Announcement

Collapse
No announcement yet.

السلبية

Collapse
This is a sticky topic.
X
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • #16

    اشكركم جميعا

    الحقيقة انا وضحت بعض النقاط التي لا يمكن اغفالها نحو مسيرة التصحيح من اجل ايجاد مجتمع خالي من السلبية

    و لكن ده مش كل شئ لا طبعا في كتير لازم نعمله ...بس المهم اننا نبتدي و منستناش

    بلاش حكاية لما غيري يعمل ابقى اعمل انا كمان...

    انا مستعد اقنعكوا ان الفكرة دي غلط

    هو الواحد لما بيجي يصلي او يصوم او يؤدى اي فريضة هل ياترى بيقول لما غيري يعمل ابقى انا كمان اعمل؟

    من وجهة_ نظرى المتواضعة الأجابة هي (لا) ولكن

    العكس صحيح تماما

    بمعنى ان الواحد بيقول لنفسه انا لازم اعمل لوحدي و اكيد لو في غيري مابيعملش لما يشوفني اعمل اكيد حيعمل زيي...

    اذن الأسلوب الواجب اتباعه بينا هو اسلوب التنشيط و الحث على فعل الصواب

    لا ان يكون اسلوبنا هو (يا عم قول يا باسط) ... لا

    يعني انا مش عارف اذا كانت الفكرة وصلت لكم ولا لا

    انا حاولت اني انتقي الكلمات المبسطة التي تخدم الفكرة في عرضها باسلوب سلس يسهل استيعابه

    و اتمنى اني اكون عند حسن ظنكم بي

    و يارب

    يارب اكون قدرت اني اصيب بطن الحقيقة و قدرت اني افتح باب يمكن من خلاله ان احنا نعدي الي النور

    آمين

    يا عيني ع الحلو لما تبهدله الأيام

    Comment


    • #17
      اقتراحات

      انتم جمعتم في وجهات نظركم كل اطراف الموضوع على ما اعتقد، باقى بقى اننا ندخل في صلبه، يعنى أنا رأيى انكل واحد فينا يذكر جانب معين هو شايف انه سلبى فيه، و يذكر من وجهة نظره ازاى ممكن يتحول بيه الى الايجابية، و كمان ذكر موقف تانى هو حاسس انه تحويله الى الايجابية صعب و محتاج مجهود اكتر من فرد واحد، على سبيل طرح الافكار، يمكن لما نتعاون نقدر نحوله مع بعض.

      أنا هابدأ، أنا شايفة انى سلبية جدا مع صديقاتى و زميلاتى في الكلية من ناحية النصيحة، لانى حاولت مع بعضهم مرة ولما صدونى لم احاول مرة اخرى، مع انى لو كنت جربت تانى كان ممكن انجح، و أنا شايفة ان ده نوع خطير من السلبية لانه بيتعلق بموضوع الامر بالمعروف و النهى عن المنكر، علشان كده أنا قررت انى باذن الله و عونه هغير الوضع ده، و هانصحهم بالحسنى و مش هازهق او اتراجع، و ربنا يسهل.

      الجانب اللى مش عارفة هاينفع يتغير ولا لأ هو الاعتراض على جانب فاشل في المجتمع، يعنى كل المحاولات اللى شفتها و شاركت فيها للاعتراض و تقديم الشكاوى تنتهى بإيذاء المعترض و تعرضه للتجريح الشديد، و الامثلة على كده كتيير، و انتم اكيد قابلتم مواقف زى دى في الكلية

      _

      يمكن ده – زى ما مصراوى قال – لان تغيير نظام كامل، زى مثلا نظام التعليم اللى الكل عارف انه فاشل، محتاج تكاتف الكل مش شخص واحد لوحده يقدر يعمل حاجة.

      _

      اما بالنسبة لوجهة نظرى فيما يخص المراة عامة، فبما انها هي المسئولة عن البيت، و التعامل مع التجار في شراء مستلزماته، تقدر لو وجدت تاجر جشع تتبع معاه اسلوب المقاطعة، و تنصح جاراتها بمقاطعته، و اعلان ده بصراحة في وجهه، بيتهيألى ممكن يرتدع، قد يظهر ذلك على انه مش هيؤثر في المجتمع، بس أنا رأيى لو ده طبق على مستوى واسع، هيكون له تاثير كبير على مشاكل الاقتصاد اللى ناتجة عن جشع التجار زى ما بيقولوا.

      كمان المرأة هي المسؤلة عن تربية النشأ، يعنى تقدر تربيهم على الايجابية، ولو في مواقف بسيطة في المدرسة، لان كده الايجابية هاتترسخ في اذهان الاطفال، و هايكبروا عليها، ده هايسهل كتير قوى في المستقبل، لانه هاينشئ جيل ايجابى قادر على التغيير، لانه اتربى على كده.

      _

      قد تكون دى افكار بدائية بعض الشئ، لكن بيتهيألى كل حاجة كبيرة بتبدأ بفكةر بسيطة.

      و كن عبده و الق القيادة لحكمه، و اياك تدبيرا فما هو نافع
      اتحكم تدبيرا و غيرك حاكم ، اانت لاحكام الاله تنازع؟
      فمحو ارادات وكل مشيئة ، هو الغرض الأقصى فهل انت سامع؟
      كذلك سار الأولين فأدركوا ، على إثرهم فليمش من هو تابع
      ابن عطاء الله السكندرى

      Comment


      • #18

        ياايمان افكارك مش بدائية ولا حاجة

        ماتنشيس طريق الألف ميل يبدا ازاي؟

        على بركة الله انا حمخمخ شوية_ كام يوم علشان اعرف افكر في بعض الجوانب السلبية و احاول معاكم اني احلها ان شاء الله

        يا عيني ع الحلو لما تبهدله الأيام

        Comment


        • #19
          رأيي

          رأيي أن السلبية ممكن تكون بسبب:

          1.شخصية الفرد: وذلك يبدأ معه من الصغر ويظهر في صورة التوحد والانعزال.

          2.انعدام الثقة.

          3.الإرهاب والكذب.

          _

          بالنسبة لي سلبيتي ناتجة عن انعدام الثقة في من يقومون بالأعمال التي تحتاج إلى مشاركة بالرأي، أبسط مثال على ذلك انتخابات اتحاد الطلبة التي تجرى كل عام. أنا عن نفسي كنت دائما أشارك في تلك الانتخابات إلى أن اكتشفت مؤخرا إنها ملهاش لازمة، رأيي هذا لسببين أولا إن –معظم-_ اللي بيرشحوا نفسهم مبيكنش غرضهم خدمة الطلبة ولا حاجة -وأنا قلت معظم مش كل عشان مبقاش ظلمت حد- بالاضافة الى انهم بيعتمدوا على علاقاتهم العامة أكثر من أفعالهم وخدمتهم للطلبة، ثانيا إن بعد كل ده الفبركة اللي بتحصل في فرز الأصوات واللي راضيين عنه بينجحوه واللي مش راضيين عنه بيشطبوه، يعني من الآخر مش الطلبة اللي بيختاروا ولاحاجة. وأكثر حاجة ملموسة هي شطب أفراد أسرة صلاح الدين كل سنة بحجة أصلهم بيأثروا ع الطلبة بأفكارهم طب ماهو ده المطلوب إني أقتنع بفكرك فأنتخبك ولا هم مبيثقوش في عقلية الطالب المنتخِب.

          مثال آخر حدث في أسرتي منذ فترة ليست ببعيدة حيث سرق الموبايل من أحد أفراد أسرتي وهو يحاول ركوب إحدى المواصلات المهم حاول الاستغاثة بأي شرطي بعد اكتشاف السرقة فتقدم إليه أحد رجال المباحث واتهمه بالتمثيل في البداية وعندما أقنعه بحدوث السرقة أخذ يتحدث معه وأبرز له إثبات أنه رجل مباحث ولم يتركه ذلك الرجل إلا بعد أن تأكد أنه لن يقوم بتقديم بلاغ عن تلك السرقة لأنها مسؤولية عليه.. طبعا عندما سمعنا ذلك زاد اصرارنا على البلاغ وأصبنا باحباط أكبر من ضابط القسم لأنه لم يبد أي اهتمام بل قام هو الآخر بمحاولة أخرى لتنحيتنا عن تقديم البلاغ قائلا: هو إنتوا حتبلغوا ليه؟ما أنا موبايلي اتسرق مني في العربية عادي يعني. بس برضه بلغنا وعملنا اللي علينا. لكن طبعا لو وضعت في موقف مشابه أعتقد إني حفكر كتير قبل أن استعين بالمسؤلين اللامسؤولين.

          _

          أما عن الارهاب كسبب فقد تعرضت له ولاء وأوافقها الرأي.

          _

          أما الكذب فهو ما حدث قريبا في محاضرة الأستاذ الدكتور محمود سالم عندما قام أحد أفراد الأسر بطرح سياسة الديموقراطية في وضع جدول الامتحانات ثم أن مؤتمرا سيعقد في الكلية وسيؤخذ عليه غياب وسنسأل عليه تحريريا أو شفويا وفي حفلة للي حيحضر المؤتمر، ايه ده؟ هوه ده الأسلوب اللازم لإجبارنا على حضور مؤتمر يعني أنا رايحة عشان أكتب غيابي أنا أخذت موقف مش عارفة اذا كانت في الحالة دي سلبية ولا لأ بس أعتقد إني كان حيبقى عندي رغبة في الحضور لو لم يتم الاستهانة بي بهذا الشكل.

          _

          أما عن الحل فأوافقك الرأي يامصراوي بالنسبة للدور الاجتماعي وأعتقد إنه ينفع للكبار أيضا مع وضع الضوابط التي ذكرت.

          _

          هذا كله ليس معناه أني سأصبح سلبية ،ولكنني سأفكر في مدى قدرتي على التغيير قبل أن أقوم بأي عمل.

          Comment


          • #20
            توضيح...

            مصباح ,, أنا عارفة ان الكتاب مالوش علاقة بالظاهرة اللي بنتكلم عنها و يمكن يكون التعبير خاني و لكن انا أقصد انها أكاذيب و ان مش ممكن نشبه كلب بانسان ليه عقل و فكر و احاسيس و مشاعر و طالما ان في عزيمة ,, و بعتذر عن الخطأ اللي حصل ....

            من خلال موقعنا أحب أقدم الشكر للأستاذ عمر خالد على اثارته لموضوع الاجابية و للي ماعندوش فكرة عن الموضوع و الاستفتاء , ياريت يدخل على موقع عمر خالد ,,,

            amr khalid.net

            عيون في السماء تبوح سرا ... و قد تغني العيون عن البيان
            احاسيس تبدت في النفوس ... فأبدتها العيون بلا لسان

            Comment


            • #21

              شوية إيجابية يا شباب مع الإعلام :

              هذا نموذج لخطاب بأسلوب مهذب وراقي لإستخدمه في مراسلة المسؤلين عن أي هيئة إعلامية أو شركات تراها تستخدم جسد المرأة كأداة للدعاية والترويج لمنتجاتها.
              يمكنك تحميل النموذج التالي وحفظه على جهازك وطباعته لارساله بالبريد العادي. أو نسخه لارساله ببريدك الإلكتروني مع مراعاة تعديل اسم الجهة المراد مراسلتها.

              انقر على الصورة لتحميل ملف الخطاب :

              لاحظوا إن التجربة دي نجحت قبل كدة .. و الدليل :

              نشطاء الانترنت أوقفوا إيزي موزو

              برجاء نشر هذه الفكرة على الإيميل

              و الرجوع لموقع أ.عمرو خالد _للمزيد من الأفكار و التفاصيل

              أن توقد شمعة ... خير من أن تلعن الظلام ألف مرة

              Comment


              • #22
                كيف تكون إيجابيا؟

                2004/05/02
                أحمد محمد علي **
                لا تلقي بشماعة مشاكلك على الآخرين
                كلاكيت أول مشهد:
                رجل مدمن يدخل إلى صيدلية مهددًا الصيدلي بقتله إن لم يعطه المخدرات التي يطلبها. يرفض الصيدلي، يقتله الرجل، يدخل السجن ويحكم عليه بالسجن مدى الحياة. ويترك ولديه بالخارج، وفَارِقُ العمر بينهما 11 شهرًا.
                كلاكيت ثاني مشهد:
                بعد 25 عامًا يدخل ابن الرجل نفسه إلى الصيدلية ليطلب المخدرات -صورة طبق الأصل من والده- يرفض الصيدلي، يقتله الشاب، ويدخل نفس السجن ليلقى المصير نفسه.
                كلاكيت ثالث مشهد:
                الابن الثاني للرجل يعمل بوظيفة مرموقة محترمة على الرغم من سجن أبيه. متزوج وله ثلاثة أبناء، وناجح جدًّا في حياته، ويعيش حياة مستقرة.
                سئل الاثنان عن سبب ما وصلا إليه، فأجاب كل منهما:
                إنه أبي!!!!
                الحرية إرادة
                كم عدد الشماعات في حياتنا التي نعلق عليها ما وصلنا إليه سواء كان سلبيا أم إيجابيا؟ انتظرني لحظة أرجوك، لا تجب؛ فأنا أيضا عدد شماعاتي أكثر منك!! كم مرة نقف ونعلن بملء أفواهنا أننا دُفِعْنَا دفعًا إلى أن نسلك طريقًا خطأً، ولم تكن لنا يد في ذلك، ولكن الظروف والحياة والناس من حولنا هم الذين دفعونا؟
                كم مرة استعبدتنا عادة فتحركنا معها كالأسرى، ثم حين وصلنا إلى نقطة النهاية اتهمنا الأصدقاء، ووسائل الإعلام، والدنيا كلها؟ كم مرة قلت لنفسك: يستحيل أن أجد فرصة عمل تناسبني؛ لأن الأعمال كلها بالوسائط؟
                إذا كانت إجاباتك عن كل ما سبق: إنها كثيرة (عدد المرات)، فصدقني.. أنت تحتاج -مثلي- إلى أن تقرأ هذا المقال. وإن كانت الإجابة: قليلة (عدد المرات)، فأنت تحتاج إلى أن تنشر هذا المقال؛ فهناك شخص واحد فقط يستطيع أن يكون سببًا في تغيير حياتك على النحو الذي يرضيك.. هذا الشخص اسمه "أنت". إذن فحرر نفسك من الآن من أَسْر أن السبب في أي شيء وصلتَ إليه هو الآخرون؛ فالآخرون أيضًا يعتقدون أنك السبب فيما وصلوا إليه، ما رأيك في هذه الدائرة المغلقة؟ تعالَ نفتحها.
                كن فاعلا
                ليس لي علاقة بعلم النفس من قريب ولا بعيد، ولن تجد عندي ما أفيدك به إذا كنت تبحث عن إرشادات في علم النفس، لكني سمعت عن عالم روسي في هذا العلم أعجبتني حكايته مع كلبه، وأول الطريق (حدوتة).
                كان "بافلوف" يملك كلبًا جميلا، وكان الكلب يسكن بحجرة في أعلى المنزل -لا تسألني لِمَ- وكان "بافلوف" يصعد إليه بالطعام في كل مرة عبر دَرَج خشبي إحدى درجاته مكسورة، وكلما صعد عليها "بافلوف" أحدثت صوتًا (ززززززز)، وكلما قدم "بافلوف" الطعام لكلبه سال لعاب الكلب. إلى هنا والحكاية عادية، و"بافلوف" وكلبه لا يعنيانا في شيء، إلا أنه حدثت واقعة غيَّرت من مجرى الأحداث؛ صعد "بافلوف" في يوم إلى حجرة كلبه، وضغط على الدرجة المكسورة فأحدثت نفس الصوت (زززززززز)، فسال لعاب الكلب، ومن يومها صارت لعبة لصاحبنا يتلهى بها؛ يضغط على الدرجة، فتحدث صوتًا فيسيل لعاب الكلب.
                انتهت القصة وبقيت الدهشة، ترى لماذا يسيل لعاب الكلب عندما يسمع صوت الدَّرَجة؟ لا بد وأن هناك رابطًا ما ربط بين الصوت واللعاب.. كان الرابط هو أن الصوت هو المثير الذي يثير الكلب ليستعد للطعام، والاستجابة المبرمجة داخل الكلب أعطت إشارات بأن يسيل اللعاب عندما يسمع الصوت.
                وهكذا أيها السادة والسيدات تولدت نظرية "المثير والاستجابة" أو "الاستجابة الشرطية" كما يسميها البعض؛ وهي ببساطة: أن هناك مثيرًا خارجيًّا (فعل) يحدث فتتولد لدينا استجابة (رد فعل)، ولكن كيف يحدث المثير؟ لا أعرف. وكيف تحدث الاستجابة؟
                هذا ما قصدناه حينما تكلمنا عن الشابين ابنيْ مدمن المخدرات؛ كان المثير أن أباهما كان مدمنًا للمخدرات وكانت الاستجابة مختلفة، أحدهما رأى أنه مثل والده ولم يتحمل المسئولية وربما عاب على المجتمع والناس والحياة، والآخر رأى أنه مسئول عن تغيير وضعه إلى الأفضل فنجح.
                نحن نحتاج إلى أن نكون فاعلين لا ردود أفعال. المبادرة والإيجابية هما اللذان نحتاج إليهما لكي نقتل الشماعات داخلنا، وأن نتقدم بخطى ثابتة في أي موقف من مواقف حياتنا؛ لا نتهم أحدًا بل نقولها بكل ثقة: أنا المسئول. ولكن كيف سيحدث ذلك؟ هذا ما سنعرفه عندما نتوقف في الطريق بين المثير والاستجابة.
                بين المثير والاستجابة
                هناك عناوين جاهزة دائمًا لدى (الردفعليين) عندما تسألهم: لماذا اتخذوا هذا الطريق، وتتلخص في ثلاث نقاط:
                1- هذه صفات ورثناها لا نستطيع التخلص منها.
                2- هذه عُقَد نفسية من أثر تربيتنا وتنشئتنا.
                3- هذه أمور تفرضها علينا البيئة المحيطة.
                بيد أن الله -تعالى- قد منح البشر ملكات إنسانية خاصة ليتعاملوا مع أحداث حياتهم بفاعلية، وبقدر ما نستخدم هذه الملكات بقدر ما نقترب من روح المبادرة والإيجابية، وبقدر ما نبتعد بقدر ما نقترب من روح الأعذار ورمي المواضيع على (الآخر)، وهذه الملكات هي:
                1- الإدارك الذاتي: وهي أن تكون واعيًا بما يدور حولك مدركًا له، مثل صاحبنا في المثال السابق؛ لقد أدرك الناجح أن أباه لم يكن يسير على الطريق المستقيم، وأنه لو تصرف بنفس تصرفاته فسوف يجني النتائج نفسها، وبالتالي كانت نعمة الإدارك عنده مستخدمة.. بعكس الأخ الآخر الذي تجاهل هذه النعمة، ولم يرَ غير أنه لن يلام إذا فعل ما فعل.
                2- الخيال: وهو القدرة على تجاوز حدود الحاضر والتجارب الشخصية. فقط تخيل العواقب التي سوف تجنيها عندما تتصرف برد فعل تجاه أي استجابة تجبرك على أن تكون سيئًا. أريدك في هذا التخيل أن تتخيل شكل المتعة التي ستحصل عليها الآن، ثم شكل الألم الذي سيصيبك إذا استجبت بطريقة سلبية للمؤثر الذي يؤثر عليك؛ مثلا: التدخين يسبب للمدخن متعة الآن، وهو استجابة لمؤثرات كثيرة عليه، ولكن ما رأي المدخن في السرطان؟ مرض رهيب، أليس كذلك؟ هل يحب أن يتألم من هذا المرض؟ بالطبع لا -عافاك الله- لذلك فإنه عندما يتخيل مقدار الألم العنيف الذي يسببه مرض مثل هذا بسبب تدخينه، فإنه بالتالي سوف يفكر ألف مرة قبل أن يُقْدم على هذه الفعلة.
                3- الضمير: وهو القيم والمبادئ التي تقوم عليها النفس، فغريزة الجنس مثلا هي غريزة أساسية ويمكن أن تحدث لنا إثارة منها، ولكن ضميرنا الممثل في القيم والمبادئ التي نحملها تمنعنا من اتخاذ سلوك غير سوي إزاء هذه الغريزة. فإذا تصرفت واعتديت على ما ليس لك فيه حق فلا تلومن إلا نفسك.
                4- الإرادة المستقلة: ويعني هذا أن تكون لدينا القدرة على التصرف بحرية بعيدًا عن المؤثرات الخارجية، كيف يحدث هذا؟ تخيل أن أحدهم يقول لك: إنك دائمًا تعطلنا عن العمل. هذا هو رأيه، ولكن ما رأيك أنت؟ إن إرادتك المستقلة سوف تجيب عن هذا السؤال بالطريقة التالية:
                - اخرج خارج الدائرة المشتعلة في الحديث واسأل نفسك: هل صحيح أنني أعطلهم؟ وسوف تكون الإجابة واحدة من ثلاث: (نعم – لا – أحيانًا)، إذا كانت الإجابة نعم فاعتذر فورًا (قمة الإيجابية)، وإذا كانت الإجابة لا فوضح الأمر أو اتركه لحاله، وإذا كانت الإجابة (أحيانًا) فادرس الموضوع، واعرف لماذا تحدث هذه العَطَلَة، وبالتالي سوف تصبح في كل الأحوال القائد لزمام الأمور.
                - لا تعتبر كل رأي يوجه إليك رأيًا شخصيًّا، ولكن حَكِّم عقلك وتجاربك وتخيلك في كل ما يعرض عليك، ومن قبلها ضميرك الممثل في القيم والمبادئ التي تحملها.
                وبعد..
                عندما نكون فاعلين فإن الحياة يصبح لها طعم آخر.. حركة أخرى.. رؤية جديدة. بادر من الآن إلى ما تبحث عنه أنت، لا ما أراده لك غيرك. علق على جدار الزمان لافتة مكتوبًا عليها اسمك دون أن تكون متأثرًا بأحد؛ فأنت كنت وما زلت وستظل نسيجًا وحدك.
                عندما تحب أحب بالفعل، عندما تعمل اعمل بالفعل. اكتب ورقة واحدة تستند فيها على مبادئك واكتب فيها: ماذا أخذت من العالم اليوم، وماذا قدمت له؟
                لا تنسَ أن ترسل سلامي إلى كل إيجابي.
                اقرأ أيضا:


                المراجع:
                • العادات السبع لأكثر الناس فعالية لستيفن كوفي
                • أيقظ قواك الخفية لأنتوني روبنز
                ** خبير إداري ومدير مشروع معًا نتطور "إسلام أون لاين.نت"

                أن توقد شمعة ... خير من أن تلعن الظلام ألف مرة

                Comment


              • #23






                مقاله جميلة بجد
                ياريت كلنا نقرأها

                Comment


                • #24
                  فـاعل ولاّ مفعـول به؟

                  فاكرين يا جماعة دروس العربي؟؟
                  الفاعل مرفوع بالضمة والمفعول به منصوب بالفتحة.. فاكرين الكلام ده؟
                  أيام ما كنت في المدرسة لفت نظري حاجة ظريفة قوي.. هي العلاقة بين الفاعل والمفعول به
                  ملاحظين إن دايما الفاعل هو اللي بيكون متفوق على المفعول به؟؟
                  الفاعل دايما بيكون مسيطر والمفعول به غلبان وبيقع عليه الفعل وبس.. يا حرام
                  لاحظ كده مثلا الجمل دي
                  :
                  أكل "أحمد" التفاحة
                  أحمد هو اللي ماسك التفاحة الغلبانة وبياكلها
                  مين المسيطر هنا؟؟
                  كمان مثال
                  :

                  ذاكر "أحمد" الدرس
                  طبعا المسيطر هنا هو أحمد.. هو اللي ماسك الدرس وقاعد يقراه.. مين فيهم متفوق على التاني؟
                  إنت عايز تقول إيه بالضبط؟؟
                  هي حصة عربي يا عم إنت؟؟؟
                  لا مش حصة عربي.. دي مقدمة بس للكلام اللي عايز أقوله ليكم النهارده

                  يا ترى إنت فاعل ولا مفعول به؟؟
                  *******

                  هل أنت فاعل؟
                  عشان تكون ناجح في حياتك لازم تكون (فاعل) وليس (مفعولا به).. كده بكل بساطة
                  فيه ناس بتعتبر نفسها دايما: مفعول به.. طول الوقت.. وناس تانية بتعتبر نفسها: فاعل.. مهما حصل
                  والنوع التاني ده هم اللي بيكونوا ناجحين في حياتهم.. عايزين توضيح أكتر؟
                  *******
                  الشخص المفعول به
                  هو الشخص الذي لا يذهب لعمله لأن الدنيا بتمطر
                  هو الشخص الذي يظن أنه دائما ضحية الظروف.. وأن من حوله وما حوله هم سبب شقائه وبؤسه
                  أمثلة من مقولاته
                  :

                  أنا لو كنت في بلد تانية كان زماني نجحت
                  المدير بتاعي هو سبب تعبي
                  أنا رسبت في الامتحان عشان المدرس ما بيعرفش يشرح
                  وغالبا الشخص ده بيكون فاشل.. لأنه مجرد مفعول به
                  *******

                  الشخص الفاعل

                  هو الشخص الذي يحضر مظلة ليذهب لعمله لو الدنيا مطرت
                  هو الشخص الذي لا تتحكم فيه الظروف، بل هو الذي يتحكم بها.. وأن أي عقبة في طريقه هي مجرد تحدٍ آخر له يجب أن يواجهه ليصل لهدفه


                  أمثلة من مقولاته
                  :

                  أنا هانجح رغم كل الظروف
                  سأصلح علاقتي بالمدير الجديد أو أجد وظيفة أفضل
                  المدرس لا يشرح جيدا.. هذا يعني أن أهتم بالمذاكرة أكثر لأفهم الدرس

                  ودايما الشخص الفاعل ده بيكون ناجح في حياته وبيصل لكل اللي هو عايزه

                  *******

                  يجب أن تؤمن دائما أن حياتك من صنعك أنت وليست من صنع الظروف التي حولك.. وأن العقبات وجدت في طريقك كي تواجهها وتتخطاها لا لتستسلم
                  عشان كده لازم تؤمن تماما أن حياتك دي إنت المسيطر عليها تماما.. وإن إنت سبب نجاحك أو فشلك
                  فكر في الموضوع من الزاوية دي: كل اللي بيحصل لك بسببك إنت, مش بسبب أي حاجة أو حد تاني
                  إنت اللي بتصنع حياتك مش الظروف
                  كفاية كلام عن الظروف والبلد والأقدار.. إنت اللي بتصنع حياتك وإنت اللي لازم تواجه مشاكلك وتحلها.. لأن ماحدش هيحلها ليك غيرك إنت
                  لأنها –ببساطة– حياتك إنت مش حياة حد تاني
                  علشان كده في أي موقف أو مشكلة تواجهك في حياتك اسأل نفسك السؤال ده
                  :
                  أنا فاعل ولاّ مفعول به؟؟

                  *******
                  - د.شــريف عـرفــة -
                  من طـارق فـاروق
                  منقول من فــريدة فـراولـة
                  Last edited by مصباح; 26-11-2007, 09:17 AM.
                  أن توقد شمعة ... خير من أن تلعن الظلام ألف مرة

                  Comment


                  • #25
                    كلام ممتاز
                    فكرني بكتاب عندي بحبه اوي و كنت بقرأه كتير
                    لstephan r covey
                    called the 7 habits of highly effective people
                    this book greatlly affected my life

                    Comment


                    • #26
                      ممتااااااااز

                      Comment


                      • #27
                        ياااااااااااااااااااااه يا دكتور مصباح


                        أنا حاسس ان كلامك ده جه على الجرح


                        الواحد عمره ما تنبه للموضوع ده



                        انا أعتقد ان سبب حالتنا (الشعب المصري) المتدهورة انننا دايما مفعول به


                        بس بصراحة كلامك مقنع جدا وأكتر من رائع



                        شكرا على التنبيه الجميل ده بجد
                        http://www.shbab1.com/2minutes.htm

                        Comment

                        • Working...
                          X