Announcement

Collapse
No announcement yet.

التواجد الإسرائيلي في حوض النيل

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • التواجد الإسرائيلي في حوض النيل

    Sudanese refugee children playing in a Be'er Sheva pool Monday. (Alberto Denkberg)

    Last update - 11:30 26/06/2007
    Israel considering deportation of Sudanese refugees to Kenya
    By Shahar Ilan, Haaretz Correspondent

    Israel is considering sending African refugees to Kenya and is engaged in diplomatic talks on the issue. It has also resumed jailing Sudanese refugees who seep into the country along the Egyptian border.

    However, several people dealing with the refugees doubt that Kenya is interested in accepting them. They said Monday that the plan was probably Israel's alone. The UN is also expected to object.

    The UN returns the refugees to south Sudan via Kenya.
    Advertisement
    Israel is refraining from returning to Egypt the refugees who made it across the border because Egypt sends them to Sudan, where they are expected to be executed for seeking asylum in Israel.

    Michael Bavli, the representative of the United Nations High Commissioner for Refugees in Jerusalem, said he was not aware of negotiations between Israel and Kenya.

    "I assume the UN will not agree to taking refugees against their will back to Africa," he said.

    The chairman of the Knesset Interior Committee, Ophir Pines-Paz, said he objects to returning the refugees to Africa. Pines said Israel must take in a significant number of refugees and reach an agreement with other countries to take the rest.

    Attorney Anat Ben Dor of Tel Aviv University's clinic for refugee rights said transferring the refugees to a country where they could be imprisoned in a refugee camp would be illegal. The IDF on Monday jailed 12 Sudanese men. Their women and children were left to manage on their own.

    The jailing policy, which was carried out until April this year, caused humanitarian problems because the women and children found it difficult to fend for themselves in a foreign country while the heads of their families were in prison.

    Due to prison overcrowding and the objection of civil rights groups, the Israel Defense Forces put an end to the jailing policy until its current resumption.

    In recent weeks the IDF would arrest the refugees but leave them outside police stations because the army is not allowed to hold refugees for more than 24 hours. Non-profit organizations would take the refugees off the street, treat them, and help them to find jobs.

    Meanwhile, the ministers' committee to solve the refugee problem has completed its findings. These include blocking the southern border by increased military activity and building a fence along the border.

    Interior Minister Roni Bar-On on Monday presented Prime Minister Ehud Olmert with the committee's recommendations, and a debate with all those involved with the refugee issue is due to be held next week.

  • #2
    رد: التواجد الإسرائيلي في حوض النيل

    ده بمناسبة اني في كينيا دلوقتي
    http://nairobi.mfa.gov.il/mfm/web/ma...&DocumentID=-1
    Israel & Kenya: A History of Friendship

    (Click to enlarge)
    Israeli Foreign Minister Golda Meir and Mzee Jomo Kenyatta at the ceremony laying a cornerstone for the Israeli Embassy in Nairobi (December 1963)

    (Click to enlarge)
    Prime Minister Yitzchak Rabin receives Kenyan President Daniel Arap Moi in Jerusalem (January 1994)
    The Republic of Kenya and the State of Israel have enjoyed, over the years, a strong and fruitful relationship based on mutual friendship, respect and trust. This relationship has proved its value through numerous historical events and has remained steadfast due to continuous positive dialogue and effective bi-lateral cooperation.

    The roots of these friendly ties can be traced to Kenya’s pre-independent times when Kenya was struggling to attain sovereignty and later as a young nation trying to uphold a spirit of “Nation Building” in coping with the challenges posed by self-governance. Even before Kenya attained independence, Israeli experts from various fields were engaged with the rising Kenyan leadership and assisting with the difficult task that lay ahead to create and strengthen bodies that would later lead in the creation of the fledgling state. The seeds for the creation of organizations like the National Youth Service were planted, based on the Israeli “Gadna” experience of enlisting the countries youth for national service in many fields and most specifically in agriculture.

    The similar semi-arid climate, which exists both in Kenya and Israel, allowed this agriculture exchange of knowledge and experience to flourish and saw Kenyan trainees attending enrichment courses in Israel long before Kenya’s independence. Following an official visit to Kenya by Golda Meir, Israel’s then Minister of Foreign Affairs, it was decided in a meeting between Meir and Kenya’s Prime Minister at the time, Mzee Jomo Kenyatta, to put more emphasis on the Kenya’s training needs in the fields of agriculture and medicine among others. The result was an extended effort to train Kenyans and bring Israeli know-how to Kenya by MASHAV, the Center for International Cooperation, created just five years earlier under the Israeli Ministry of Foreign Affairs.
    Under MASHAV, trainees from Kenya were flown to Israel for study, an effort that continues even as diplomatic ties between the two countries were severed following the 1973 “Yom Kippur” War, which saw many African states cutting their official ties with the State of Israel.


    (Click to enlarge)
    The first groups of MASHAV trainees from Kenya arrived in Israel in the early 1960's
    MASHAV diversified its efforts regarding Kenya and over the years, with the resumption of diplomatic ties in 1988, in addition to the many Kenyans traveling to Israel for training, Israeli experts arrived in Kenya to hold “on the spot” courses in various fields for large groups of trainees at a time. This cooperation diversified into large-scale projects, which were a welcome addition to the efforts being made by private Israeli companies to advance Kenya’s infrastructure. The pinnacle and more well known of these projects was the “Kibwezi Irrigation Project”. A large scale “school of irrigation”, created in the Kibwezi district, aimed, in collaboration with USAID, to bring the successes made in Israel in the field of irrigation to Kenya. The result, following ten years of the intense training of hundreds of Kenyan farmers, was the complete transformation of the region surrounding the Project, into a self-sustaining, flourishing area. The Kenyan graduates of the Kibwezi Project, learned to plant and operate using new and innovative irrigation techniques, which transformed them from farmers whose crops were barely sufficient to sustain their own families, into farmers whose efforts yielded not only enough for their households, but enough to earn a decent living.

    In addition to the success of MASHAV in enhancing the strong bonds between Israel and Kenya, historical events have allowed the two countries to prove their friendship to one another. Such was the case when a group of terrorists hijacked an Air France flight to Entebbe, Uganda in 1976. The daring rescue undertaken by Israel’s special forces could never have taken place so far from home had a friend not come forth and allowed the airplanes carrying these brave soldiers and the freed hostages to land and refuel in its territory – this friend was Kenya.

    (Click to enlarge)
    Israel's elite rescue unit struggles to find survivors under the remains of the bombed US Embassy (August 1998)
    In 1998, Kenya too was struck by terrorists, the target being the American Embassy in Nairobi. As the devastating effects of this horrific attack became clear, it was the Israeli Defense Force rescue teams who were the first international unit to arrive in Kenya. This experienced team, supported by heavy equipment supplied by private Israeli companies working in Kenya, worked day and night in an attempt to find survivors trapped under the rubble. Israelis and Kenyans working together to save lives marked the crossing of an important threshold in the relationship between the two countries.

    Following the 1998 attack, MASHAV, at the behest of the Government of Kenya, stepped up its training efforts in the field of medicine to cover issues like “disaster management” and “emergency medicine”. These efforts have seen the life-saving skills of hundreds of Kenyan doctors and nurses improved over the years using new and innovative methods.

    In November 2002, terrorists struck again - the target this time, the Israeli-owned Paradise Hotel in Kikambala. Fifteen people were killed, three of them Israelis, when a car bomb exploded outside the lobby of the hotel as a local dance troop was welcoming vacationers from Israel. At approximately the same time terrorists working with those who blew up the hotel, fired two hand-held rockets at an Israeli airliner, which had just lifted off from Moi International Airport in Mombassa with 264 passengers on board. Luckily, the missiles narrowly missed the plane and those on-board were spared.
    The attack on the Paradise Hotel was the first time that Kenyan and Israeli blood was spilt together. Kenya and Israel once again proved that the bonds between them were stronger than any terrorist plot and as a result of the attack, strengthened even more their cooperative efforts in the field of security. Israel and Kenya came “full circle” as the re-opening of the Paradise Hotel was announced on the two-year anniversary of the attack on 28 November 2004.


    (Click to enlarge)
    Kenyan President Daniel Arap Moi visits the Western Wall in Jerusalem (January 1994)
    Kenya and Israel have maintained a strong partnership over more than fifty years. This partnership has endured the severing of diplomatic ties, terrorism, and other events, which affected the world and as a result the relationship. Through all of these and as a result of a willingness by both nations to share all that it can with its partner, this friendship has endured and grown ever stronger.

    Comment


    • #3
      رد: التواجد الإسرائيلي في حوض النيل

      احنا بقينا زى الرجل الرفيع اللى مبيقولش غير متقدرررررررررررررررررررش

      لما نشوف هترسى على اية

      Comment


      • #4
        رد: التواجد الإسرائيلي في حوض النيل

        فعلاً .... تشبيه بليغ !
        أن توقد شمعة ... خير من أن تلعن الظلام ألف مرة

        Comment


        • #5
          رد: التواجد الإسرائيلي في حوض النيل

          عربي يا ادمن
          عربي
          فَلا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ
          http://www.kamiliashehata.com/

          Comment


          • #6
            رد: التواجد الإسرائيلي في حوض النيل

            Israel to share farming technology with Kenya


            Published on 25/03/2009
            By Ally Jamah
            Top Government officials have been invited to Israel to see the country’s latest technology in farming.
            Israeli Ambassador Joseph Keidar said yesterday that his country had invited Agriculture Minister William Ruto and his Water counterpart Charity Ngilu (Water and Irrigation) to attend the 17th International Agriculture Exhibition in May.
            "This is the perfect opportunity for Kenyans to meet international experts and see cutting edge technology that can benefit this country," he said. The exhibition is one of the largest international agricultural forums bringing together more than 2,500 corporations to showcase the most efficient agricultural practices.
            "We have answers to most of the problems that Kenya faces in agriculture and water and we are ready to share it," said the ambassador.
            The envoy added that Kenya could learn a lot from Israel, a small country in the desert, which managed to produce enough food for its people and have extra for export.
            " The basic principle here is that more crops should be produced per drop of water," he said.
            Training programmes
            Kenya receives Israeli agricultural expertise mainly through training programmes in such areas as organic farming, aquaculture, desertification and dairy farming.
            In Israel, every farmer feeds 250 people, one of the highest ratios in the world. Only one and a half per cent of the population engage in agriculture. In Kenya, estimates say more than 60 per cent of people are directly involved in agriculture, even though the country experiences severe food shortages from time to time.
            Cooperative Development Minister Joe Nyagah said Kenya needs the technology to produce food from its vast swathes of arid land.
            "We can no longer depend on rain-fed agriculture which has failed to feed our people, we now have to make use of dry parts of our territory too," he said.
            He added that Kenya needs to be more efficient in producing food, because countries with less land were out producing her.

            Comment


            • #7
              رد: التواجد الإسرائيلي في حوض النيل

              القضية إني في الأيام الأخيرة بقيت باسمع كلمة إسرائيل مقترنة بالمياه و نهر النيل: ففي لمحات ---
              رأيت حضور عمر سليمان إجتماعات مجموعة حوض نهر النيل .. استغربت في البدايه و حسيت ان في حاجه
              بعدها بشهرين تقريبا قرأت في الأهرام عن تصريحات إن تدخل إسرائيل في القلب الأفريقي لدول حوض النيل غير مقبول و أيضا رأيت عمر سليمان
              صورة أخرى ... وجدت الكينين منقسمين .. مجموعة تشجع إسرائيل على الدخول بالتكنولوجيا لاستخدام المياه في الزراعة و يتبعها زميلنا جيمس كاريوكي و الذي ألقى باللوم على "المسلمين"-المجموعة الثانية- في كينيا في تأخر العلاقات الاستراتيجية الكينية الإسرائيلية في مجال موارد المياه و انتقدهم بشده لرفضهم أي معاونة من إسرائيل. -حسب بعض الإحصائيات .. المسلمين في كينيا لا يجاوزون 10% من إجمالي السكان- و لكن يبدو أن لهم بعض التأثير هناك

              Comment


              • #8
                يوليو. 26, 2009

                بالسدود والجنرالات.. تتغلغل إسرائيل في حوض النيل

                أحمد البهنسي

                إسرائيل تسعى لدعم العلاقات مع معظم دول حوض النيل
                مشاريع للري وأخرى للزراعة.. دراسات وتوصيات ببناء السدود.. اجتماعات في تل أبيب للاتفاق على استثمارات في مجال المياه يشارك فيها جنرالات متقاعدون من الموساد.. وبموازاة كل ذلك دعم العلاقات بين إسرائيل ومعظم الدول التي ينبع منها نهر النيل وتقديم الدعم الإسرائيلي لها في مجالات الصحة والتعليم وأيضا في المجال العسكري.

                تلك هي أبرز مظاهر التغلغل الإسرائيلي في دول حوض النيل التي تنامت في الأعوام الأخيرة، وعادت لتطرح نفسها بقوة مع تصاعد الأزمة حاليا بين مصر ومعظم دول حوض النيل الأخرى حول أنصبة المياه الخاصة بكل طرف ورغبة عدد من هذه الدول في إقامة مشاريع مائية ما أثار احتجاج القاهرة.


                المياه والزراعة
                مظاهر هذا التغلغل التي رصدتها شبكة إسلام أون لاين.نت، استنادا لمصادر متعددة يمكن توضيحها على النحو التالي:-
                في العام الحالي 2009، قدمت إسرائيل إلى كل من الكونغو الديمقراطية ورواندا (من دول المنبع) دراسات تفصيلية لبناء ثلاثة سدود كجزء من برنامج متكامل تهدف إسرائيل من خلاله إلى التمهيد لمجموعة كبيرة من المشروعات المائية في هذه الدول ولاسيما رواندا، حيث يتوجه الاهتمام الإسرائيلي بوجه خاص إلى نهر كاجيرا الذي يمثل حدود رواندا مع بوروندي في الشمال الشرقي لإقامة أكثر من سد عليه، بحسب موقع المعهد الإسرائيلي للتصدير والتعاون الدولي.

                وبجانب هذه المشاريع، تقدم شركات إسرائيلية منذ نحو عقد دعما فنيا وتكنولوجيا لهاتين الدولتين في مجال الري والزراعة بشكل شبه مجاني، وفق المصدر نفسه.


                أما في أوغندا، فلا تزال إسرائيل تقوم بتفعيل اتفاقية وقعتها مع هذا البلد في مارس 2000 خلال زيارة وفد من وزارة الزراعة الإسرائيلية، برئاسة مدير الري بالوزارة في ذلك الحين "موشي دون جولين".


                وتنص الاتفاقية على تنفيذ مشاريع ري في عشر مقاطعات متضررة من الجفاف، وإيفاد بعثة أوغندية إلى إسرائيل لاستكمال دراسة المشاريع التي يقع معظمها في مقاطعات شمال أوغندا بالقرب من الحدود الأوغندية المشتركة مع السودان وكينيا، ويجري استخدام المياه المتدفقة من بحيرة فيكتوريا لإقامة هذه المشاريع، وهو ما يؤدي إلى نقص المياه الواردة إلى النيل الأبيض، أحد أهم الروافد المغذية لنهر النيل في مصر، وفق ما ذكرت نشرة "ذي إنديان أوشن نيوز" الفرنسية.


                وبحسب المصدر نفسه، فقد أبدت إسرائيل بشكل خاص اهتمامها بإقامة مشاريع للري في مقاطعة كاراموجا الأوغندية قرب السودان، بهدف زراعة 247 ألف هكتار من الأراضي الأوغندية عبر استغلال 2.5 مليار متر مكعب سنويا.


                وبالنسبة لإثيوبيا، فقد كشف المحلل السياسي الأمريكي "مايكل كيلو" والخبير في قضايا الصراعات المائية حول العالم، ومؤلف كتاب "حروب مصادر المياه"، في مقال له بصحيفة "راندي ديلي ميل" الجنوب إفريقية نشرته بداية العام الجاري عن اجتماع مفصلي عقد في تل أبيب في تلك الفترة بين أعضاء بالكنيست ووزراء إسرائيليين وإثيوبيين، تم خلاله الاتفاق على إقامة مشاريع مشتركة عند منابع نهر النيل.


                وأضاف "كيلو" أن هذه المشاريع تتضمن إقامة أربعة سدود على النيل لحجز المياه، وتوليد الكهرباء، وضبط حركة المياه في اتجاه السودان ومصر، ومن المتوقع أن يتم استكمالها في الفترة ما بين شهري يونيو وأكتوبر في فصل الأمطار بالهضبة الإثيوبية بعد أن تم تكليف شركة صينية بتنفيذها.


                من ناحية أخرى، كشف موقع Walt info الإلكتروني الإثيوبي عن وجود مشروع إثيوبي – إسرائيلي بمساعدة ألمانية يهدف لتنمية الزراعة في إثيوبيا، وتقدر تكلفة هذا المشروع بنحو 1.5 مليون يورو والهدف منه تطوير نشاطات تنمية الري الصغيرة في أنحاء إثيوبيا، ونقل الموقع عن وزير الدولة بوزارة الزراعة والتنمية الريفية الإثيوبية، أن هذه المشروعات ستمكن من تحسين عملية إدارة المصادر المائية والإنتاج الزراعي بالاستفادة من الري وكذلك الاستفادة من المصادر المائية غير المستعملة لأغراض الشرب.


                وسبق أن كشفت مصادر إعلامية إسرائيلية عن تقدم شركات استثمارية إسرائيلية يملكها جنرالات متقاعدون في الموساد بعروض للمساهمة، سواء في مشاريع بناء السدود على منابع نهر النيل في الأراضي الإثيوبية؛ أو في مشاريع أخرى زراعية.


                الاستثمار والتجارة
                وبموازاة الحضور الإسرائيلي في مجالات الري والزراعة، تسعى إسرائيل إلى تطوير علاقاتها التجارية والاقتصادية مع عدد من دول حوض النيل.
                فوفقا لبيانات وزارة التجارة الإسرائيلية، تضاعفت الواردات الإسرائيلية من إثيوبيا أكثر من ثلاثين مرة خلال عقد التسعينيات، من 0.4 إلى 13.9 مليون دولار سنويا، بينما تضاعفت

                الصادرات الإسرائيلية لها ثلاث مرات فقط من 1.9 إلى 5.8 ملايين دولار سنويا.

                وفي الإطار ذاته، كشف موقع القناة السابعة التلفزيونية الإسرائيلية عن قيام شركات متخصصة في مجال الاستشارات الهندسية والإنشاءات في إسرائيل بتقديم عروض للحكومة الإثيوبية يتضمن مقترحات للمساهمة في القيام بمشاريع استثمارية سكنية علي النيل، ?وذلك بتشجيع من قبل وزارة الخارجية الإسرائيلية.

                كما أشارت بيانات وزارة الخارجية الإسرائيلية أيضا إلى أن الواردات الإسرائيلية من كينيا قد تضاعفت مرتين ونصف المرة في الأعوام الثلاثة الأخيرة من 8.6 إلى 20.9 مليون دولار سنويا، بينما تضاعفت الصادرات الإسرائيلية مرتين تقريبا من 14 مليون دولار إلى 29.3 مليون دولار.


                وفيما يخص الكونغو الديمقراطية فقد ارتفعت الواردات الإسرائيلية منها إلى مليون دولار تقريبا العام الماضي بعد أن كانت لا شيء تقريبا، أما الصادرات الإسرائيلية فتضاعفت عشر مرات تقريبًا، من 0.9 إلى 5.2 ملايين دولار سنويا في الفترة ذاتها.


                ويعد مركز التعاون الدولي في وزارة الخارجية الإسرائيلية المسمى بـ"الموشاف" الجهاز المسئول عن تصميم وتنفيذ سياسات التعاون مع الدول الإفريقية وخاصة دول حوض النيل، ويتحدد نشاطه في إقامة المزارع وتأسيس غرفة للتجارة الإفريقية الإسرائيلية، وتقديم الدعم في مجالات الزراعة والصحة والتعليم والتنمية الاقتصادية، من خلال التعاون مع المنظمات الإقليمية والدولية والسفارات الأجنبية، وبصفة خاصة هيئة المعونة الأمريكية USAID.


                ورصد تقرير لوزارة التجارة الخارجية المصرية صدر العام الماضي تزايد النفوذ التجاري الإسرائيلي في كل من إثيوبيا والكونغو الديمقراطية بشكل أساسي.

                واعتبر التقرير أنه بالرغم من عدم ضخامة التبادل التجاري بين إسرائيل ودول حوض نهر النيل، إلا أن الخدمات تستحوذ على معظم هيكل التبادل التجاري، مضيفا أن أهداف إسرائيل من ذلك تقوم على فكرة استغلال موارد دول هذه المنطقة من الخامات والسلع الأولية والتي تتسم أسعارها بالاعتدال علاوة على قربها جغرافيا من إسرائيل.

                التسليح والتخويف!
                وإذا كانت المعلومات المتاحة في وسائل الإعلام عن الدعم العسكري الإسرائيلي القائم والموجه لعدد من دول حوض النيل تظل شحيحة، فإن إسرائيل تسعى إلى ما هو أخطر من ذلك الدعم من خلال مشاريعها المائية المشتركة مع دول حوض النيل.

                فقد سبق أن كشف "يوفال نيئمان" الخبير الإسرائيلي في الفيزياء النووية في مقابلة مع صحيفة "يديعوت أحرونوت" بتاريخ 18 مارس 2005 أن علماء وزارة العلوم والتكنولوجيا الإسرائيلية وتحت إشراف منه خلال توليه مسؤولية تلك الوزارة عملوا على تطوير نبات خاص "لديه القدرة على تجفيف مياه نهر النيل إذا ما جرى نشره بكثافة في منطقة بحيرة أسوان (السد العالي)، من خلال زرعه في أي من دول المنبع بشكل يتكاثر معه وبشده ويصل خلال فترات الفيضان إلى ما قبل السد العالي في مصر".


                وبصرف النظر عن صحة هذا التقرير من عدمه، فإن كثيرا من المهتمين بالشأن الإسرائيلي ينظرون إلى تسريبها في الإعلام الإسرائيلي على أنه يهدف في جميع الأحوال إلى إشاعة أجواء من التخويف والضغط على الدول المعنية وفي مقدمتها مصر لتحقيق مكاسب سياسية.




                أحبك في الله يا ZMZ

                Comment


                • #9
                  رد: التواجد الإسرائيلي في حوض النيل

                  واحنا قاعدين...

                  أحبك في الله يا ZMZ

                  Comment


                  • #10
                    رد: التواجد الإسرائيلي في حوض النيل

                    أعتقد والله اعلم المواضيع اللى زى دى بيبقى فيها شغل ولعب من تحت الترابيزة

                    وان شاء الله مش نايمين ولا حاجة

                    وربنا يستر
                    http://minshawi.spaces.live.com/


                    Comment


                    • #11
                      رد: التواجد الإسرائيلي في حوض النيل

                      وزير خارجية إسرائيل يتجول في منابع النيل
                      وكالات - إسلام أون لاين.نت

                      أفيجدور ليبرمان وزير الخارجية الإسرائيلي
                      يبدأ وزير الخارجية الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان غدا الأربعاء جولة إفريقية تشمل بعض دول منابع النيل، تبدأ في إثيوبيا وتستمر لمدة عشرة أيام يرافقه فيها عدد من كبار ممثلي قطاع الأعمال الإسرائيلي، الأمر الذي يثير قلقا لدى مصر التي تواجه مشكلة مع دول المنبع؛ بسبب مطالبهم بتزويد حصصهم من المياه على حساب ما تعتبره القاهرة حصتها التاريخية. ومن المقرر أن يزور ليبرمان ووفد من رجال الأعمال الإسرائيليين أيضا كل من أوغندا وكينيا (من دول منابع النيل) ونيجيريا وغانا في جولة تستمر أسبوعا.

                      وقال إيجال بالمور المتحدث باسم ليبرمان: "لم يزر أي وزير خارجية إسرائيلي بلدانا إفريقية بجنوب الصحراء منذ 20 عاما، والهدف الآن هو إعادة إنعاش علاقاتنا السياسية والاقتصادية".

                      وغالبا ما تصوت بلدان إفريقية بشكل جماعي في اجتماعات تابعة للأمم المتحدة ضد إسرائيل عندما تكون هدفا للنقد.

                      ومن المتوقع أن يشارك ليبرمان في إثيوبيا في حفل الافتتاح الرسمي لمركز "بوتاجيرا لزراعات البساتين المتميزة"، المتخصص في تكاثر الفواكه والخضروات الإستوائية، والذي تم تأسيسه من جانب وزارة الزراعة والتنمية الريفية الإثيوبية، بالتعاون مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية "يو إس إيد"، والوكالة الإسرائيلية لتنمية التعاون الدولي "ماشاف".

                      كما يحضر ليبرمان منتدى اقتصاديا من المنتظر أن يعقد على هامش الزيارة، ويضم عدد من كبار ممثلي قطاع الأعمال الإسرائيلي المرافقين له ورجال أعمال إثيوبيين بارزين. ويعيش في إثيوبيا يهود منذ القدم انتقل عشرات الآلاف منهم إلى إسرائيل في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، بينما ينتظر الكثير من الذين ظلوا في إثيوبيا موافقة إسرائيل للهجرة إليها.


                      قلق مصري
                      وتثير جولة وزير خارجية إسرائيل قلقا لدى القاهرة؛ حيث تتزامن مع المفاوضات التي تجريها مصر مع دول الحوض للوصول إلى اتفاق حول مبادرة حوض النيل المعنية بالتوصل لإطار لاستخدام مياه النيل.

                      ولدى مصر مخاوف قديمة من دور إسرائيلي لتهديد مصالحها المائية مع دول حوض النيل من خلال مساعٍ إسرائيلية لمساعدة هذه الدول في إقامة سدود ومشروعات مائية على النيل، وهو ما يدفع هذه الدول للمطالبة بتعديل اتفاقية توزيع حصص مياه النيل لزيادة حصصها، وبالتالي تقليل حصة مصر التي تعتبرها حقا تارخييا.


                      ووصف دبلوماسيون أفارقة جولة ليبرمان في بعض دول منابع النيل بالغامضة من حيث التوقيت والأهداف. ويرى خبراء أن توقيت الزيارة يؤكد وجود مساع إسرائيلية لإجهاض المفاوضات التي تجريها مصر مع هذه الدول للحفاظ على حصتها من مياه النيل.

                      وسبق أن هدد ليبرمان -الذي يتزعم حزب إسرائيل بيتنا المتطرف-بإغراق مصر عبر ضرب السد العالي في جنوب البلاد.

                      وكان وزراء الموارد المائية بدول حوض النيل قد فشلوا في ختام اجتماعهم بمدينة الإسكندرية المصرية الشهر الماضي في التوصل إلى تسوية لنقاط الخلاف حول الاتفاقية الإطارية لمبادرة حوض النيل، لكنهم اتفقوا على الاستمرار في المفاوضات والتشاور لمدة ستة أشهر قادمة، وتتمثل هذه الاتفاقية في ثلاث نقاط أساسية هي: "الأمن المائي، والموافقة المسبقة، والحقوق التاريخية لمصر والسودان في مياه النيل".


                      وفي عام 1959 وقعت مصر والسودان اتفاقية تحصل القاهرة بموجبها على 55.5 مليار متر مكعب من مياه النيل سنويا، وهو ما تعترض عليه الدول الثماني الأخرى، وتقول القاهرة إنها ستكون بحاجة إلى 86.2 مليار متر مكعب من المياه في عام 2017، ولا تملك سوى مصادر تكفي لتأمين 71.4 مليار متر مكعب فقط.


                      أحبك في الله يا ZMZ

                      Comment


                      • #12
                        رد: التواجد الإسرائيلي في حوض النيل



                        أحبك في الله يا ZMZ

                        Comment

                        Working...
                        X