية للتأثيرات الجانبية و نسبة حدوثها . كذلك نهدف لمتابعة المرضى بعد العلاج سريريا" و مخبريا" و تحديد مدى فعالية الطرق و المواد المستخدمة و أفضلها و مقارنةالنتائج .


    ·أهمية البحث : و تكمن أهمية هذا البحث في الإفادة من هذه الطرق السليمة في علاج مشكلة شائعة لدى النساء غالبا" و تجنب الطرق الجراحية و استنتاج الوسائل و المواد الأسهل لهذا العلاج .



    · مراجعة الأدبيات :
    إن آلية تأثير الحقن المصلبة هي تخريب الخلايا البطانية و منه تشكيل خثرة و تفعيل العامل XII يتلو ذلك حدوث التليف ، أما المواد المستخدمة فكثيرة وهي :
    *Osmotic Agents :
    -hypertonic salin : استخدم من قبل Linser عام 1926 و من قبل kern & Angal عام 1929 . لاحظ Foley عام 1975 أن إضافة الهيبارين يفيد في منع تشكل الصمات في الأوعية الكبيرة ، بينما لم يلاحظ Sadick في دراسة على 800 مريض مثل هذه الفائدة و كذلك Bodian . تستخدم هذه المادة عادة للأوعية بقطر 1 –2 مم .
    -hypertonic dextrose ( Sclerodex ): وهي الأكثر استخداما" في كندا و خاصة للأوعية > 1 مم قطرا" . لاحظ Mantse ارتكاسا" أرجيا" بنسبة 0.2 % من المرضى و لاحظ أن التصبغ تلو الحقن أقل من المواد الأخرى ، لكن ذكر آخرون أن هذا التأثير الجانبي هو بنفس النسبة بالمقارنة مع المواد الأخرى .
    *Detergent Sclerosants : تتداخل مع ليبيدات سطح الخلية البطانيةو منه تلفها .
    -sodium morrhuate : هو مزيج من أملاح الصوديوم لحموض دسمة مشبعة و غير مشبعة موجودة في زيت كبد الحوت . إن هذه المادة ذات تأثير منخر جلدي شديد إذا حقنت حول الوعاء ، كما ذكرت حالات تأقية تلت الحقن بدقائق . إن هذه المادة غير مرغوبة للاستخدام في الأوعية الشعيرية .
    -sodium tetradecyl sulfate : أول ما وصف من قبل Reiner عام 1946 وهو سلسلة ملح حمض دسم طويلة لمعدن قلوي ( له صفات الصابون ) و يستخدم بتركيز من 0.1 – 3 % حسب حجم الوعاء و وافقت عليه ال FDA للاستخدام في تصليب الأوعية و قد يؤدي إلى النخرة البشروية ، تصبغ تلو الحقن و صدمة تأقية ….
    -Polidocanol ( pol ) : أول ما طور في أوائل العام 1950 كمخدر موضعي و لوحظ أن له تأثيرات مصلبة للأوعية و تركيزه من 0.5 –5 % . أول ما استخدم عام 1960 من قبل Eichenberger في ألمانيا ثم استخدم في فرنسا ، إيطاليا …..
    -هو الوحيد من المصلبات الوعائية بدون تأثير جانبي ( ألم أو تقرح جلدي حتى بالحقن خارج الوعاء ) . إن نسبة الإرتكاسات الأرجية هي 0.1 %بينما لم يلاحظ أي ارتكاس أرجي على دراسة شملت 19000 حالة . سجل نخر جلدي سطحي لكن Loretan & Jaquier و Hofer لم يلاحظوا ذلك . لاحظ Duffy نسبة حدوث تصبغ تلو الحقن مشابهة للمواد الأخرى بينما لاحظ كل من Cacciatore و Crlin & Ratz نسبة حدوث أقل


    *Chemical Irritants :
    chromated glycerin ( SLC ) وهو يسوق تجاريا"بتركيز 72 % وهو الأكثر شيوعا" في أوروبا بينما في أميريكا فالخبرة فيه ضعيفة ، وهو مصلب وعائي متوسط الشدة و مع ذلك شائع الإستخدام لأنه سهل التطبيق و تأثيراته الجانبية أقل . يحدث الدواء ألما" قليلا" بالحقن و ذكرت بيلة دموية بعد حقن كمبات كبيرة كما ذكرت تظاهرات عينية مؤقتة ( نقص الساحة البصرية …. ) سجلت في دراسة منفصلة و زالت خلال ساعتين .
    ·المواد والطرق : وسيتم في دراستنا استخدام المواد المذكورة سابقا" و مقارنة النتائج فيما بينها و التعرف على الطرق المختلفة لاستخدامها و أفضلها و المقارنة بينها .
    سندرس مجموعة كبيرة من المرضى الذين سيراجعون قسم الأمراض الجلدية و الزهرية خلال عدة سنوات ( 2 – 3 ) و الذين لديهم توسعات وريدية و شعيرية في الطرف السفلي و سيتم إجراء الفحص الفيزيائي و المخبري و الدراسة ب الإيكو دوبلر و الأمواج فوق الصوتية و تصنيف آفات المرضى إلى ثلاث فئات : الأوعية الوريدية الكبيرة – الأوعية الوريدية الشبكية – الأوعية الوريدية الشعيرية .
    و سيتم متابعة المرضى الذين عولجوا و دراسة النتائج النهائية و مدى فعالية الطرق المستخدمة و ستتم المتابعة سريريا" و مخبريا" و دراسة نسبة حدوث الختلاطات و استمرارها أو زوالها و مقارنة ذلك مع الدراسات العالمية ، ثم التوصل للمناقشة و التوصيات فيما يتعلق بهذه المعالجة .


    ·الوقت و الإحتياجات : ثلاث سنوات تقريبا" و تشمل الإحتياجات وجود العيادات السريرية للتشخيص و كذلك الحاجة لإجراء الستقصاء بالإيكو دوبلر و الأمواج فوق الصوتية في مشافي الماسة و الأسد الجامعي و كذلك استخدام الكومبيوتر و الإنترنيت للحصول على المعلومات و نتائج الأبحاث العالمية .
    الأسخاص العاملون في البحث : أ . د . صالح داود مشرف على البحث و مشرف مشارك أجنبي له الخبرة في هذا المجال .



    ______________________________________

    سبحان الله و بحمده ... سبحان الله العظيم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كلام لذيذ
    بواسطة kalamntena في المنتدى ريشة و قلم و مغرفة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-12-2010, 09:38 AM
  2. كلام وخلاص
    بواسطة wgh_el2mr في المنتدى حوار
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 03-11-2007, 03:38 PM
  3. ساعدونا انقذوا الطب وطلاب الطب والأطباء
    بواسطة newbaby2006 في المنتدى عالم ميزو
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 27-06-2007, 07:09 PM
  4. ساعدونا انقذوا الطب وطلاب الطب والأطباء
    بواسطة newbaby2006 في المنتدى حوار
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 27-06-2007, 07:09 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •