صفحة 1 من 23 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 21 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 441

الموضوع: صدفة

  1. #1

    افتراضي صدفة


    كانت البداية صدفة ، قدر محتوم ، عندما التقت الوجوه لاول مرة ، و تشابكت العيون بغير موعد ،<o:p></o:p>
    هل هذا هو ؟؟ هل هذه هي ؟؟<o:p></o:p>
    لم تكن هناك كلمات ، بل صمت بين جموع المارة ، و السير المنتظم الذي تحول الى خطوات وئيدة تقارب الوقوف.<o:p></o:p>
    نعم قد يحدث هذا ، فالقدر دوما ياتي صدفة . كانت تمر الايام ، و يتكررنفس اللقاء . كان في المرات الاولى مصادفة ، لكنها سريعا ما تحولت الى صدف مدبرة . <o:p></o:p>
    اتذكر جيدا كلماتنا الاولى ، كانت حقا كلمات ساذجة ، كطفل صغير يحكي قصة كبيرة ، و رغم الاعداد الكبير لهذه اللحظة و هذه الكلمات ، فاني لم اتحمل مجرد الوقوف امامها و ابتداء حديث معها . كانت البداية كلمات ساذجة في محاولة فاشلة . نعم تعتبر فاشلة اذا ما قورنت بالمحاولات التى اراها على في الافلام ، لكن لم اكن اعلم ان الوضع بهذه الصعوبة في الحقيقة . لقد كانت الموقف في الحقيقة في منتهى الوضوح و البلاهة و الاحراج.<o:p></o:p>
    كان اللقاء طريق طويل عندما تحاول موازنة خطواتك الثقيلة المفككة ، و تحاول اخفاء اهتزاز صدرك من قوة نبظات قلبك الذي يرج جسدك بالكامل ، حتى تشعر ان جميع من حولك قد لاحظ هذه النبضات .<o:p></o:p>
    كانت قد خرجت من المكتبة فسالتها "كم الساعة ؟؟" مع اني ارتدي ساعة واضحة جدا في يدي . فردت و قالت "انها الحادية عشر و ربع ، هل ساعتك متوقفة ؟؟" و ابتسمت بهدوء ثم انصرفت . و انا احاول تمالك ما بقى من اعصابي و رباطة جأشي . م الذي يحدث ؟؟ لماذا تتوه مني الكلمات ؟؟ و لماذا انا بهذا الاضطراب ؟؟ لحقتها مجددا ثم سألتها "هل يوجد كتب في المكتبة" – يالها من سذاجة – فاجابت مع نفس الابتسامة الرقيقة الهادئة " بالتأكيد ، و ماذا يوجد في المكتبة غير الكتب !!.. ان كنت تريد ان تقول شيئا فتحدث بدون هذه المقدمات الساذجة".<o:p></o:p>
    لم ادري ماذا اقول او ماذا افعل ، و انما سادت فترة من الصمت ، اعتقد ان كلانا قد استوعب معناها و محتواها ، ثم كان الفراق الذي هو دوما اقسى ما في الامر . بدأت عملي كمخبر سري في تقصي كل كبيرة و صغيرة عنها ؛ اين تسكن ؟ و ماذا يعمل والدها ؟ و من اخوتها ؟ و رقم منزلهم ؟ ثم استعنت باحدى زميلاتي و التي اثق بها لتقوم بالعمل ( البناتي الخفي ) لتعرف عنها كل شئ ؛ ماذا تحب و ماذا تكره ؟ و ما لونها المفضل ؟ و هل تحب الشعر ام القصص ؟ و ما صفات فارس احلامها ؟ كل شئ . و كان العمل موفقا و اصبح عندي قاعدة بيانات جيدة استطيع البدء منها على ارضية ثابتة.<o:p></o:p>
    لكن البداية كانت مفاجئة ، توجهت اليها بخطوات ثابتة عند خروجها من المكتبة ، و عندما راتني ابتسمت نفس الابتسامة الطفولية الساحرة التي لطالما انستني كلماتي ، و قالت " الساعة الان العاشرة اذا كانت ساعتك لازالت متوقفة" ، فقلت لها ان ساعتي ليست متوقفة و لا اريد ان اعرف الساعة ، و لم اتي الى هنا مصادفة . فقالت<o:p></o:p>
    " اعلم " . فتسمرت قليلا ثم سالتها " ماذا تعلمين " فقالت " لم يكن من الصعب اكتشاف محاولاتك في التقرب مني و محاولة بدء حديث معي ، يبدو انك شخص ليس له خبرة نسائية واسعة ، و هذا انطباع جيد" . <o:p></o:p>
    انها الجولة الاولى . فقلت "حقا انا لست ذو خبرة واسعة في العلاقات النسائية ، فلكم اود ان تكون خبرتي بامرأة واحدة فقط . فهل تقبلين ان تكوني انتي ؟ انني اود ان اتقدم لخطبتك". هذا الوجه الجميل تورد و اكتسى بابتسامة رائعة .<o:p></o:p>
    <o:p> </o:p>
    انتظروا الجزء الثاني ...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    الدولة
    CAIRO
    المشاركات
    6,097
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    حلوه يا وينر

    مستنين الجزء التانى

    ONE FAMILY FOR ONE
    WAY

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    في بيتنا
    المشاركات
    4,605
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    بجد اكثر من رائعة

    شعور راقي و احساس عالي

    و افكار مرتبة


    كمل يا دكتور


    خاصة اول جزء كان اكثر من رائع و يدل علي البراءة و الطهر

    ملحوظة : ما تعتبرش رأي ده رد لانه لا يوافي حضرتك حقك ؛ ففيه ظلم كبير لك
    لانك تستحق اكثر من هذا


  4. #4

    افتراضي

    حلوه يا وينر

    مستنين الجزء التانى

    ..
    حاضر يا فندم ..

  5. #5

    افتراضي

    بجد اكثر من رائعة

    شعور راقي و احساس عالي

    و افكار مرتبة


    كمل يا دكتور


    خاصة اول جزء كان اكثر من رائع و يدل علي البراءة و الطهر

    ملحوظة : ما تعتبرش رأي ده رد لانه لا يوافي حضرتك حقك ؛ ففيه ظلم كبير لك
    لانك تستحق اكثر من هذا


    ..ليه الكلام الكبير ده بس ..
    على العموم شكرا على المرور و الرد الجميل ..

  6. #6

    افتراضي الجزء الثاني :

    <o:p> </o:p>
    الجزء الثاني :<o:p></o:p>
    <o:p> </o:p>
    توقف الكلام ، و سادت لحظات من اصمت تشوبها نظرات متفرقة مضطربة ، تفوح حياءاً من عينيها ، و تفوح ترقبا و شوقا من عينيّ .<o:p></o:p>
    ثم قولت "لم لم تجيبي ؟ هل الصمت معناه القبول او غير ذلك ؟ ام تحتاجين وقتا للتفكير؟" . اسرعت في لهفة تقول " لا لا .. ليس رفضا " . فابتسمت و شعرت اني قد جلست في الجنة بعد عناء طريق طويل .<o:p></o:p>
    ثم اخبرتها انني قد بحثت عن كل شئ في حياتها و اريدها ان تعرف كل شئ عني . و طلبت منها ان نجلس بعض الوقت في مكان ما امام الناس جميعا لاحكي لها حكايتي بالتفصيل . و بالفعل تكلمنا كثيرا حتى اننا استهلكنا كل الكلام و مر الوقت ساعات و كانه ساعة من نهار. <o:p></o:p>
    انني لم اجرب هذا الشعور من قبل . هذا اول حديث لي مع فتاة ، و اول مرة يملأني هذا الشعور . و اول مرة اجلس مع فتاة او احكي لها شئ عني . انها الاولى ، و انا اجرب حياتي و مشاعري معها لاول مرة ، اننا نتعلم الحب من البداية و لاول مرة في تاريخ قلوبنا البكر .<o:p></o:p>
    ذهبت هذا اليوم منتشيا الى البيت ، لا اشعر بقدميّ ، و لا ادرك شيئا مما حولي . ثم استلقيت على السرير استرجع ذكرى الكلمات و ارددها لنفسي كلمة كلمة . ما احلى كلماتها و ما اعذب صوتها . ثم نمت حتى احلم بها كي لا تفارق مخيلتي ابدا .<o:p></o:p>
    اريد ان افاتح والدتي في الامر . و لكن يل للخجل ، لا اعرف كيف يخجل شاب في سني من ان يصارح والدته انه يريد الزواج؟ انها خطوة صعبة جديدة.<o:p></o:p>
    بعد العشاء ، اشرت الى امي اشارة خفية اني اريدها في شئ مهم دون ان يشعر احد ، اني اخجل ان اكلم امي في هذا فكيف اعلنه امام اخوتي و ابي ؟؟!<o:p></o:p>
    و عندما جلسنا سويا في غرفتي ، اخذت تنظر الي ، و طالت فترة الصمت التي قطعتها امي اخيرا قائلة " هل تريدني كي اسمع صمتك ؟ فلتتكلم" . و لكني لا ادري كيف ابدا ، فبدات بداية سذجة جديدة كعادتي " انتي تعرفين يا امي انني كبرت و انني سوف اتخرج قريبا ". قالت امي "نعم يا حبيبي . لقد كبرت حقا ، و لكني لا زلت اراك هذا الطفل الصغير الهادئ في ركن الغرفة تتابع حركة العصافير م النافذة ، قد كنت حالما منذ الصغر". ثم تابعت انا " اجل يا امي ، لكننا نكبر و ندرس و نعمل و نتزوج و تتطور حياتنا". و يبدوا ان امي قد فقهت الامر لكنها كانت تداعبني ، فقالت " ما اسمها ؟". قلت " ما هي ؟ ". قالت " ايها الطفل الصغير، لا زلت لا تعرف كيف تتكلم ، انت لا تجيد المراوغة، لكنني امك ، و اعرف ما تفكر به و ما تشعر به و ما تريد ن تقوله قبل حتى ان تقوله . ما اسم هذه الفتاة؟". فابتسمت . " اسمها خلود ". ثم قالت امي " و هل هي جميلة ". قلت " نعم يا امي ، انها ملاك صغير في هيئة بشر ، انها اجمل شئ رأته عيني ، انها ...". ثم قاطعتني امي " كفى كفى ، فلتوفر هذا الكلام لها ، و هل اتفقت معها على شئ ؟". قلت " لا يا امي ، انما اخبرتها برغبتي في التقدم لخطبتها". فقالت امي " و هل تعرف عائلتها او اي شئ عنها ؟". " نعم يا امي ، اني اعرف كل شئ عنها ".<o:p></o:p>
    ثم بدأت اسرد لامي كل شئ عرفته بلهفة و شوق و حماس . و بعد ان انتهيت من سرد قصتى ، ضمتني امي الى صدرها و قالت " لقد كبر طيري الصغير و الان سيحط في عش اخر. سافاتح والدك في الامر لنرى ماذا يمكننا ان نفعل كي نجمع لك نصفك الاخر". و ابتسمت امي و غادرت غرفتي و انا تموج راسي بالافكارو الاحلام .<o:p></o:p>
    <o:p> </o:p>
    الان الوقت لاحكي لحبيبتي عما حدث و اعرف ماذا فعلت هي الاخرى .<o:p></o:p>
    <o:p> </o:p>
    انتظروا الجزء الثالث ...

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    الدولة
    CAIRO
    المشاركات
    6,097
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    جميـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــله

    استمررررررررررررررر


    بجد رائعه

    ONE FAMILY FOR ONE
    WAY

  8. #8

    افتراضي

    ..
    شكرا يا ستروما ..

    اتمنى انها تعجب الجميع ..

  9. #9

    افتراضي الجزء الثالث:

    الجزء الثالث:<o:p></o:p>
    <o:p> </o:p>
    انتظرت حتى صباح اليوم التالي حتى احكي لخلود ما حدث و اعلم منها ما دار بينها و بين امها - فانا لا املك رقم هاتفها المحمول ، فلا يحق لي مكالمتها خلسة – و عندما وصلت الى الجامعة اسرعت الى المكتبة ، ثم الى قاعة المحاضرات ، ثم بحثت في كل شبر من ارض الجامعة لاجدها ، و كاني طير شريد يبحث عن إلفه.<o:p></o:p>
    و بعد عناء لمحتها من بعيد ، تسير بخطواتها القصيرة الهينة ، و ما ان لمحتني حتى ازدادت سرعة خطواتها ، و يعلو وجهها ابتسامة احرقت شوقي حتى حملني اليها .<o:p></o:p>
    و بعد دقائقنا المعهودة من الصمت ، قالت بهدوء و خجل " لقد كلمت امي عنك ". فسألتها في اضطراب " ماذا اخبرتها ؟ و ماذا قالت لكي". قالت و قد تورد وجهها حياءا " اخبرتها انك تود ان ترعاني لما بقى من عمري ، و انني اود ان ارعاك لباقي عمرك ، و اخبرتها كم انت شخص مهذب و حنون ، و اخبرتها عنك و عن عائلتك و حياتك ، و انني اوافق على الارتباط بك ، ففرحت امي فرحا شديدا و اخذتني بين ذراعيها ، لكنها لم تعطني ردا حتى تخبر والدي بالامر". <o:p></o:p>
    هل يمكن ان يكون الامر حقيقي؟ لازلت اشك انني احلم . <o:p></o:p>
    و بينما ننعم نحن بلحظات قليلة في غير العالم الذي يعيشه الاخرون ، كان هناك امور اخرى خلف الكواليس ، اهتمامات اخرى ، و قضايا لابد و ان تُحل قبل يجتمع الإلفين في عشهما الصغير.<o:p></o:p>
    انني لازلت في عامي الثالث في الجامعة ، فهناك امر لم اضعه في حسابي ، و كيف لي ان افكر في اي شئ ؟ فكل شئ قد حدث فجأة . لا يمكن ان نتزوج في الوقت الحالي ، لانني لا املك سكنا و لا املك راتبا و لا املك اي شئ ، فانا لا زلت اخذ مصرف جيبي من والدي. و بالطبع عائلة خلود لن تقبل بهذا ، فلن يلقوا بابنتهم لطفل – كما سيقول الجميع – دون ان يضمنوا لها حياة آمنة. انا لا الومهم على هذا ، فهذا حقهم و حقها ، و انا نفسي لن اقبل ان اتزوج ليصرف ابي عليّانا و زوجتي .<o:p></o:p>
    لكن ماذا لو ارتبطنا مؤقتا ، كخطبة او حتى قراءة الفاتحة ، لاضمن انها لن تضيع مني . لكن يجب ان انتظر حتى اتخرج ثم اعمل ثم اوفر من راتبي حتى استطيع تجهيز بيتي – و الذي بالطبع سيوفره لي ابي – ثم بعد ذلك افكر في اتمام الزواج . انه عمر آخر .<o:p></o:p>
    باتت هذه الافكار تشغلني ، و انا انتظر في كل لحظة ان اسمع هذه الكلمات من امي و ابي ، او من عائلة خلود على لسانها . و دب القلق في اركاني ، و شعرت ان بريق السعادة الذي لمع لي فجأة يوشك ان ينتهي . هل يجب ان يكون الامر بهذه القسوة؟ لقد وجدت الحل .. انه الحل المثالي الذي لطالما اسعفني في كل المحن و المصاعب ؛ فلأصلي ركعتين في جوف الليل و ادعو و اتضرع الى الله ان يجمع شمل الشتيتين و لا يحرمني سعادتي و ان يوفقني لما يحبه و يرضاه .<o:p></o:p>
    <o:p> </o:p>
    طالت فترة تفكير امي و ابي بالامر ، و غاب ردهما كثيرا . و ايضا غاب رد عائلة خلود . لماذا يحدث هذا دوما ؟ و انا كل يوم اترقب الرد و اتمنى ان يكون كما احب ، و اتفرس عيني امي في كل وقت لعلي المح فيهما شئ يطمئنني . لكن بلا جدوى ، فيجب على الانتظار حتى تنتهي فترة المشاورات و تاتي التوصيات النهائية و التي ستحدد مصيري و مستقبلي، انها كانتظار نتيجة الثانوية العامة ، بل الوضع اصعب .<o:p></o:p>
    و في ليلة هادئة ، اشارت الي امي اشارة خفية ، انها العلامة ، انها البشارة ، ماذا ستقول لي ؟ و هل هو خير ام غير ذلك ؟ هل ستصدمني ؟ ام سيحاولون مساعدتي ؟ راسي سينفجر من كثرة الافتراضات و التساؤلات ، ليت امي تسرع و تخبرني بما عزموا عليه حتى استريح.<o:p></o:p>
    <o:p> </o:p>
    <o:p> </o:p>
    انتظروا الجزء الرابع ...<o:p></o:p>

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    الدولة
    CAIRO
    المشاركات
    6,097
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    جميله وفيها مشاعر اكثر من رائعه

    وبتنهيها نهايات تمام

    تخلى الواحد ينتظر يشوف ايه اللى هيحصل

    ONE FAMILY FOR ONE
    WAY

  11. #11

    افتراضي

    ..
    شكرا يا ستروما ..

    لازم النهايات تكون مثيرة و مشوقة ..

    و مع ذلك محدش بيقراها برضة ..

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    الدولة
    CAIRO
    المشاركات
    6,097
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    يمكن عشان كلها حته واحده كده

    وتشعر القارئ انها طويله ولسه هيقرا ده كله

    ابقى حاول تسيب مسافات اكتر

    ONE FAMILY FOR ONE
    WAY

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    في بيتنا
    المشاركات
    4,605
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    اكثر من رائع

    ننتظر الجزء الرابع

    فلا تجعلنا نطيل الانتظار

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    الدولة
    لما تحب تزورنا ابقى قولى
    المشاركات
    13,716
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    مين قال محدش بيقراها

    انا بس باعذبك زي مانت بتعذبنا كده

    ازاى الاولاد ؟

    وانا كمان ;)

  15. #15

    افتراضي

    ..
    ماشي يا كلمنتينا ..
    هتتردلك في يوم من الايام ..

    و اذا كان على المسافات فمش مشكلة .. نوسعها .. عشان محدش يبقى له حجة ..

    و ان شاء الله الجزء الرابع قريب ..

  16. #16

    افتراضي الجزء الرابع:

    الجزء الرابع:<o:p></o:p>
    <o:p> </o:p>
    <o:p> </o:p>
    كان وجه امي لا يعب عن شئ على الاطلاق مما اثار مخاوفي و زاد من قلقي و اضطرابي ، حتى لمحت في عيني هذا القلق و الحير فابتسمت و قالت " لا اصدق انك كبرت و تريد ان تتزوج ، انها الايام تمر سريعا دون ان ندري ، لكنك اذا كنت حقا تحبها لهذه الدرجة و تريدها فانا سافعل المستحيل لاحقق لك كل ما تريده و تتمناه . ان اباك مستعد لزيارة عائلة خلود للتعارف كبداية ، ثم يكون التوفيق من عند الله " .<o:p></o:p>
    تهللت فرحا كالطفل الصغير و تعلقت برقبة امي و قبلتها ، اني احبك يا امي ، و لن توجد تلك المراة التي تنافسكي على حبي ، فانت الاولى في حياتي و ستبقي الاولى الى الابد .<o:p></o:p>
    انها بداية موفقة الى حد ما ، لكن لازلت انتظر ما ستسفر عنه المشاورات السرية في بيت خاود ، ليتها تسير على نفس المنوال و تريح قلبي الذي ارهقه طول الانتظار و اعياه القلق و الحيرة.<o:p></o:p>
    و في اليوم التالي ، اخبرت خلود اننا نود زيارتهم يوم الخميس القادم . و بفرح و مفاجأة ردت " الخميس القادم !! انه .. انا .. لم .. كيف .. ". تلعثمات رقيقة من هذه الطفلة اثارت ضحكي ثم هدأتها " انني لن اتزوجكِ الخميس القادم ، انها مجرد زيارة للتعارف ". فسكنت و هدأت و علا وجهها ارتياح و سعادة و بريق و براءة و طموح و ...<o:p></o:p>
    <o:p> </o:p>
    ان الايام تمر ، لا ادري هل تمر بسرعة ام ببطء ، انني متشوق للقاء ، لكني مضطرب و قلق ، ماذا سأقول ؟ و ماذا سارتدي ؟ و من سيكون معي ؟ و كيف ستسير الامور ؟ و هل سيتفق الطرفان ؟ ام من الممكن ان يحدث شئ يعكر صفو اللقاء ؟ . <o:p></o:p>
    حاولت ان اطرد هذه الهواجس بعيدا عن راسي المتعب الذي القيته على الوسادة لانام كما لم انم من قبل .<o:p></o:p>
    انه يوم الخميس ، كان هذا اليوم شديد جدا ، تتسارع ضربات قلبي كما لم تفعل من قبل ، و كانني على ابواب امتحان صعب.<o:p></o:p>
    احترت كثيرا في الذي سوف ارتديه ، هل ارتدي بذلة و اتهندم لابدوا كبيرا و متزنا ؟ ام يمكن ان ارتدي ملابس عادية كقميص و بنطلون او تيشيرت و جينز.<o:p></o:p>
    اسرعت الى امي لترى ماذا يجب علي ان افعل ، فانا جديد في هذه الامور .<o:p></o:p>
    قالت لي " اذهب الى ابيك فهو اعلم مني بذلك . لقد اتقن في زيه يوم ان تقدم لخطبتي ، يالها من ايام ".<o:p></o:p>
    اسرعت الى ابي ، " يا ابي ، ماذا ارتدي ؟؟ " . فنصحني بارتداء بذلة انيقة و ان اتطيب بعطر هادئ و احلق ذقني و ارسم على وجهي الهدوء و الوقار . فهذا سيعطي انطباعا جيدا عن اهل العروس انك رجل محترم و لست مجرد طفل يسعى للعبة اعجبته .<o:p></o:p>
    اقتنعت بكلمات ابي ، ثم تأنقت كما لم أتأنق من قبل ، ثم نظرت لنفسي في المرآة ، انني لست انا ، لم اكن من قبل بهذه الاناقة ، ثم تخيلتها ممسكة بذراعي و هي ترتدي فستانها الابيض .<o:p></o:p>
    كنت اتعجل الجميع حتى نصل مبكرا ، فلا اريد ان اصل متاخرا في اول لقاء ، و لكن ماذا اخذ معي؟ هل احضر جاتوه ؟ ام ورد ؟ نعم ، وجدتها ، انها تعشق الشيكولاتة ، جميع الاطفال يحبون الشيكولاتة ، ثم قلت لابي اننا يجب ان ناخذ معنا شيكولاتة ، فضحك و قال لي " يالكم من اطفال ".<o:p></o:p>
    ثم كانت لحظة الوصول الى بيت العروس المستقبلية ...<o:p></o:p>
    <o:p> </o:p>
    <o:p> </o:p>
    انتظروا الجزء الخامس ...<o:p></o:p>
    <o:p> </o:p>

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    جنب عم سعيد النجار و انت داخل على ايدك اليمين
    المشاركات
    386
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي


    حقيقى بحييك على القصة الاكثر من رائعة ... انت فنان حقيقى .. انت مكانك مش هنا انت مكانك فووووووووووووووق ... مستنين الجزء الخامس على ناااااااااااااار بسرعة بقى لحسن قربت اولع ... بجد رائعة
    REAL FRIENDSHIP
    !!shines in times of TROUBLE , you've brought the light into my darkest days

    THANK YOU for being MY FRIEND
    سبحان الله و بحمده .. سبحان الله العظيم

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    الدولة
    لما تحب تزورنا ابقى قولى
    المشاركات
    13,716
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    التوقيع بتاعك ده يا د. فسكونيا جمييييييييييييييييييييييييييييييييييييل
    مالوش حل فعلا
    صورة مش ممكن


    وينر



























    ازاى الاولاد ؟

    وانا كمان ;)

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    الدولة
    CAIRO
    المشاركات
    6,097
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    ايوه هيا اولها هيموت عليها

    بعد كده يطلع عنيها

    كمل كمل

    دنيااااااااااااااا

    ONE FAMILY FOR ONE
    WAY

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    جنب عم سعيد النجار و انت داخل على ايدك اليمين
    المشاركات
    386
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة kalamntena مشاهدة المشاركة
    التوقيع بتاعك ده يا د. فسكونيا جمييييييييييييييييييييييييييييييييييييل
    مالوش حل فعلا
    صورة مش ممكن


    ده بس من زوقك يا كلمنتينا ... بس برضه التوقيع بتاعى ميجيش حاجة جنب التوقيع بتاعك بس الاولاد كويسين الحمد لله و قالولى سلملنا على طنط كلمنتينا ...
    REAL FRIENDSHIP
    !!shines in times of TROUBLE , you've brought the light into my darkest days

    THANK YOU for being MY FRIEND
    سبحان الله و بحمده .. سبحان الله العظيم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •